الرئيسية » الأندية الرياضية » الزمالك » العتال: مرتضى يسعى لتجميد النشاط الرياضى فى مصر.. و اوافق على اعاده الانتخابات بشرط
هانى العتال و حازم امام
هانى العتال و حازم امام

العتال: مرتضى يسعى لتجميد النشاط الرياضى فى مصر.. و اوافق على اعاده الانتخابات بشرط

لا تزال حاله عدم الاستقرار تسيطر على نادى الزمالك بسبب الصراع القائم المستشار مرتضى منصور رئيس النادى، وهانى العتال الفائز بمقعد نائب رئيس الزمالك بدلا من احمد مرتضى منصور، و على الرغم من انتهاء الانتخابات واعتقاد البعض أن الأمور ستهدأ، إلا أن الأزمة تفاقمت داخل مجلس الزمالك بسبب إعتراض مرتضى منصور على وجود العتال والإصرار على رفض نتيجة الانتخابات بدعوى ان عضوية هانى العتال فى نادى الزمالك مزورة..!!

وقال العتال، لا مشكلة لدىّ مع أى شخص داخل مجلس الزمالك، وتم انتخابى من قبل الجمعية العمومية، مثلما انتخبوا مرتضى منصور ايضا، وعلى الجميع احترام رغبة اعضاء الجمعية العمومية، واذا دعا مرتضى منصور الجمعيه العمومية لاسقاط عضويتى من المجلس كما يقول، فالجمعية العمومية ستقول: “لا لمرتضى منصور”، لأن الـ 22 ألف عضو الذين انتخبونى لن يقبلوا بسهولة أن أرحل عن الزمالك، ولا أعرف كيف تم وضع بند فى لائحة الزمالك بهذا الشكل من الأساس، لأنه غير قانونى.

وأضاف العتال، لم أذهب إلى النادى منذ الانتخابات بسبب المشكلة القائمة مع مرتضى منصور، و رفضى تصعيد الأمور للحفاظ على هدوء واستقرار النادى، لكن الآن وبعد اعتماد اللجنة الأوليمبية بنتيجة انتخابات الزمالك شكل رسمى، فالوضع بات مختلفًا ويجب على مرتضى منصور دعوة المجلس لعقد اجتماع وتوزيع الأدوار بشكل رسمى، كما رأينا النادى الأهلى واعتماد عموميته ودعوة المجلس للاجتماع.

و قال العتال، “موافق على اعادة الانتخابات كما يريد مرتضى منصور، مع عدم خوضها مرة اخرى، ولكن بشرط ان يكتب تعهد مرتضى منصور وأحمد مرتضى تعهدا بعدم خوضهما الانتخابات أيضًا، وللعلم فإن مرتضى بذلك سيتسبب فى تجميد الكرة فى مصر، للجوئه إلى جهات حكومية من خلال لجوئة الى المحاكم العاديه فى الفصل فى عضويتى، وهو أمر غير قانونى ولكنه وضعه فى لائحة الزمالك المطعون عليها امام المحكمة الرياضية”.

واختتم العتال تصريحاته قائلا: “لا يوجد من يستطيع أن يمنعنى من دخول النادى على الإطلاق، و أقول لأحمد جلال يجب أن تراجع نفسك، لأن لك مواقف متناقضة فى كل شىء”.

شارك الموضوع مع اصدقائك:

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*