الرئيسية » اعضاء الأندية » مشاكل الأعضاء » احالة اعضاء من نادى الصيد للمحاكمة العسكرية بسبب مسرحية “سليمان خاطر”
مسرحية سليمان خاطر فى نادى الصيد 04

احالة اعضاء من نادى الصيد للمحاكمة العسكرية بسبب مسرحية “سليمان خاطر”

فى تطور سريع لأزمة العرض المسرحى لمسرحية “سليمان خاطر” على مسرح نادى الصيد من خلال فريق تمثيل المسرح، أمر المدعى العام العسكرى بحبس فريق المسرحية 15 يومًا على ذمة التحقيقات في اتهامهم بإهانة الجيش المصرى.

وجاء ذلك عقب تقدم المحامي سمير صبري ببلاغ لكل من للنائب العام والمدعى العام العسكري ضد أحمد الجارحى، مخرج المسرحية، ووليد عاطف، المؤلف، لعرضهما مسرحية بعنوان “سليمان خاطر” بنادى الصيد، تحمل تهكم على الجيش المصري ودوره في محاربة أعداء الوطن، مطالبًا بإحالة المبلَّغ ضدهم إلى المحاكمة الجنائية.

وكان مجلس ادارة نادى الصيد أوقف عرض المسرحية بعد الاتهامات التى وجهت للنادى، و قال محسن طنطاوى، رئيس نادي الصيد، إن مسرحية “سليمان خاطر” التي تم عرضها في النادي عرضت في القصر الثقافي الأنفوشي في الإسكندرية عام 2016.

وأضاف “طنطاوى”، أن هذه المسرحية خضعت لرقابة شديدة أثناء عرضها فى الإسكندرية، متابعًا “كل أعضاء النادي يحترمون الوطن والجيش والشرطة، ونعرف الأصول”.

وأشار” طنطاوى”، إلى أنه لم يشاهد المسرحية بالكامل، والجزء الذي شاهده لا يوجد به أي إساءه للشرطة أو الجيش.

وقال المخرج عصام السيد، إن الذين يهاجمون المسرحية لم يشاهدوها، وبنوا رأيهم على ما أورده الإعلامي أحمد موسى في برنامجه “على مسئوليتى”، وهو أيضاً لم يشاهد العرض الذي يتناول موضوع بطولة واحد من أبطال القوات المسلحة وهو سليمان خاطر، الذي نفذ الأوامر بمنع تخطي الحدود المصرية، وكان يجب تكريم العرض لا وقفه.

وأضاف “السيد”: “أسعى للحصول على نسخة من المسرحية، للحكم عليها، والزملاء المتخصصون الذين شاهدوا العمل من قبل عند تقدمه للمشاركة فى أحد المهرجانات، أكدوا أنها لا تسىء إلى الجيش، وهذا رأي الدكتور جمال ياقوت رئيس مهرجان بلا إنتاج الذي تقدمت المسرحية للمشاركة به، ومحمد طايع أحد الذين شاهدوا العرض، منذ عامين”، مؤكداً أن ما ورد في البرنامج محض كذب، فالمسرحية عرضت لليلة واحدة لا لشهر، وتم عرضها على لجنة التحكيم فقط ولم تعرض للجمهور، وهذا يؤكد أن البرنامج مخطئ.

وتابع أنه تعامل شخصيًا مع القولات المسلحة في احتفالات أكتوبر من 2005 إلى 2011، وكانت تسمح له بهامش من الحرية أكبر من وزارة الثقافة وقتها، وكان يسمح لنا بنقد الحكومة، وأن أي شخص حاليًا يرغب في دور البطولة “يتمسح” في القوات المسلحة، على حد قوله.

وأصدر عمرو السعيد رئيس نادى الصيد السابق بيانا على صفحتة الشخصية على موقع “فيسبوك” يخلى فيه مسئوليته من هذة الازمة، بعد الاتهامات التة وجهت له من بعض اعضاء النادى بأنه وراء تلك الأزمة.

وأضاف “السعيد” ان تصرف مجلس الادارة الحالى مع الازمة تسبب فى حبس مجموعة من شباب النادى دون قصد.

وجاء بيان “السعيد” تحت عنوان “رساله للسيد محسن طنطاوى ،،،، رئيس نادى الصيد”

وكان نص البيان كالتالى:

بمناسبه ما يثار من مشكلات حول العرض المسرحي لشباب نادي الصيد

هناك دائما منطقه يرتاح “ولعله يهرب”فيها الانسان نسميها “comfort zone” ,,,, يوحي فيها البعض لانفسهم بخيالات غير حقيقيه ولكنها مريحه ،،،، مريحه نفسيا ولكنها لا تحل المشكله ،،،،،، اراكم وللأسف توحون لانفسكم وترددون بكل ثقه ان عمرو السعيد وراء الازمه وأنه مفتعلها ،،،، وانه وراء كل أزمه وان النادي مفلس وان هناك سرقات واختلاسات ،،،، انها ال comfort zone ياساده ،،،، خيالات خطيره لا أساس لها من الصحه هيسمعها ويرددها المقربين ولن تصدقها الاغلبيه ولكنها تريحكم نفسيا ،،،،، خطيره وخطورتها انها لا تحل المشكلات بل تتركها تتفاقم ،،،،،،

والامر هنا خطير ،،،، فقد تسببتم “ربما عن غير قصد” في القبض بل وحبس مجموعه من شباب النادي لا ذنب لهم الا انهم هم وأهاليهم وثقوا في إدارتكم وراحوا يمارسون هوايتهم في التمثيل المسرحي ،،،، هذا الشباب الصغير لا يعي ولا يدرك خطوره الكلمه وأثرها ،،،، وكان علي الكبار ارشادهم وتوجيههم ثم الاهتمام والمتابعة والتدخل حال اي تجاوز ،،،،، وهو ما لم يحدث للاسف الشديد وانتهي الامر باحتجازهم وإحالتهم للمحاكمه العسكرية ،،،،،

أرجوكم لا تدخلوا ال comfort zone وسيبكم من خيالات ان عمرو السعيد ورا كل حاجه،،،،، والا أضعتم مستقبل وعمر هدا الشباب في واقعه سيسجلها عليكم ولا شك تاريخ هذا النادي العريق ،،،،،ما شجعني علي مراسلتك الا أني اراكم وللاسف الشديد تركتم مسئولياتكم واجتمعتم اجتماع طارئ لإيقاف مدحت شلبي ٣ شهور ،،،،، أنتم في ايه والا في ايه ،،، في شباب محبوس ومستقبلهم هيروح وأنتم لسه مركزين في عضو اتخانق مع عضو صاحبكم علي الفيس بوك ،،،، واضح من أولوياتكم واهتماماتكم اننا ماشيين غلط وان الشباب ده هيضيع ،،،، ربنا يستر

شارك الموضوع مع اصدقائك:
  • 2
    Shares

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*