الرئيسية » الأندية الرياضية » العبور الرياضى الإجتماعى » نادى العبور الرياضى بلا ادارة .. ضحية لمحسوبيات اللجنة الاولمبية
نادى العبور الرياضى
نادى العبور الرياضى

نادى العبور الرياضى بلا ادارة .. ضحية لمحسوبيات اللجنة الاولمبية

نادى العبور الرياضى بمدينة العبور، واحد من ضحايا رئيس اللجنة الأوليمبية، وقصة النادى تعود إلى نوفمبر الماضى، والذى شهد ترشح جبهتين فى الانتخابات، وطالب مجلس الإدارة فى ذلك الوقت بوضع الانتخابات تحت إشراف مديرية الشباب والرياضة بالدقهلية وعدم إسناد المهمة للإشراف القضائى، وهو ما تم رفضه من اللجنة الأوليمبية، وتم وضع الانتخابات تحت إشراف قضائى، وهو أمر جيد.
وبالفعل أقيمت الانتخابات وفاز بها مجلس إدارة جديد، ورسب المجلس القديم برئيسه وأعضائه، وتم عمل محضر اجتماع للجمعية العمومية من السادة القضاة المشرفين على الانتخابات بتاريخ ٢٤ نوفمبر الماضى، وتم التأكيد فيه على سلامة العملية الانتخابية وفوز قائمة المستشار حسام يوسف فى الانتخابات، وتم إرسال المحضر إلى اللجنة الأوليمبية لاعتماده مثلما يحدث مع كل الأندية، لكن كانت المفاجأة برفض هشام حطب لاعتماد النتيجة، بعدها اضطر الناجحون إلى اللجوء لمركز التسوية والتحكيم، وفى ١٢ ديسمبر صدر الحكم بإلزام اللجنة الأوليمبية باعتماد نتيجة الانتخابات، وألزمت اللجنة الأوليمبية بمصروفات وأتعاب التحكيم، إلا أن هشام حطب رفض تنفيذ الحكم دون مبرر قانونى، والأدهى من ذلك أن حطب وافق على طعن مقدم من الراسبين ضد نتيجة الانتخابات رغم انقضاء المدة القانونية للطعن، ورغم ذلك حكمت هيئة التحكيم فى ٢٦ فبراير برفض الطعن، وهو ما يعنى إلزام اللجنة الأوليمبية باعتماد نتيجة الانتخابات.
واصل حطب عناده ورفض التنفيذ، ولجأ المجلس الجديد إلى وزارة الرياضة لاستطلاع الأمر، وهنا حدث تدليس من هشام حطب فى الرد على الوزارة، حيث أكد فى خطابه أن هناك طعونًا على النتيجة، وهو أمر عارٍ تمامًا عن الصحة.

حطب لم يجد ردًا على الأسئلة التى واجهته بشأن رفض تمكين المجلس الجديد من إدارة النادى سوى ترديده أن المجلس الجديد عليه ملحوظات أمنية.

الإحباط لم ينل من المجلس الجديد بل زاد عناد حطب فى تمسكهم بحقهم فقدموا مذكرة إلى النائب العام فى الخامس من أبريل الماضى ثم تقدموا بنداء واستغاثة لرئيس الجمهورية للحصول على حقهم. نادى العبور الذى يشارك فى أنشطة ١١ اتحادًا، منها كرة القدم والكاراتيه والجودو والسباحة، ويضم ١٤ ألف عضو عامل، يديره الآن المدير التنفيذى، ويعانى من مشاكل عديدة بسبب تعنت هشام حطب فى تنفيذ صحيح القانون، ويتساءل الجميع عن السر فى موقف حطب ليؤكد أحد المصادر المهمة باللجنة الأوليمبية أن حطب يجامل أحد أعضاء المجلس السابق والذى تربطه به صداقة قوية ومصالح خاصة.

شارك الموضوع مع اصدقائك:
  • 4
    Shares

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*