الرئيسية » الأندية الخاصة » القانون لا يحمى المغفلين و البسطاء والحالمين لابنائهم بمستقبل رياضى أفضل لهم ولبلدهم
فساد الاندية الخاصة والسبوبة

القانون لا يحمى المغفلين و البسطاء والحالمين لابنائهم بمستقبل رياضى أفضل لهم ولبلدهم

انتهى عصر شراء التروماى و العتبة الخضراء و بداء عصر شراء عضويات المنتجعات فكثير من البسطاء و المقصود بهم الموظفين مهما كبرمقامهم يبحثون لهم ولاولادهم عن النوادى و المنتجعات بعد ان فاتهم قطار اندية الشباب و الرياضة ( اسبورتنج و سموحة والاهلى و الجزيرة ) التى اصبحت نوادى خمسة وسبه وعشر نجوم اذا اردت الانضمام لهم فعليك سداد مئات الالاف من الجنيهات وقد تركتهم الدولة ليقعو فى براثن بائعو التروماى (رجال الاعمال ) اللذين اصبحو اكثر دهاء ولديهم خبرة بالقوانين و كيفية التحايل عليها و كيفية اغراء البسطاء و سابداء قصتى برغبتى فى ان تذهب ابنتى الى مكان محترم لتمارس الرياضة و تلعب بة بدلا من الجلوس بالمنزل و مشاهدة التلفزيون او ان تلعب على الكمبيوتر و اثناء سفرى اتصلت زوجتى لتبشرنى بانها و جدت نادى جديد استثمارى يدعى XXXXX ( ملك شركة XXXX للاستثمارالعقارى) ب XXXX جنية بالتقسيط المريح فطلبت التعاقد فورا رغم شكى دائما فى نية رجال الاعمال فلحداية لا ترمى كتاكيت وطبيعة عملى تدخلنى اكبر شركات فى مصر وارى فى بعض الاحيان كيف يتحول المستثمر فى بعض الاحيان الى الفك المفترس لياكل لحوم البسطاء و عند عودتى و جدت الاتى لا يوجد تعاقد رسمى مكتوب و انما استمارة فقط و سالت زوجتى اين العقد اين الحقوق و الالتزامات فلم اجد غير الكارنية ولااطيل عليكم ذهبت الى ادارة النادى فوجدت الاتى ان المنطقة المقام بها النادى حق انتفاع حتى سنة معينة و بعد ذلك منك للحكومة و قد كنت اعلم تلك المعلومة و ان الذين تعاقدت معهم منتجع و ليس نادى اى انهم تابعين لوزارة السياحة اى انة لاتوجد فرق رياضية تتنافس مع الاندية الاخرى وانما لعب الرياضة هواية فقط من اجل الصحة رغم اخبار زوجتى انة جارى تكوين فرق رياضية و لكن الكلام كلام بيع و ناتى للمهم سالت كم عدد الاعضاء فاخبرونى اننا سنتوقف عند 10000 اسرة حتى يستمتع الجميع وانهم وصلو الى عدد 9700 اسرة وسيتم اقفال الباب قريبا ومرت سنة ويتم قبول اعداد كبيرة و عند سؤالى اخبرونى انهم سيغلقون باب الاشتراك عند 15000 اسرة و مر عام واصبحو 20000 اسرة و مر عام والعدد فى الليمون ويتم انشاء مراكزالتسويق لهم فى النوادى و اماكن التسوق (و بيع يا معلم ب 200 جنية فى الشهر واقل ادفع و انتجع يا بلاش ) ويتم استنزال قيمة التعاقد لزيادة عدد المتعاقدين و لا يهم نوعية المشتركين المهم الفلوس رغم الكلام عن اننا ننتقى المشتركين وهنا ظهرت النية سنبيع مهما كان الثمن و سوف نسلم المنتجع كرسى لكل عشرة مواطنين عند نهاية فترة حق الاتنفاع سنضع ايدينا فى جيب كل موظف فى الاسكندرية و اعلم انك لم تستطيع التراجع فلتقسيط مع البنك ومنك للبنك ها ها ها ولم تستطيع بيع عضويتك كالنوادى و المنتجعات الاخرى طبعا حتى لاينخفض ثمن العضوية فى السوق و حتى لا تهرب الفريسة القديمة و يزيد عدد المغفلين ها ها ها و تزيد الفلوس و انا اعتقد انة فى البداية ان النية خير و لكن الطمع و الرغبة فى مص دم البسطاء الراغبين فى قليل من المتعة وقد سالو انفسهم لماذا نكون فرق ونصرف فلوس زيدو اسعار الطعام و ايجار الملاعب الغو حق نزول حمام سباحة الفندق زيدو عدد الاعضاء حد يقدر يعترض ها ها ها انت تجلس فى المنتجع بقوانين الباشا المستثمر و لكن ياتى الاهم الباشا المستثمر ينشا منتجع جديد ( ار س ار ) بنفس القوانين القديمة وذهبت لاستمع الى ما يقولون المنتجع يحتوى على ملاعب و كفتريات سالت على العقد فقالو استمارة مية مية غير بتاعة لاجون دى كانت ضحك على الذقون طب اية الالتزامات و الحقوق يرد مدير البيع يا باشا هو فى نادى اسبورتنج بتاخذ حاجة قلت لة الحكومة ضامنة ( الشباب و الرياضة ) يرد مدير البيع و احنا الضامن اسم شركتنا (اصحاب السوابق فى بلف الزبون ) ارد انا طب حتعملو فرق لكى تنافس فى البطولات المختلفة رد المهرج طبعا و حنعمل فريق كورة نوصل بية الممتاز و فرق رياضية طب اية الضمان يرد المهرج عيب يا باشا وعد (طبعا فى ذهنة ابقا قابلنى ) اما انا فى ذهنى هو القرش اللى حيدخل الجيب حيطلع تانى و جلس المهرج يعد المزايا قلت له و ماهو الضمان لاستمرار المزايا و تغير لون المهرج مافيش ضمان ارتحت و هنا انهى قصتى بالنصائح التالية :
احترس من الاشتراك فى اللاجون سياخذونك فى جولة مبهرة قبل مواعيد الزحام .
احترس من الاشتراك فى منتجع ار سى ار الفخ الجديد لنجعلهم يشربو ما صنعو او يعدلو قوانيتهم

احذر الكلام المعسول والابهار بالمبانى و الملاعب و تذكر كلمة و احدة ماهو الضمان لاى ميزة ) ارسل المقالة الى عشرة من اصدقائق تكسب ثواب انقاذ مومن من الوقوع فى السوء

مقال منقول لاحد اعضاء الاندية الخاصة المتضررين بتاريخ يونيو 2010

شارك الموضوع مع اصدقائك:

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*