عاجل: القبض علي رئيس الكاف في فرنسا واتهامه بالفساد

أصدر الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، بيانًا رسميًا بعد التحقيق مع “أحمد أحمد” رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم “كاف” صباح اليوم الخميس في باريس من جانب السلطات الفرنسية على خلفية اتهامات فساد مالي واداري.

وأكد بيان الفيفا على موقعه الرسمي، أن الاتحاد الدولي لكرة القدم على علم بخضوع رئيس الاتحاد الإفريقي لاستجواب من السلطات الفرنسية بخصوص اتهامات تخص عمله كرئيس للكاف.

وأضاف البيان، “لسنا على علم بكل التفاصيل التي تتعلق بالتحقيق، لذا لا يمكننا التعليق على التفاصيل”.

وتابع :”طلبنا من الجانب الفرنسي أي معلومات قد تساعدنا في تحقيقات تجرى حاليًا في لجنة الأخلاقيات في فيفا”.

ونوه بيان الاتحاد الدولي :”الكل له الحق في الدفاع عن نفسه، لكن رئيس فيفا أكد أنه ملتزم بإزالة كل أنواع الفساد في كل مراحل كرة القدم، هذه الأمور لا مكان لها في كرة القدم”.

وكانت السلطات الفرنسية ألقت القبض على أحمد أحمد رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم “كاف”، بأحد فنادق باريس من أجل الاستماع إلى أقواله من قبل المكتب المركزي لمكافحة الفساد والجرائم المالية.

وتواجد رئيس الاتحاد الإفريقي في باريس من أجل حضور مؤتمر الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، والذي شهد بقاء جياني إينفانتينو على رأس الاتحاد الدولي بعد نجاحه بالتذكية.

ووفقا لمصادر صحفية فرنسية، فالقبض على رئيس الاتحاد الإفريقي بسبب عدم التعاقد مع شركة بوما الألمانية لتزويد الكاف بالمعدات الرياضية، والتعاقد مع شركة فرنسية تدعى تاكتيكال ستيل بسعر يفوق سعر بوما.

وجاء ذلك وفقا لبلاغ عمرو فهمي السكرتير العام السابق للاتحاد الإفريقي، حيث تم اختيار تلك الشركة بتكلفة تفوق سعر تكلفة التعاقد مع بوما بحوالي 400 ألف دولار.

شكوي عمرو فهمي التي دفعت السلطات الفرنسية للتحقيق مع أحمد أحمد:

استند عمرو فهمي في هذه الشكوى إلى أن أحمد أحمد قام بإهدار أموال الاتحاد، حيث تم الاتفاق مع شركة بوما من أجل تزويد الكاف بالأدوات الرياضية الخاصة بكأس الأمم للمحليين في عام 2018 في المغرب، وتم الاتفاق على أن تحصل بوما على 312 ألف يورو، وذلك يوم 14 ديسمبر 2017.

لكن أحمد أحمد قام بإلغاء هذا الاتفاق فقط بعد مرور 4 أيام على إبرام الصفقة حيث أنه يريد أن تقوم اديداس بتزويد الكاف بهذه الأدوات.

وقام الاتحاد الإفريقي بإلغاء الصفقة بناءً على طلب من أحمد أحمد مما جعل بوما توقع غرامة على الكاف قدرها 105 ألف يورو.

وفي ديسمبر 2017 قام الكاف بطلب نفس المعدات من الشركة الفرنسية تاكتيكال ستيل التي ستقوم بتزويد الكاف بهذه الطلبات مقابل 1.2 مليون يورو.

وشددت الشكوى أنه رغم وجود شركة تاكتيكال ستيل في فرنسا، إلا أن الأموال كانت تحول لشركة تركية تدعى سيرين هيدرافات.

وأكد عمرو فهمي في هذه الشكوى على أن المدير التنفيذي للشركة الفرنسية، روموا سايلر هو صديق مقرب من لويك جيرلاند المساعد الأول لأحمد أحمد.