النيابة تكشف مفاجأة في واقعة غرق منذر بنادي الغابة

كشفت تحقيقات نيابة النزهة، فى واقعة غرق الطفل منذر بحمام السباحة بنادي الغابة، عن مفاجأة ومخالفة لقوانين ولوائح تراخيص حمامات السباحة.

حيث اكتشفت النيابة أن مشرفى حمام السباحة غير حاصلين علي شهادة إنقاذ تؤهلهم للعمل كمنقذين فى حمام السباحة، وتم تعيينهم فى النادي دون شرط حصولهم على دورات وشهادات معتمدة.

وقررت محكمة جنح النزهة اليوم الأربعاء، تأجيل أولى جلسات محاكمة 3 موظفين بالنادي بتهمة الإهمال، وتسببهم فى وفاة الطفل “منذر” داخل حمام سباحة نادى الغابة بمصر الجديدة إلى جلسة 30 يوليو.

وجاء قرار المحكمة بالتأجيل لحين انتداب لجنة من وزارة الشباب والرياضة.

واستمعت النيابة لأقوال والد الطفل، الذى اتهم مشرفى حمام السباحة بالتسبب فى وفاة ابنه 5 سنوات،.

وقال والد الطفل في التحقيقات أنه سلم ابنه إلى مشرف حمام السباحة، وطلب منه الاعتناء به بعض الوقت بسبب إلحاح ابنه النزول إلى حمام السباحة وعدم انتظاره لتغيير ملابسه للنزول معه.

وبعد دقائق عاد إلى حمام السباحة ولم يجد ابنه فى حمام السباحة، وعقب البحث عنه تم استخراجه من قاع المياه فى حمام السباحة جثة هامدة.