الفيفا تهدد السعودية بتجميد النشاط الرياضي بسبب بي اوت beoutQ

هدد الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، نظيره الاتحاد السعودي بتجميد النشاط الرياضي في المملكة بسبب قنوات بي اوت كيو beoutQ.

وطالبت الفيفا السعودية بإيقاف بث قنوات بي اوت beoutQ فورا والا سيتم تجميد النشاط الرياضي بالكامل في المملكة.

ويأتي ذلك بعد شكاوي بي ان سبورت لفيفا واللجنة الأولمبية الدولية بسبب قرصنة بي اوت.

ويذكر ان مشاهدي قنوات بي اوت beoutQ فوجئوا أمس بتوقف بث بي اوت كيو علي جميع أجهزة الاستقبال حول العالم.

وأصدر فريق دعم beoutQ، بيانا علي صفحتة الرسمية علي تويتر، اعلن فيه انه تم وقف بث قنوات بي اوت بناء علي الضغوط التي تتعرض لها الشركة، وبناء علي طلب الادارة العليا، وتسريح جميع العاملين بالشبكة.

ثم عادت beoutQ وأعلنت أن القنوات ستعود للعمل مساء الجمعة المقبل، وأن هناك بعض التحديثات تقوم بها الشركة التي تبث انشطتها الإعلامية من كولومبيا.

مما يجعل الأمر بين احتمالين إما قنوات بي اوت كيو قد انتهت للأبد، ولن تعود مرة أخرى، أو أن هناك عمليات صيانة تتم في إجهزة بي اوت كيو، وستعود خلال ساعات.

وكانت قطر قد أقامت دعوى قضائية في أكتوبر أدعت فيه أن السعودية تمنع بث شبكة (بي إن سبورتس) المملوكة لقطر، وترفض اتخاذ إجراء فعال ضد قرصنة شبكة beoutQ على محتواها.

ومن جانبه أوضح مسؤول تجاري في جنيف إن ممثلي الولايات المتحدة ومصر والبحرين أيدوا موقف السعودية في اجتماع لمنظمة التجارة العالمية لتسوية النزاع، بينما أيد دبلوماسيون من الاتحاد الأوروبي وتركيا موقف قطر.

ونفت وزارة الإعلام السعودية في بيان أن يكون مقر (beoutQ) في المملكة وقالت: “تدرك وزارة الإعلام أن أجهزة الاستقبال الخاصة بـ(beoutQ ) متاحة في عديد من الدول، بما في ذلك قطر وشرقي أوروبا”.

وأضافت أن السعودية انها كافحت ولا تزال تكافح من خلال وزارة التجارة والاستثمار جميع أنشطة (بي أوت كيو) في البلاد دون هوادة.

وتنقل قنوات بي أوت كيو beoutQ جميع البطولات التي تنفرد بها شبكة بي ان سبورت القطرية ومن بينها كأس العالم والبطولات القارية، ودوريات الأبطال والدوريات الأوروبية ومنها الدوري الإنجليزي الممتاز.