فرنسا تعلن 13 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا كانت في مصر مؤخراً

مازال معدل عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في فرنسا في ارتفاع بشكل يومي، حيث أكدت الهيئات الصحية بفرنسا اليوم الخميس إرتفاع عدد الإصابات في فرنسا الي 423 حالة منذ بدء ظهور المرض في فرنسا في يناير الماضي، وذلك بعد إكتشاف 138 حالة جديدة خلال الـ 24 ساعة الماضية.

هذا بالإضافة الي إرتفاع عدد الوفيات بسبب الفيروس الي 6 وفيات، حيث توفي اليوم شخصين آخرين، من بينهم مريض عمره 73 عامًا، والأخر عمره 64 عامًا.

وقال مدير الصحة الفرنسي جيروم سالومون مساء اليوم الخميس خلال المؤتمر الصحفي المسائي للحكومة، إن 23 من المصابين بالفيروس في حالة “خطيرة”.

وقال سالومون، هذا هو الوقت المناسب لحماية أضعف الفئات لدينا، مؤكدا أن الأشخاص الذين ماتوا من الفيروس حتى الآن جميعًا من كبار السن كانوا يعانون من أمراض أخري خطيرة.

وقال سالومون إن فرنسا تشهد حاليًا وضعًا مشابهًا لوضع جارتها إيطاليا التي سجلت وفاة 41 شخصًا خلال الـ 24 ساعة الماضية ليصل عدد الوفيات في ايطاليا إلى 148.

وقال سالمون، أن من ضمن ال 138 إصابة الجديدة مجموعة سياحية سافرت إلى مصر حيث أثبت إصابة 13 شخصًا منهم بالفيروس.

يُذكر أن وزير الصحة الفرنسي أعلن نهاية شهر فبراير الماضي عبر تليفزيون “فرانس تي في انفو” الفرنسي، أن ست حالات مصابة بفيروس كورونا في مدينة آنسي جنوب شرق البلاد كانت من بين المسافرين العائدين مؤخرًا من رحلة سياحية من مصر.

وكشفت منظمة الصحة العالمية عن تواصل مكتبها بالقاهرة، ومسؤولي وزارة الصحة والسكان المصرية مع السلطات الفرنسية لطلب معلومات حول حالات إصابات فيروس كورونا الذي أعلنت فرنسا أنهم عائدين من مصر إلى فرنسا، وذلك طبقا للقوانين الدولية المتعلقة بالصحة.

وأوضحت المنظمة فى بيان صحفى أن المعلومات المطلوبة تتضمن تاريخ السفر من القاهرة، وتاريخ الإصابة، وفترة تواجد الحالتين في مصر لتحديد إذا ما كانت الإصابة حدثت في مصر أم لا.

مصر ترد علي إعلان فرنسا اكتشاف 6 إصابات بفيروس كورونا عائدة من مصر

ورداً علي الحالات المصابة بفيروس كورونا التي كشفت عنها فرنسا يوم 28 من شهر فبراير الماضي، وأشارت الي أنها كانت في رحلة سياحية في مصر، أعلنت وزارة الصحة والسكان اليوم الخميس عن تقرير بشأن تلك الحالات.

وأكدت وزارة الصحة والسكان في التقرير أنه تم الانتهاء من كافة الإجراءات الوقائية للكشف عن المخالطين لنفس الحالات التي تم الإعلان عنها من جانب فرنسا، وتأكد عدم إصابة أي شخص بفيروس كورونا الجديد.

وأضافت وزارة الصحة والسكان أنه لم يتبين ما إذا كانت هذه الحالات مصابة بفيروس كورونا الجديد، داخل مصر أو خلال الترانزيت حتى وصولهم إلى فرنسا.

وقالت الوزارة في التقرير، إنه في 29 فبراير تم تقصي الإجراءات الوقائية للمخالطين للسائحين الفرنسيين، الذين تم الإبلاغ بتأكيد إصابتهم بفيروس كورونا الجديد، بعد عودتهم من مصر.

وأضافت الوزارة، أنه تم لقاء مع مدير الشركة السياحية الواقعة في مصر الجديدة، وتم مناظرة العاملين الذين قاموا بمخالطة الوفد، والتأكد من سلامتهم وعدم ظهور أي أعراض تنفسية عليهم، كما تم متابعتهم لمدة 14 يوما (فترة حضانة المرض) وتبين عدم وجود أعراض، كما أفاد طبيب الفندق بعدم وجود أي حالات مرضية بين الوفد طوال فترة الإقامة بالفندق.

وقالت الوزارة ان المجموعة الفرنسية وصلت مصر بتاريخ 5 فبراير 2020 وغادرت يوم 16 فبراير متوجهة الي فرنسا ولم يتم تأكيد الحالات الا بتاريخ 28 فبراير بعد مرور 12 يوماً من دخول فرنسا.

واشارت الوزارة الي أنه تم التوجه الي فندق إقامة الفوج الفرنسي في محافظة الأقصر، والتأكد من سلامة العاملين المخالطين للفوج وتم مناظرتهم صحية والتأكد من سلامتهم و عدم ظهور أي أعراض مرضية تنفسية عليهم. كما تم متابعتهم لمدة 14 يوما (فترة حضانة المرض) وتبين عدم وجود أعراض و التوجه الي مركز طبي بالأقصر الخاص بحالات الإحالة من الفندق.

كما أفاد طبيب الفندق بعدم وجود أي حالات مرضية بين الوفد طوال فترة الإقامة بالفندق ومقابلة المرشد السياحي المصاحب للفوج الفرنسي أثناء تواجدهم في مصر والتأكد من تمام حالته الصحية و التوجه الى الباخرة السياحية محل اقامة المجموعة الفرنسية أثناء الرحلة وعمل التقصيات الوبائية اللازمة والتأكد من سلامة العاملين بها ومتابعتهم لمدة 14 يوم، وزيارة المستشفيات الحكومية بالأقصر، ومراجعة السجلات الطبية خلال فترة تواجد الفرج السياحي ولمدة 14 يوم من بعدها.

مصر تعلن عن إصابة مصري بفيروس كورونا قادم من صربيا عبر فرنسا

يُذكر أن وزارة الصحة والسكان المصرية أعلنت اليوم الخميس، عن تسجيل ثالث إصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) داخل البلاد، وتعود لمواطن مصري عائد مؤخراً من صربيا عبر ترانزيت فرنسا، وتم نقله الي مستشفي العزل بمرسي مطروح بعد تأكيد إيجابية نتيجة تحليل فيروس كورونا.

وقال الدكتور خالد مجاهد، المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، أن الحالة تعود لمواطن مصري يبلغ من العمر 44 عاماً عائد من دولة صربيا مروراً بترانزيت في فرنسا لمدة 12 ساعة وفور عودته لمصر لم تظهر عليه أي أعراض، وبعد أيام قليلة بدأت تظهر عليه أعراض بسيطة، فتوجه إلى المستشفى حيث تم إجراء التحاليل المعملية له والتي جاءت إيجابية اليوم الخميس الموافق 5 مارس 2020، وجاري نقله الآن إلى مستشفى العزل المخصص لتلقي الرعاية الطبية اللازمة.

وفور إكتشاف إيجابية تحليل فيروس كورونا لمواطن مصري، أكدت وزارة الصحة والسكان علي اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية المُتبعة تجاه المخالطين للمصاب، وعمل الفحوصات اللازمة لهم للتأكد من عدم انتقال الفيروس إليهم مع إلزامهم بعمل حجر صحي منزلي لمدة 14 يوم وهو إجراء إحترازي للحد من إنتشار العدوي.

وأفادت المصادر، أن الحالة لم يتم إكتشافها في مطار القاهرة الدولي أثناء دخول القاهرة، حيث لم يظهر عليه أعراض المرض، وبالتالي لم تتمكن الكواشف الذكية من التعرف على إصابته من عدمه، وبعد عدة أيام من عودته من صربيا مروراً بترانزيت فرنسا، شعر بحالة إعياء شديدة.

وأضافت المصادر أن بعد وصوله بأيام قليله شك في إصابته بمرض كورونا، خاصة مع عدم فاعلية أدوية البرد والإنفلونزا في تقليص أعراض دور الإنفلونزا الذي شعر به، ثم توجه للكشف في مستشفي حميات العباسية، حيث أنها المستشفى الأقرب له، وبعد إجراء التحاليل المعملية عن طريق تحليل الـPCR لفيروس كورونا، تأكدت إصابته بفيروس كورونا الجديد، وتم نقله فوراً إلى مستشفي العزل بمرسي مطروح المخصص لتلقي الرعاية الطبية اللازمة.