أمريكا تُسجل 5 حالات إصابة بفيروس كورونا كانوا في رحلة إلى مصر

أعلن مسؤولو الصحة في مدينة هيوستن إحدي مدن ولاية تكساس عن تسجيل أول حالات إصابة بفيروس كورونا الجديد COVID-19، حيث سجلت خمس حالات إصابة في منطقة هيوستن.

وقال مسؤلو الصحة أن الحالات الخمس جميعها جزء من نفس المجموعة التي سافرت إلى مصر وعادت في أواخر شهر فبراير الماضي، وتشمل الحالات أربع حالات في مقاطعة هاريس وواحدة في مقاطعة فورت بيند.

وقال المسؤولون إن هؤلاء المرضى سافروا جميعًا إلى مصر قبل أن تظهر نتائج إيجابية تجاة فيروس كورونا COVID-19 لدى عودتهم.

وأوضح مسؤولو الصحة في مقاطعة هاريس، خلال مؤتمر صحفي، أنه تم تسجيل إصابة رجل وإمرأة، يوم الخميس، بعد يوم من تسجيل إصابة شخص آخر يعيش في مقاطعة فورت بيند، وهو موظف في جامعة رايس بمدينة هيوستن.

ويعد هذا الموظف، وهو رجل في السبعينيات من العمر، أول حالة في تكساس تم التعرف عليها خارج مواقع الحجر الصحي بالولاية، وهو في حالة مستقرة.

وعاد الرجل إلى هيوستن في يوم 20 فبراير الماضي، وذهب إلى مكان عمله يومي 24 و25 من الشهر نفسه قبل أن اكتشاف إصابته ونقله إلى المستشفى، بحسب بيان لجامعة رايس.

فرنسا تعلن عن 13 إصابة بفيروس كورونا لمجموعة كانت في مصر

أعلنت الهيئات الصحية بفرنسا أمس الخميس عن إرتفاع عدد الإصابات في فرنسا الي 423 حالة منذ بدء ظهور المرض في فرنسا في يناير الماضي، وذلك بعد إكتشاف 138 حالة جديدة خلال الـ 24 ساعة الماضية.

وقال مدير الصحة الفرنسي جيروم سالومون مساء أمس الخميس خلال المؤتمر الصحفي المسائي للحكومة، إن 23 من المصابين بالفيروس في حالة “خطيرة”.

وأضاف سالومون إن فرنسا تشهد حاليًا وضعًا مشابهًا لوضع جارتها إيطاليا التي سجلت وفاة 41 شخصًا خلال الـ 24 ساعة الماضية ليصل عدد الوفيات في ايطاليا إلى 148.

وقال سالمون، أن من ضمن ال 138 إصابة الجديدة مجموعة سياحية سافرت إلى مصر حيث أثبت إصابة 13 شخصًا منهم بالفيروس.

يُذكر أن وزير الصحة الفرنسي أعلن نهاية شهر فبراير الماضي عبر تليفزيون “فرانس تي في انفو” الفرنسي، أن ست حالات مصابة بفيروس كورونا في مدينة آنسي جنوب شرق البلاد كانت من بين المسافرين العائدين مؤخرًا من رحلة سياحية من مصر.

وكشفت منظمة الصحة العالمية عن تواصل مكتبها بالقاهرة، ومسؤولي وزارة الصحة والسكان المصرية مع السلطات الفرنسية لطلب معلومات حول حالات إصابات فيروس كورونا الذي أعلنت فرنسا أنهم عائدين من مصر إلى فرنسا، وذلك طبقا للقوانين الدولية المتعلقة بالصحة.

وأوضحت المنظمة فى بيان صحفى أن المعلومات المطلوبة تتضمن تاريخ السفر من القاهرة، وتاريخ الإصابة، وفترة تواجد الحالتين في مصر لتحديد إذا ما كانت الإصابة حدثت في مصر أم لا.

مصر ترد علي إعلان فرنسا اكتشاف 6 إصابات بفيروس كورونا عائدة من مصر

أعلنت وزارة الصحة والسكان أمس الخميس عن تقرير بشأن أول ست حالات كشفت عنها فرنسا يوم 28 من شهر فبراير الماضي، وأشارت الي أنها كانت في رحلة سياحية في مصر

وأكدت وزارة الصحة والسكان في التقرير أنه تم الانتهاء من كافة الإجراءات الوقائية للكشف عن المخالطين لنفس الحالات التي تم الإعلان عنها من جانب فرنسا، وتأكد عدم إصابة أي شخص بفيروس كورونا الجديد.

وأضافت وزارة الصحة والسكان أنه لم يتبين ما إذا كانت هذه الحالات مصابة بفيروس كورونا الجديد، داخل مصر أو خلال الترانزيت حتى وصولهم إلى فرنسا.

وقالت الوزارة في التقرير، إنه في 29 فبراير تم تقصي الإجراءات الوقائية للمخالطين للسائحين الفرنسيين، الذين تم الإبلاغ بتأكيد إصابتهم بفيروس كورونا الجديد، بعد عودتهم من مصر.

وأضافت الوزارة، أنه تم لقاء مع مدير الشركة السياحية الواقعة في مصر الجديدة، وتم مناظرة العاملين الذين قاموا بمخالطة الوفد، والتأكد من سلامتهم وعدم ظهور أي أعراض تنفسية عليهم، كما تم متابعتهم لمدة 14 يوما (فترة حضانة المرض) وتبين عدم وجود أعراض، كما أفاد طبيب الفندق بعدم وجود أي حالات مرضية بين الوفد طوال فترة الإقامة بالفندق.

وقالت الوزارة ان المجموعة الفرنسية وصلت مصر بتاريخ 5 فبراير 2020 وغادرت يوم 16 فبراير متوجهة الي فرنسا ولم يتم تأكيد الحالات الا بتاريخ 28 فبراير بعد مرور 12 يوماً من دخول فرنسا.

واشارت الوزارة الي أنه تم التوجه الي فندق إقامة الفوج الفرنسي في محافظة الأقصر، والتأكد من سلامة العاملين المخالطين للفوج وتم مناظرتهم صحية والتأكد من سلامتهم و عدم ظهور أي أعراض مرضية تنفسية عليهم. كما تم متابعتهم لمدة 14 يوما (فترة حضانة المرض) وتبين عدم وجود أعراض و التوجه الي مركز طبي بالأقصر الخاص بحالات الإحالة من الفندق.

كما أفاد طبيب الفندق بعدم وجود أي حالات مرضية بين الوفد طوال فترة الإقامة بالفندق ومقابلة المرشد السياحي المصاحب للفوج الفرنسي أثناء تواجدهم في مصر والتأكد من تمام حالته الصحية و التوجه الى الباخرة السياحية محل اقامة المجموعة الفرنسية أثناء الرحلة وعمل التقصيات الوبائية اللازمة والتأكد من سلامة العاملين بها ومتابعتهم لمدة 14 يوم، وزيارة المستشفيات الحكومية بالأقصر، ومراجعة السجلات الطبية خلال فترة تواجد الفرج السياحي ولمدة 14 يوم من بعدها.

مصر تعلن عن إصابة مصري بفيروس كورونا قادم من صربيا عبر فرنسا

يُذكر أن وزارة الصحة والسكان المصرية أعلنت اليوم الخميس، عن تسجيل ثالث إصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) داخل البلاد، وتعود لمواطن مصري عائد مؤخراً من صربيا عبر ترانزيت فرنسا، وتم نقله الي مستشفي العزل بمرسي مطروح بعد تأكيد إيجابية نتيجة تحليل فيروس كورونا.

وقال الدكتور خالد مجاهد، المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، أن الحالة تعود لمواطن مصري يبلغ من العمر 44 عاماً عائد من دولة صربيا مروراً بترانزيت في فرنسا لمدة 12 ساعة وفور عودته لمصر لم تظهر عليه أي أعراض، وبعد أيام قليلة بدأت تظهر عليه أعراض بسيطة، فتوجه إلى المستشفى حيث تم إجراء التحاليل المعملية له والتي جاءت إيجابية اليوم الخميس الموافق 5 مارس 2020، وجاري نقله الآن إلى مستشفى العزل المخصص لتلقي الرعاية الطبية اللازمة.

وفور إكتشاف إيجابية تحليل فيروس كورونا لمواطن مصري، أكدت وزارة الصحة والسكان علي اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية المُتبعة تجاه المخالطين للمصاب، وعمل الفحوصات اللازمة لهم للتأكد من عدم انتقال الفيروس إليهم مع إلزامهم بعمل حجر صحي منزلي لمدة 14 يوم وهو إجراء إحترازي للحد من إنتشار العدوي.

وأفادت المصادر، أن الحالة لم يتم إكتشافها في مطار القاهرة الدولي أثناء دخول القاهرة، حيث لم يظهر عليه أعراض المرض، وبالتالي لم تتمكن الكواشف الذكية من التعرف على إصابته من عدمه، وبعد عدة أيام من عودته من صربيا مروراً بترانزيت فرنسا، شعر بحالة إعياء شديدة.

وأضافت المصادر أن بعد وصوله بأيام قليله شك في إصابته بمرض كورونا، خاصة مع عدم فاعلية أدوية البرد والإنفلونزا في تقليص أعراض دور الإنفلونزا الذي شعر به، ثم توجه للكشف في مستشفي حميات العباسية، حيث أنها المستشفى الأقرب له، وبعد إجراء التحاليل المعملية عن طريق تحليل الـPCR لفيروس كورونا، تأكدت إصابته بفيروس كورونا الجديد، وتم نقله فوراً إلى مستشفي العزل بمرسي مطروح المخصص لتلقي الرعاية الطبية اللازمة.

اليونان تكشف 21 مصاب بفيروس كورونا كانوا في رحلة بحافلة بين مصر وفلسطين وإسرائيل

أعلنت وزارة الصحة اليونانية أمس الخميس عن إكتشاف 21 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد “كوفيد 19″، بعد عودتهم من الخارج، لترتفع عدد حالات الاصابة في اليونان الي 31 حالة.

وقالت صحة اليونان أن الإصابات الجديدة تشمل 21 يوناني من الحجاج المسيحيين الذين عادوا إلى وطنهم بعد زيارة بين إسرائيل ومصر والضفة الغربية الفلسطينية بالحافلة في الفترة من 19 إلى 27 فبراير، حسبما ذكرت شبكة Ynet.

وقال سوتيريس تسيودراس من المنظمة الوطنية للصحة العامة باليونان في مؤتمر صحفي، لقد كانت مجموعة مغلقة من الأشخاص الذين كانوا على متن حافلة لعدة أيام”، مضيفًا أنهم عادوا إلى اليونان في 27 فبراير.

وتستقبل إسرائيل وفلسطين مئات الآلاف من الزوار كل عام لزيارة الأماكن المقدسة، بما في ذلك كنيسة المهد في بيت لحم، وكنيسة القيامة في القدس ومدينة الناصرة وغيرها.

وكانت وزارة الصحة اليونانية، أعلنت أمس الأربعاء، عن إرتفاع عدد إصابات فيروس كورونا في البلاد الي 9 حالات بعد تسجيل حالة جديدة، وقالت أن الحالة الجديدة كانت في رحلة بين مصر وإسرائيل.

وقالت الوزارة في بيان أصدرته أمس الأربعاء إن الشخص المصاب يعيش في مدينة باتراس اليونانية، وقد سافر مؤخراً إلى مصر وإسرائيل.

وأكد أستاذ الأمراض المعدية، سوتيريس تسيودراس، أن الحالة المصابة لشخص يبلغ من العمر 66 عاماً، وفي مستشفى جامعة ريو بالوقت الراهن ويجري فحص جميع المخالطين لها.

وبعد فحص المخالطين للحالة وظهور نتائج الفحص اليوم الخميس، تبين إصابه 21 أخرين ليصبح إجمالي عدد المصابين من ذلك الفوج السياحي 22 شخصاً.

تسجيل 7 حالات إصابة بفيروس كورونا في فلسطين بسبب الوفد اليوناني

أعلنت وزيرة الصحة الفلسطينية مي الكيلة، اليوم الخميس، تأكيد إصابة 7 فلسطينيين بفيروس كورونا المستجد في بيت لحم، وأنهم قيد العلاج في الحجر الصحي.

وأوضحت وزيرة الصحة أن المصابين من العاملين في فندق، تم على ما يبدو انتقال العدوى إليهم من وفد يوناني زار بيت لحم نهاية الشهر الماضي.

وأعلنت وزارة الصحة تحويل الفندق الذي اكتشفت فيه الإصابات إلى مركز للحجر الصحي والتعامل مع الوفود الأجنبية المتواجدة حاليا في بيت لحم.

وقالت الوزارة الصحة إن هناك عدداً من الحالات المشتبه بإصابتها بفيروس “كورونا” المستجد، في أحد فنادق محافظة بيت لحم، وأنها تقوم بالفحوصات اللازمة للتأكد وأنها بانتظار النتائج كي يتم إطلاع الجمهور عليها فور صدورها.

وأعلنت وكالة الأنباء الفلسطينية، أن حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد حدثت في فندق “آنجل” في بيت لحم حيث مكان إقامة الفوج اليوناني في الفترة ما بين تاريخ 23 و27 فبراير، وغادروا الأراضي الفلسطينية متجهين إلي مصر، ووصلوا أمس الأربعاء لليونان، وتبيّن إصابتهم بالفيروس كما أعلنت وزارة صحة اليونان اليوم.

وقررت وزارة الصحة الفلسطينية تحويل مركز الإدمان في محافظة بيت لحم إلى مكان للفرز واستقبال الحالات المرضية المصابة بفيروس كورونا وتحويل فندق إنجل شارع السهل بيت جالا ببيت لحم إلى مركز للحجر الصحي بعد إكتشاف الاصابات.

وقالت وزارة الصحة بأنه تم تفعيل خطة الطوارئ في محافظتي بيت لحم وأريحا والأغوار وإغلاق جميع المؤسسات التعليمية ومراكز التدريب في محافظة بيت لحم لمدة 14 يوماً .

كما أعلنت إغلاق كافة المساجد والكنائس في محافظة بيت لحم لمدة 14 يوماً , ووقف كافة الفعاليات والندوات والمؤتمرات والنشاطات الإجتماعية والرياضية في كافة محافظة بيت لحم لمدة 14 يوماً.

أعلنت الطوائف المسيحية المختلفة إغلاق كنيسة المهد في بيت لحم، اعتبارا من الساعة الرابعة من عصر الخميس، استجابة لتوصيات وزارة الصحة و تعليمات محافظ المدينة.

وأعلنت الطوائف عن إغلاق الكنيسة وعدم استقبال السياح والحجاج، اعتبارا من الساعة الرابعة عصرا، في إطار خطة الطوارئ التي تم اعتمادها لمواجهة فيروس كورونا.

وأوصت وزارة الصحة الفلسطينية بوقف وإغلاق جميع المؤسسات التعليمية ومراكز التدريب في بيت لحم لمدة 14 يوماً.

إسرائيل تعلن إصابة سائق حافلة الوفد اليوناني بفيروس كورونا

الجدير بالذكر أن إسرائيل سجلت حالة إصابة جديدة اليوم بفيروس كورونا، ليرتفع إجمالي عدد الإصابات بها الي 16 حالة إصابة حتي الأن.

وتعود الإصابة رقم 16 في إسرائيل الي سائق حافلة يبلغ من العمر 38 عامًا من القدس الشرقية، ويتم علاجه حاليًا في مستشفى بوريا في طبريا، حيث تم تشخيص إصابته بالالتهاب الرئوي.

وقال مدير الأمراض المعدية في المستشفى، إن المُصاب في حالة مستقرة واعية تماماً.

وذكرت وسائل الإعلام العبرية أن السائق قام بجولة في الآونة الأخيرة مع مجموعة من اليونان، تضم 21 شخصًا تم تشخيصهم بفيروس كورونا لدى عودتهم إلى بلادهم في 27 فبراير، وكانت المجموعة قد توقفت في إسرائيل وفلسطين ومصر.