وفاة أول حالة فيروس كورونا في مصر بعد يوم من إكتشاف الإصابة

أعلنت وزارة الصحة والسكان المصرية، مساء اليوم الأحد، عن وفاة أول حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، داخل البلاد، وتعود لسائح ألماني الجنسية كان في الإقصر وتم إكتشاف إصابته في الغردقه أمس السبت.

وقال الدكتور خالد مجاهد المتحدث الرسمي للوزارة، أن السائح ألماني الجنسيه يبلغ من العمر 60 عاماً ومتواجد في مصر منذ سبعة أيام، وكانت ظهرت عليه أعراض مرضية تتمثل فى إرتفاع بدرجة الحرارة عند وصوله إلى الغردقة قادماً من محافظة الأقصر.

وأضاف “مجاهد”، توجه السائح الألماني إلى مستشفي الغردقة العام مساء يوم وصوله للغردقة يوم الجمعة 6 مارس الماضي لتلقى الرعاية الطبية، وتم إجراء الفحوصات اللازمة له وسحب العينة والتى جاءت إيجابية لفيروس كورونا المستجد يوم السبت 7 مارس.

وتابع “مجاهد”، تم وضع السائح بعد تأكيد إصابته بالفيروس فى الرعاية المركزة نظراً لأنه يعانى من فشل تتفسي ناتج عن إلتهاب رئوي حاد، ورفض النقل إلي مستشفي العزل المخصص بمرسي مطروح، ثم ساءت حالته وحدث اضطراب فى درجة وعيه، وتوفي اليوم الأحد 8 مارس.

وبهذه الحاله ترتفع عدد الحالات المسجله في مصر حتي الأن الي 49 حاله، منهم 12 حاله تم شفاءها وحالة وفاة واحدة.

الإشتباه في إصابة أكثر من 200 حاله بفيروس كورونا خالطهم السائح الألماني

تم الكشف عن تفاصيل أول حالة وفاة من فيروس كورونا في مصر، وهي لسائح ألماني يُدعي “توماس هاينز” thomas hainz diekmann، من مواليد 2-10-1964، ووصل إلى مصر بتاريخ 29-2-2020 عن طريق ميناء الغردقة الجوي وكان بصحبه زوجته وأصدقائه.

ونزل في أحد فنادق الغردقة، وذهب هو وأصدقاءه في رحلة نيلية بين الأقصر وأسوان، وكان على متن الباخرة التي ركبها 92 سائحاً من جنسيات مختلفة، من بينهم 73 ألمانياً، و19 فرنسياً، ومصريان؛ بينهما ضابط شرطة بالإدارة العامة لشرطة السياحة والآثار، بالإضافة إلى 56 من العاملين المصريين علي متن الباخرة.

وعاد الي الغردقة بعد الرحله النيلية مساء يوم الجمعة الماضي 6 مارس، وظهرت عليه أعراض ارتفاع في درجة الحرارة وضيق التنفس، فتوجه إلى مستشفي الغردقة العام مساء الجمعة، وتم إجراء الفحوصات اللازمة له وسحب العينة والتي جاءت إيجابية لفيروس كورونا المستجد يوم السبت 7 مارس، قبل وفاته في اليوم التالي 8 مارس.