أول إصابة بفيروس كورونا في بورسعيد داخل أحد المصانع ونشوب حريق هائل بالمصنع

سجلت محافظة بورسعيد أول حالة إصابة من فيروس كورونا المستجد بالمحافظة، وتعود لشخص هندي يعمل بمصنع سنمار، ويبلغ عمره 53 عامًا، وتم نقله بسيارة إسعاف من مستشفى الحميات إلى العزل في مستشفى أبو خليفة بمحافظة الإسماعيلية، وتم عزل زوجة المصاب ووضعها تحت الحجر الصحي بأحد المستشفيات لحين التأكد من عدم إصابتها.

وقرر اللواء عادل الغضبان، محافظ بورسعيد، إيقاف العمل داخل المصنع بعد ظهور حالة إصابة أحد الهنود العاملين به بفيروس كورونا، وعزل العاملين داخل المصنع وعدم خروجهم وإعتبار المصنع منطقة حجر صحى بالإضافة إلى تواجد العاملين بالمصنع مع بقاء المتواجدين خارج المصنع فى عول ذاتي في منازلهم لمدة 14 يوم.

كما وجه المحافظ بالبدء الفورى فى تنفيذ عملية تعقيم وتطهير شاملة للمصنع بأكمله ومستشفى الحميات التى تم التأكد من إيجابية الحالة خلال وجوده به.

وشهد مصنع سنمار ببورسعيد حريق هائل فجر اليوم بعد إعلانه حجراً صحياً للعاملين به، وانتقلت سيارات الحماية المدنية على الفور ودفعت بأكثر من 4 عربات مطافئ للسيطرة علي الحريق، بحسب شهود عيان تناقلت مقطع فيديو للحريق أثناء اشتعاله بمبنى من مباني المصنع على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”.

وفي ذات السياق، أوضحت الدكتورة خالة زايد وزيرة الصحة والسكان أن تصنيف الحالات الإيجابية بفيروس كورونا المستجد داخل جمهورية مصر العربية حتى مساء أمس الأربعاء، وصلت إلى 157 حالة لمصريين، و53 حالة لأجانب، من بينهم 3 حالات وفاة لمصريين و3 حالات وفاة لأجانب.

غلق الأندية ومراكز الشباب والمولات والمطاعم والمقاهي من السابعة مساءً وحتى السادسة صباحًا

قرر الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، تحديد مواعيد إغلاق الأندية الرياضية، والشعبية، ومراكز الشباب ابتداء من الساعة السابعة مساءً، وحتى الساعة السادسة صباحاً بكافة أنحاء الجمهورية حتى يوم 31 مارس 2020.

كما قرر رئيس مجلس الوزراء، إغلاق جميع المطاعم والمقاهي والكافيتريات والكافيهات والكازينوهات والملاهي والنوادي الليلية والمراكز التجارية (المولات التجارية)، وما يُماثلها من المحال والمنشآت التي تهدف إلى بيع السلع التجارية أو تقديم المأكولات أو الخدمات أو التسلية أو الترفيه، ووحدات الطعام المتنقلة، إبتداء من الساعة السابعة مساءً وحتى الساعة السادسة صباحاً أمام الجمهور، بكافة أنحاء الجمهورية حتى يوم 31/3/2020

وأشار القرار في مادته الثانية إلى أنه لا يسرى على خدمات توصيل الطلبات للمنازل، وجميع الأماكن التي تبيع السلع الغذائية مثل المخابز ومحال البقالة، وكذلك الصيدليات والسوبر ماركت سواء المتواجدة بالمراكز التجارية وخارجها.

ونص القرار في مادته الثالثة على نشر هذا القرار في الجريدة الرسمية وعلى الجهات المختصة تنفيذه، ويأتي ذلك ضمن خطة الحكومة للسيطرة علي انتشار فيروس كورونا المستجد ومنع انتشاره في البلاد.