وفاة اللواء شفيع داوود بعد إصابته بفيروس كورونا

ثاني حالة وفاة من بين أبناء القوات المسلحة بسبب فيروس كورونا

نعت القوات المسلحة المصرية اليوم الاثنين، وفاة اللواء أركان حرب شفيع عبد الحليم داوود، مدير إدارة المشروعات الكبرى بالجيش، الذي وافته المنية متأثراً بإصابته من فيروس كورونا المستجد خلال أعمال التصدي للوباء.

وكانت القوات المسلحة نعت في بيان رسمي أمس الأحد، وفاة أحد أبناءها اللواء أركان حرب خالد شلتوت، بعد إصابته من فيروس كورونا المستجد.

وذكر البيان “تنعي القوات المسلحة بمزيد من الحزن والأسي ابن من أبناءها اللواء أركان حرب خالد شلتوت الذي وافته المنية، اليوم الأحد، نتيجة إصابته بفيروس كورونا، خلال اشتراكه في أعمال مكافحة الفيروس بالبلاد”.

وكانت قوات من الجيش المصري قد قامت على مدار الأيام الماضية بأعمال التطهير والتعقيم الوقائي لمجمع التحرير وعدد من الميادين والشوارع الرئيسية ومترو الأنفاق (أنور السادات والجامعات والمباني الحكومية وعلى رأسها البرلمان ومجلس الوزراء).

يُذكر أن وزارة الصحة والسكان، أعلنت أمس الأحد، عن تسجيل 33 حالة إصابة جديدة من فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19″، وذلك بعد أن ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وجميعهم من المصريين المخالطين للحالات الإيجابية التي تم اكتشافها والإعلان عنها مسبقًا لترتفع حالات الإصابة المسجلة في مصر حتي الأن 327 حالة، بالإضافة الي تسجل 4 حالات وفاة جديدة لترتفع حالات الوفاة الي 14 حالة.

وقال الدكتور خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، ان حالات الوفاة تعود الي مواطنة تبلغ تبلغ من العمر 51 عاماً، ومواطن يبلغ من العمر 80 عامًا، ومواطن يبلغ من العمر 73 عامًا، ومواطن يبلغ من العمر 56 عاماً.

وأشار “مجاهد” الي إرتفاع عدد الحالات التي تحولت نتائج تحاليلها معمليًا من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا المستجد إلى 74 حالة، وخروج 15 حالة من المصابين بفيروس كورونا المستجد من مستشفى العزل، من ضمنهم 7 أجانب و 8 مصريين، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 56 حالة حتى اليوم، من أصل الـ 74 حالة التي تحولت نتائجها معمليًا من إيجابية إلى سلبية.

وذكر مجاهد أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى اليوم الأحد هو 327 حالة من ضمنهم 56 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفى العزل، و14 حالة وفاة.