إصابة طبيبين بفيروس كورونا في مستشفي شهير بمدينة 6 أكتوبر ومدرس بالإسكندرية

كشفت مصدر بوزارة الصحة والسكان، لموقع “الشروق” عن إصابة طبيبين بفيروس كورونا المستجد، عاملين بمستشفى تابعة لجامعة خاصة شهيرة بمدينة أكتوبر، وتم نقلهما إلى مستشفى العزل للخضوع للحجر الصحي، وهم من ضمن الحالات الجديدة التي أعلنت وزارة الصحة عنها أمس.

وقال المصدر، أن من بين المصابين الجدد الذين تم الإعلان عنهم مؤخراً، مدرس بإحدى مدارس الإسكندرية، ونقل إلى مستشفى العزل، مع اتخاذ كافة التدابير الاحترازية من قبل المخالطين له، وإجراء تحاليل للمخالطين المباشرين له، وعزل الباقي بمنازلهم.

وأضاف المصدر أن أغلب الإصابات في الأيام الأربعة الماضية، تم تسجيلها بمحافظات الدقهلية والجيزة والإسكندرية ودمياط، وجميعهم من المخالطين لإصابات سابقة بحكم القرابة أو المهنة، بينما ظهرت محافظة الغربية على خريطة المصابين بعدد قليل من المصابين المخالطين للعائدين من الخارج تم توزيعهم على أكثر من مستشفى للعزل، علما بأن هناك 24 محافظة حتى الآن ظهرت فيها الإصابات من بين 27 محافظة علي مستوي الجمهورية.

وعن حالة أول مصري مصاب بفيروس كورونا، العائد من صربيا عبر فرنسا، والذي يبلغ 44 عاماً وتم تشخيصه يوم 5 مارس الجاري، قالت مصادر إنه “ما زال غير مؤهل للخروج حالياً”، علي الرغم من أنه في العزل منذ 20 يوماً، إلا أن تحاليله ما زالت إيجابية للفيروس، ويعاني من التهاب رئوي حاد، مما تسبب له في مشاكل صحية، ولابد له من فترة علاج طويلة، وأوضحت المصادر أنه الحالة الأكثر صعوبة حتى الآن.

وأكدت المصادر أنه من الملاحظ بمقارنة الحالات المرصودة، أن المصريين في الأغلب يعانون من بعض الأمراض وضعف الصحة العامة حتى في سن صغيرة، بينما تم تعافي العديد من المصابين الأجانب الأكبر سناً سريعاً ورغم أن كثيراً منهم يتخطون سن 50 عاماً، مثل المهندس الكندي الذي يعمل بإحدى شركات البترول، والذي يبلغ 54 عاماً، حيث تعافى بشكل كامل وجاءت تحاليله سلبية للفيروس، وخرج من مستشفى العزل منذ يومين.

وخرج فجر اليوم، أحدث المتعافين من المرض وعددهم 12 شخصاً، 10 أجانب و2 مصريين، وأغلب الأجانب المتعافين فوق ال 50 عاماً.

وفي ذات السياق، قررت وزارة الصحة تحويل مستشفى الحميات ببورسعيد إلى مستشفى للعزل الصحي لمصابي كورونا، وذلك بعد ظهور حالات إصابة واشتباه في المدينة، كان أولها الشخص الهندي العامل بأحد المصانع بمنطقة الاستثمار، وتم تشخيصه بالمرض وتوفى بعدها بثلاثة أيام فقط.

وبذلك تكون وزارة الصحة خصصت حتي الآن 6 مستشفيات للعزل هي: النجيلة بمطروح، وأبو خليفة بالإسماعيلية، والعجمي بالإسكندرية، وإسنا بقنا، وتمي الأمديد بالدقهلية، وحميات بورسعيد.

إرتفاع حالات الاصابة بفيروس كورونا في مصر الي 366 حالة و19 حالة وفاة

وكانت وزارة الصحة والسكان، أعلنت أمس الاثنين، عن تسجيل 39 حالة إصابة جديدة من فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، جميعهم من المصريين المخالطين للحالات الإيجابية التي تم اكتشافها والإعلان عنها مسبقًا، وتسجيل 5 حالات وفاة جديدة من ضمنهم شخص هندى، و4 حالات من المصريين.

وكشف الدكتور خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، عن خروج 12 حالة من المصابين بفيروس كورونا المستجد من مستشفى العزل، من ضمنهم 10 أجانب و2 مصريين، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 68 حالة حتى اليوم، من أصل الـ 96 حالة التي تحولت نتائجها معمليًا من إيجابية إلى سلبية.

وأضاف “مجاهد” أنه تم ارتفاع عدد الحالات التي تحولت نتائج تحاليلها معمليًا من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) إلى 96 حالة وإقتربت من الشفاء التام.

وذكر مجاهد أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى اليوم الأثنين هو 366 حالة من ضمنهم 68 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفى العزل، و19 حالة وفاة.