إصابة أستاذة بجامعة الأزهر بفيروس كورونا بعد وفاة زوجها مصاباً بالفيروس

كشف الدكتور يوسف عامر، نائب رئيس جامعة الازهر لشئون التعليم والطلاب، عن تأكيد إصابة الدكتورة رباب. أ بـ فيروس كورونا المُستجد “كوفيد-19″، الأستاذة الجامعية بكلية العلوم بجامعة الأزهر بفرع البنات، بعد إعلان وفاة زوجها صباح أمس إثر إصابته أيضا بالفيروس منذ إسبوع.

وكانت جامعة الأزهر أعلنت أمس الخميس عن وفاة الدكتورمحمد محسن الصباح أستاذ الكيمياء الفيزيائية بقسم الكيمياء كلية العلوم بنين بجامعة الأزهر، في مستشفى العزل بالعجمي في الإسكندرية، بعد إصابته من فيروس كورونا المُستجد، منذ إسبوع.

وقال نائب رئيس جامعة الازهر لشئون التعليم والطلاب، أن الإستاذ الدكتور محمد محسن بدر الصباح، يبلغ من العمر 71 عاماً، وأنه استاذ متفرغ، وزوجته أستاذة جامعية بكلية العلوم بالجامعة بفرع البنات وأصيبت أيضا بالفيروس، وأوضح أن الإصابة كانت بعد قرار تعليق الدراسة، لذا إتخذت الجامعة قرار بغلق كليتى العلوم بنين وبنات وإعطاء العاملين أجازة للعزل الذاتى ولم تظهر أى اعراض عليهم.

وتقدمت جامعة الأزهر برئاسة الدكتور محمد المحرصاوى رئيس الجامعة، بخالص العزاء والمواساة إلى أسرة كلية العلوم بنين بالقاهرة برئاسة الدكتور محمد الشربيني عميد الكلية، في وفاة المغفور له، داعية المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا.

يُذكر وزارة الصحة والسكان، أعلنت أمس الخميس، عن إرتفاع حالات الإصابة من فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” الي 495 حالة بعد تسجيل 39 حالة إصابة جديدة، وإرتفاع حالات الوفاة الي 24 حالة بعد تسجيل 3 حالات وفاة جديدة اليوم، وإرتفاع حالات الشفاء الي 102 حالة بعد شفاء 7 حالات جديدة.

وكشف الدكتور خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أنه تم تسجيل 39 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، من بينهم حالة لمواطن ليبي الجنسية و38 مصريًا، وهم من المخالطين للحالات الإيجابية التي تم اكتشافها والإعلان عنها مسبقًا، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية.

وأشار الي إلى وفاة 3 حالات لمصريين إحدهم سيدة تبلغ من العمر 60 عامًا، والحالة الثانية رجل يبلغ من العمر 72 عامًا، وحالة الوفاة الثالثة لرجل يبلغ من العمر 78 عامًا وجميعهم من محافظة القاهرة.

وأوضح “مجاهد” أنه تم خروج 7 حالات من المصابين بفيروس كورونا المستجد من مستشفى العزل، من ضمنهم أجنبي واحد و 6 مصريين، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 102 حالة حتى اليوم، من أصل الـ 130 حالة التي تحولت نتائجها معمليًا من إيجابية إلى سلبية.

وذكر مجاهد أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى الآن، هو 495 حالة من ضمنهم 102 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفى العزل، و24 حالة وفاة.