الرئيسية » اخبار عامة » تسجيل أصغر حالة وفاة من فيروس كورونا بالعالم لرضيع عمره سنة
مدير عام منظمة الصحة العالمية
مدير عام منظمة الصحة العالمية

تسجيل أصغر حالة وفاة من فيروس كورونا بالعالم لرضيع عمره سنة

سجلت ولاية الينوي في وسط غرب الولايات المتحدة، أمس السبت، أصغر حالة وفاة من فيروس كورورنا المُستجد “كوفيد-19″، لرضيع في ولاية إلينوي تحت سن عام واحد بعد ثبوت إيجابيته لفيروس كورونا، وكان الطفل من بين 13 حالة وفاة جديدة في ولاية إلينوي، مما رفع حصيلة الوفيات في الولاية إلى 47 حالة وفاة.

وأبلغت ولاية إلينوي عن تسجيل 465 حالة إصابة جديدة بالفيروس التاجي اليوم السبت و13 حالة وفاة، بما في ذلك الرضيع، وبذلك يرتفع العدد الإجمالي لحالات إلينوي إلى 3،491 حالة، بما في ذلك 47 حالة وفاة.

وقالت الدكتورة نجوزي إزيكي، مدير الصحة العامة في إلينوي، “لم تكن هناك حالة وفاة من فيروس كورورنا في العالم بين الأطفال الرضع، وربما ذلك جرس إنذار لننتبه لهم أكثر”.

وقال جاي بريتزكر حاكم ولاية الينوي خلال مؤتمر صحفي اليوم، أعترف أنني اهتزت بعد سماعي ذلك الخبر المؤسف، يجب أن نحزن مع أسرتنا من موظفي الدولة، مع العديد من الأشخاص الذين فقدناهم بالفعل بسبب هذا الفيروس، الصغار والكبار”.

وطالب “بريتزكر” المواطنين بإتباع أمر البقاء في المنزل وممارسة التباعد الاجتماعي عندما يكونون خارج منزلهم، وقال إن إجراءات التسوق الجديدة ستبدأ، مثل الإعلانات في المتاجر التي تذكّر المتسوقين بفصل ستة أقدام عن بعضهم البعض وحظر مؤقت للأكياس القابلة لإعادة الاستخدام.

وذكرت دراسة نشرت في مجلة نيو إنجلاند للطب من قبل الباحثين الصينيين في وقت سابق من هذا الشهر وفاة طفل يبلغ من العمر 10 أشهر بعد إصابتة من فيروس كورونا.

وكان الرضيع يعاني من انسداد في الأمعاء وفشل في الأعضاء، وتوفي بعد أربعة أسابيع من دخوله المستشفى.

وتتبع بحث منفصل نُشر في مجلة Pediatrics 2100 طفل مصاب في الصين ولاحظ وفاة واحدة تبلغ من العمر 14 عامًا، ووجدت الدراسة أن أقل من 6 في المائة من الأطفال المصابين يعانون من شدة المرض بعد إصابتهم بالفيروس.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، تم تسجيل إصابة رضيع يبلغ من العمر ثلاثة أسابيع في نيويورك كأصغر مصاب في الولايات المتحدة بفيروس كورورنا، وهو يتعافى الآن في المنزل.

ويقول الخبراء أن هذا بمثابة تذكير بأن الأطفال ليسوا محصنين ضد الفيروس ، وطالبوا الآباء توخي الحذر لحماية أطفالهم من التعرض المحتمل للإصابة بالعدوي.

نيويورك، وهي الآن بؤرة إنتشار الفيروس في الولايات المتحدة، لديها ما لا يقل عن 35 ألف حالة إصابة مؤكدة، بينما تخطت الولايات المتحدة 110 ألف حالة أصابة حتي اليوم السبت، من بينهم 1880 حالة وفاة، من بينهم 750 حالة وفاة في نيويورك فقط.

وفي جميع أنحاء العالم، كانت أصغر حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورورنا هي طفل حديث الولادة في الصين ثبتت إصابتهم بالفيروس بعد 30 ساعة فقط من الولادة.

وقالت الدكتورة آصف نور، أخصائي الأمراض المعدية للأطفال في جامعة نيويورك وينثروب، لشبكة فوكس نيوز إن الأطباء مستعدون لعلاج الأطفال المصابين بالأكسجين الإضافي إذا لزم الأمر.

وعندما نخطط لإرسالهم إلى المنزل إذا لم يحتاجوا إلى الأكسجين، يمكن مراقبتهم بأمان في المنزل، ونوجه الآباء إلى الالتزام باحتياطات مكافحة العدوى في المنزل.

وقالت “نور” إنه من الأهمية أن نتذكر إبقاء الأطفال الذين يعانون من أعراض أو اختبار إيجابي للفيروس بعيدًا عن أفراد الأسرة المسنين، وكذلك أفراد الأسرة الذين يعانون من أمراض مزمنة.

وتشمل الأعراض الشائعة للإصابة من فيروس كورورنا السعال الجاف والحمى وضيق التنفس، ولكن يبدو أن العديد من المرضى، وخاصة الأصغر منهم، يظهرون أعراض خفيفة جدًا أو لا تظهر عليهم أعراض على الإطلاق.

ووفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، في حين أن بعض الأطفال والرضع أصيبوا بفيروس كورورنا، فإن البالغين يشكلون معظم الحالات المعروفة حتى الآن.

في السابق، كان أصغر مريض أمريكي تم الإبلاغ عنه يبلغ من العمر سبعة أشهر، وفي وقت سابق من هذا الأسبوع توفي أول أمريكي تحت سن 18 عامًا بعد اختبار إيجابي للفيروس.

تسجيل حالة وفاة من فيروس كورونا لطفلة عمرها 13 سنه في بنما

وكانت وزارة صحة جمهورية بنما بأمريكا الجنوبية، أعلنت عن حالتي وفاة من فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، من بينهم وفاة فتاة تبلغ من العمر 13 عام، والتي تُعتبر أصغر حالة وفاة في العالم من هذا الفيروس الغامض، توفيت في مستشفى طب الأطفال.

وأشارت وزارة الصحة الي أن الوفاة كانت نتيجة مضاعفات بالجهاز التنفسي بسبب فيروس كورونا المستجد، وفقًا للتقرير الرسمي، والحالة الثانية اليوم لرجل يبلغ من العمر 92 عامًا كان محتجزًا في مستشفى نيلسون كولادو في هيريرا.

وأوضح الدكتور خافيير نييتو، المدير السابق لمعهد غورغاس ببنما، أن حالة الفتاة التي توفيت ليست شائعة، لأن الفيروس يصيب 1% فقط من الأطفال في هذا العمر،

بريطانيا تسجل حالة وفاة لشاب يبلغ من العمر 18 عام

وكانت بريطانيا سجلت منذ إسبوع عن أصغر حالة وفاة من فيروس كورونا في المملكة المتحدة، لشاب يبلغ من العمر 18 عاماً بإصابته من الفيروس، ضمن 47 حالة وفاة جديدة في بريطانيا أمس، مع إرتفاع الوفيات إلى 281 وإجمالي الحالات المصابة وصلت إلى 5683 حالة حتي أمس.

وحذر بوريس جونسون، رئيس وزراء بريطانيا، من أن الأشخاص الذين لا يتبعون إرشادات التباعد الاجتماعي والازدحام وسط إنتشار الفيروس يعرضون حياة الآخرين للخطر، حيث أشار إلى أنه يمكن أن يمنع جميع البريطانيين من مغادرة منازلهم إذا لم يفصلوا عن بعضهم البعض ستة أقدام، مع تهديد بوريس جونسون بإغلاق المتنزهات إذا لم يحافظ الناس على مسافة.

وقد حذر رئيس الوزراء الشعب البريطاني اليوم من أن أمامهم 24 ساعة لإتخاذ تدابير التباعد الاجتماعي على محمل الجد، أو أنه سيطبق الإغلاق الشامل على الطريقة الإيطالية، بعد أن استمر الآلاف في الإستهتار بمكافحة إجراءات فيروسات كورونا.

وقال رئيس الوزراء خلال مؤتمره الصحفي اليومي، أنه ليس هناك شك في أنه سيعمل على إغلاق المساحات المفتوحة وتقييد جميع الحركات خارج المنازل إذا استمر الناس في التصرف بحماقة، وتوقفوا عن التحرك الفوري.

وأضاف “جونسون”، “لا أعتقد أنك بحاجة إلى استخدام خيالك كثيرًا لنرى إلى أين يمكن أن نذهب، وسنفكر في هذا بنشاط كبير جدًا خلال الـ 24 ساعة القادمة.”

وقال إنه ما لم تتمكن المملكة المتحدة من السيطرة على إنتشار الفيروس من خلال التباعد الاجتماعي، فإن ينهار النظام الصحي بنفس الطريقة التي كان عليها نظام الرعاية الصحية الإيطالي.