طبيب متعافي من فيروس كورونا: إصابتي مجهولة المصدر ولم أتعامل مع مصابين من قبل

خرج الدكتور احمد فرح نائب مدير مستشفي بورفؤاد من مستشفي قها المركزي، أمس الأحد، بعد شفاءه من فيروس كورونا المُستجد.

وتحدث الدكتور أحمد فرح عن إصابته، وقال أنه حتي الأن مصدر إصابتي مجهول، حيث أنني لم أتعامل مع حالات ثبت إيجابيتها للفيروس.

وقال “فرح” قبل معرفتي بلإصابة كنت أقوم بالمرور والمتابعة بمستشفى بورفؤاد بصفة مستمرة، ومن الممكن أن أكون تعرضت للعدوى من أى شخص حامل للفيروس ولم تظهر عليه الأعراض وخاصة اني أعاني من مرض السكر.

وأضاف “فرح”، عندما شعرت بضيق فى التنفس وكحة خفيفة ، قمت بإجراء تحليل الفيروس وتأكدت من الايجابية النتيجة يوم الجمعة الموافق 27 مارس الماضي، و تم عزلى بالمستشفى ساعات قليلة وبعدها تم تحويلي لمستشفى العزل بقها وهناك فى العزل كنت أعيش فى حجرة مغلقة بها دورة مياة خاصة وأعلى الفراش يوجد جهاز “مونيتور” لمتابعة حالة المريض، وقياس الضغط و السكر، الأوكسجين بالدم، النبض، الحرارة، والنظافة و التطهير والتعقيم كانت تتم بصفة مستمرة.

وتابع “فرح”، فى الساعة التاسعة صباحاً يتم دخول وجبة الافطار و الأدوية التي تشمل الفيتامينات ومقويات المناعة المضادة للفيروس وبعد الظهر تكون وجبة الغذاء الصحية وعلى مدار اليوم اذا طلب أي شي، يُجاب طلبى على الفور.

وإستطرد “فرح” حديثه قائلاُ، عشت بالحجرة المغلقة عشرة أيام لم أرى الشارع و لكني ارى نور الله الذي كان يقوينى ويصبرنى بأن الشفاء آت قريباً وبالفعل وبالدعاء إلى الله فى كل وقت خرجت قبل مدة العزل ال 14 يوماً بعد ان تم سحب عينتين الفرق بينهما 48 ساعة و الحمد لله كانت نتيجتهما سلبية.

وتقدم الدكتور أحمد فرح فرح بالشكر للدكتور محمد طه مدير مستشفى بورفؤاد والدكتور حسين كساب مدير هيئة الإسعاف ببورسعيد، قائلاً أنهم وفروا لى جميع سبل الراحة حتى وصولي لمستشفى العزل بالإضافة إلى دعمي معنوياً، كما توجه باشكر ايضا لطاقم التمريض بمستشفى العزل، “مس عزه و آيه و بطة “.

وطالب الدكتور أحمد فرح، جميع المواطنين وأهالى المدينة الباسلة بالإلتزام بجميع الإجراءات الوقائية والاحترازية للوقاية من فيروس كورونا وأولها الالتزام بعدم الخروج من المنزل، وعدم الفزع والهلع حتي لاتتأثر نفسيتهم ولكن يجب الإحتياط.

يُذكر أن ثلاث حالات إصابة بفيروس كورونا المُستجد خرجت أمس الأحد من مستشفي قها المركزي بعد شفاءهم من فيروس كورونا، وأثبتت نتيجة التحاليل لهم سلبية الفيروس مرتين متتاليتين.

ومن بين الحالات الثلاثة المتعافيه طفلة تبلغ من العمر 4 سنوات، والدكتور أحمد فرح نائب مدير مستشفي بورفؤاد، وشاب يبلغ من العمر 25 عاماً.

وكانت وزارة الصحة أعلنت اليوم الأحد، أنه تم خروج 6 مصريين من المصابين بفيروس كورونا من مستشفى العزل، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 247 حالة حتى اليوم.

كما أعلنت وزارة الصحة عن إرتفاع حالات الوفاة بسبب فيروس كورونا الي 78 حالة بعد تسجيل 7 وفيات جديدة من بين المصريين المصابين بالفيروس.

وكشف الدكتور خالد مجاهد المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، عن إرتفاع حالات الإصابة من فيروس كورونا المُستجد في مصر الي 1173 حالة وذلك بعد تسجيل 103 حالة إصابة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، من بينهم سيدة أجنبية، وباقي الحالات لمصريين، بينهم عائدون من الخارج ومخالطين للحالات الإيجابية التي تم اكتشافها والإعلان عنها سابقًا.

وأوضح”مجاهد”، أن عدد الحالات التي تحولت نتائج تحاليلها معمليًا من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا (كوفيد-19) ارتفعت لتصبح 346 حالة، من ضمنهم الـ 247 متعافيًا.

وذكر مجاهد أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى اليوم، الأحد، هو 1173 حالة من ضمنهم 247 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفى العزل، و 78 حالة وفاة.

شفاء طفلة 4 سنوات من فيروس كورونا وخروجها من مستشفي العزل