إقالة مسئولي صدر دمياط بعد تسليمهم جثمان متوفي لأهله تبين إصابته بفيروس كورونا بعد دفنه

قررت الدكتورة منال عوض محافظة دمياط، إقالة مدير مستشفى صدر دمياط ونائب ووكيل المستشفى وإحالتهم للتحقيق، على خلفية واقعة وفاة شخص كان يُشتبه في إصابته بفيروس كورونا المستجد، وتسليم جثمانه لذويه الذين دفنوه بطريقة عادية دون اتباع الإجراءات الوقائية، ثم تبين بعد ساعات من الدفن أنه كان مصابا وظهرت نتيجة تحاليله إيجابية للفيروس، وهي الواقعة التي شغلت الرأي العام بمحافظة دمياط.

وشددت منال عوض، على كافة مديري المستشفيات الأخرى، بالإلتزام بقرارات وزارة الصحة والسكان، فى التعامل مع المصابين بالفيروس، وفي حالة حدوث وفاة داخل المستشفي، تُغسل الحالة بداخل المستشفى، قبل خروجها إلى الدفن، ويجري ذلك تحت إشراف فريق مكافحة العدوى، يُشرح وضع الحالة جيدًا، قبل تسليمها لذويها، مع توفير سيارة نقل موتى مناسبة.

وأكدت أنه يجب أن يكون تحت إشراف فريق مكافحة العدوى، وكذا الالتزام بالشرح والتدريب الكامل لأهل المتوفى بالإجراءات الوقائية والاحترازية لجميع المخالطين ومتابعة تنفيذ ذلك من خلال فريق الترصد وتسليم الجثة لذويها بعد توفير عربية نقل موتى مناسبة.

وقررت الدكتورة منال عوض تكليف الدكتور محمد عبد الرحمن فايد مديرًا لمستشفى صدر دمياط والدكتور أحمد محمد رشدي نائبا لمدير المستشفى والدكتور أحمد محمد عبد الله وكيلا للمستشفى.

وتشهد محافظة دمياط تزايد أعداد المصابين بفيروس كورونا والتى تعدت 120 حالة حتى اليوم، فى عدد من قرى ومدن المحافظة، مما أدى إلى تصعيد الإجراءات الوقائية والاحترازية للتصدي لانتشار هذا الفيروس.

حيث قررت الجهات المعنية بدمياط ممثلة فى مديرية الصحة والأجهزة الأمنية اتخاذ عدة إجراءات احترازية شملت فرض الحظر المنزلي على عدد من المخالطين للحالات الايجابية لحين انتهاء مدة حضانة الفيروس، وقامت مديرية الصحة بدمياط بالتنسيق مع مديرية الأمن بإغلاق محيط 2 من العمارات السكنية بعمارات الإيواء بفارسكور ومنزلين للأهالى بعد ظهور حالات إيجابية بهم.

كما تم عزل منزل عائلى بقرية منية دمياط بعد نقل عدد من سكانه إلى مستشفيات العزل بالإسكندرية، كما تم عزل 4 منازل بمدينة السرو وفرض العزل على 4 منازل فى قرية البستان وذلك وسط إجراءات أمنية في محيط العمارات التى تم عزلها لمنع الدخول والخروج حتى انتهاء فترة حضانة الفيروس وإعلان نتائج التحليلات لعدد من الحالات.

وأعلنت وزارة الصحة والسكان أمس الإثنين، عن تسجيل 149 حالة إصابة جديدة من فيروس كورونا المُستجد “كوفيد-19″، بعد أن ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وجميعهم مواطنين مصريين، بينهم عائدون من الخارج بالإضافة إلى المخالطين للحالات الإيجابية التي تم اكتشافها والإعلان عنها سابقًا، وبذكر يرتفع إجمالي عدد الإصابات المُسجلة في مصر حتي الن الي 1322 حالة إصابة.

كما أعلنت وزارة الصحة عن تسجيل 7 حالات وفاة متأثرة بإصابتها بفيروس كورونا، ليرتفع إجمالي حالات الوفاة الي 85 حالة وفاة.

وأوضح الدكتور خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أن عدد الحالات التي تحولت نتائج تحاليلها معمليًا من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا (كوفيد-19) ارتفعت لتصبح 396 حالة، من ضمنهم الـ 259 متعافيًا.

وأضاف أنه تم خروج 12 من المصابين بفيروس كورونا من مستشفى العزل، بينهم سيدة أجنبية، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 259 حالة حتى الأن.

وذكر مجاهد أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى أمس الإثنين، هو 1322 حالة من ضمنهم 259 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفى العزل، و 85 حالة وفاة.