غلق مستشفي خاص ببورسعيد إسبوعين بعد ظهور حالات إصابة بفيروس كورونا بين العاملين

قررت مديرية الصحة بمحافظة بورسعيد إغلاق مستشفى آل سليمان بمحافظة بورسعيد، لمدة 14 يوماً، وذلك بعد إصابة إداري وممرضة من العاملين بالمستشفى، وإصابة طفلي الممرضة بفيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، وتم نقلهم جميعًا إلى مستشفيات العزل.

وكانت مستشفى آل سليمان، أعلنت يوم الثلاثاء الماضي، عن إكتشاف حالة إصابة بفيروس كورونا لأحد العاملين بالقسم الإداري في المستشفى، وتم تحويله إلى مستشفى الحميات.

وأكدت أكدت إدارة المستشفى، أنها تقوم بعمل تطهير وتعقيم شامل لجميع الأقسام، وحصر كافة المخالطين للحالة،وذلك لاتخاذ الإجراءات اللازمة، حتى تكون المستشفى جاهزة لاستمرار تأدية واجبها تجاه أبناء المحافظة.

وأشارت الي أن إدارة المستشفى أعلنت عن أول حالة إصابة بالفيروس بالمستشفي حرصًا منها على سلامة المترددين وجميع العاملين بالمستشفى.

إكتشاف أكثر من 30 إصابة بفيروس كورونا بمستشفي الزيتون من الأطباء والممرضين

كشفت مصادر بمستشفى الزيتون التخصصي بالأميرية، ونقابة الأطباء، عن ظهور 31 حالة إصابة من فيروس كورونا المستجد بمستشفى الزيتون، ثبتت إيجابيتهم للفيروس بعد إجراء التحليل للمخالطين لحالة إيجابية توفيت بالمستشفي، وجميعهم من الأطباء والتمريض والكيميائيين، وتم تقسيمهم علي مجموعتين ظهرت نتائج المجموعة الأولي أمس بإصابة 11 منهم، واليوم ظهرت نتيجة المجموعة الثانية، وجاري أخذ عينات أخري للتحليل اليوم الخميس والسبت لعدد آخر من المخالطين.

وأكدت المصادر، أن العدوى انتقلت إلى المستشفي بعد استقبال سيدة مسنة 72 عاما يوم 23 مارس الماضي، لعمل غسيل كلي، وتم حجزها بالرعاية المركزة بعد الغسيل الكلوي، وبعد عدة أيام ظهرت عليها أعراض فيروس كورونا فتم إجراء تحليل لها وظهرت إيجابيه، ومع ذلك استمر حجزها بالمستشفى حتى وفاتها يوم 4 أبريل الجاري.

واضافت المصادر أن إدارة المستشفى لم تخبر طاقم الأطباء والتمريض بأن الحالة المتوفاة كانت مصابة بفيروس كورونا، وبعدها علم الطاقم بعد عدة أيام بأن الحالة التي تعاملوا معها كانت مصابة بكورونا، بعد ظهور تحليل لممرض يعمل بالمستشفى ويعمل ايضاً بمستشفى الخانكة للأمراض النفسية بأنه مصاب بالفيروس، طالبوا جميعا المستشفي بإجراء تحاليل لهم، وتم أخذ دفعتين من العينات.

وأكدت المصادر أن إصابات المستشفى جاءت بأقسام الاستقبال والرعاية المركزة والباطنة، وقسم مكافحة العدوي، ورغم ذلك تعمل المستشفى بكامل طاقتها في جميع الأقسام، ولم يتم غلق المستشفى أو الاستقبال، وكل ما تم هو تعقيم المستشفى وتطهيره وعزل جميع المخالطين ضماناً لعدم نقل العدوى.

نتائج تحاليل الدفعة الأولي من المخالطين لحالة فيروس كورونا بمستشفي الزيتون:

فيروس كورونا في مستشفي الزيتون التخصصي

غلق مستشفي صدر دكرنس بعد إصابة 21 من الطاقم الطبي بفيروس كورونا وعزل 103 أخرين

قال الدكتور مكرم رضوان الأستاذ بكلية طب المنصورة وعضو مجلس النواب عن دائرة دكرنس وبنى عبيد، وعضو لجنة الشئون الصحية بمجلس النواب، إنه بالمتابعة مع الدكتور سعد مكى وكيل الوزارة وقيادات وزارة الصحة، تم الاتفاق على غلق مستشفى صدر دكرنس بالدقهلية، ابتداءً من صباح اليوم الخميس، بعد إكتشاف 21 حالة إصابة من فيروس كورونا المُستجد من الطاقم الطبي والعاملين بالمستشفي وتم نقلهم اليوم إلى مستشفى تمى الإمديد للعزل الصحي.

وتابع “رضوان”، إن المستشفى إستقبل الأربعاء الماضي حالة مشتبه في إصابتها بفيروس كورونا، وتم أخذ المسحات اللازمة لتحليلها بمعامل وزارة الصحة، وجاءت النتائج إيجابية.

وأضاف “عضو مجلس النواب”، أنه تم عزل جميع المخالطين للحالة بالمستشفى، وإجراء التحاليل اللازمة لهم، وثبت إصابة 5 حالات بين الطاقم الطبي أول أمس، و3 حالات أمس، و13 حالة اليوم، بالإضافة لسيدة من أقارب الحالة الأولي، فيما جاءت نتائج 56 حالة سلبية.

وأضاف “رضوان” أن هناك 56 حالة من الذين تم إجراء التحليل لهم ظهرت نتيجتهم سلبية، وتم تخييرهم إما العزل في المنزل أو المدينة الجامعية بالمنصورة، مشيراً إلى أن باقى فريق الطاقم الطبي والإدارة والأمن بالمستشفى والبالغ عددهم 103 أفراد سيتم عزلهم بالمدينة الجامعية بجامعة المنصورة ليكونوا هناك قيد الإشراف الطبى والتحاليل والعزل بعيداً عن الأسرة.

وأوضح “رضوان” أنه على جميع أهالى مركزى دكرنس وبنى عبيد الاطمئنان على جميع المصابين، حيث إن حالتهم طيبة وبمشيئة الله سيعودون سالمين.

وقامت مديرية الصحة بالدقهلية بأخذ مسحات من جميع المخالطين للطاقم الطبي المُصاب بمستشفى صدر دكرنس، وتعقيم كل الأقسام، وفرضت عزلاً طبيا على عدد من الأسر بقرية طراد التابعة لمركز دكرنس، وهي موطن الممرضة التي نقلت العدوى لطاقم المستشفى، بعدما أصيبت من مخالطتها لزوجها المُصاب.

وأكدت فرق الرصد بالطب الوقائى بالمديرية، أن زوج الممرضة عائد مؤخراً من الخارج، وهو أول المصابين، ونَقل الإصابة الي زوجته التي تعمل ممرضة بمستشفى الصدر، ومنها إلى المخالطين لها من الطاقم الطبي.

وقامت فرق مكافحة العدوي بتعقيم وتطهير بقرية طراد، ضمت جميع الشوارع والمنازل، وفرضت العزل الذاتي على عدد من المنازل داخل القرية لمدة 14 يومًا.