الرئيسية » اخبار عامة » شهداء الجيش الأبيض.. وفاة فني تمريض مستشفي النجيلة بفيروس كورونا
السيد المحسناوي ممرض مستشفي النجيلة
السيد المحسناوي ممرض مستشفي النجيلة

شهداء الجيش الأبيض.. وفاة فني تمريض مستشفي النجيلة بفيروس كورونا

أعلن الدكتور محمد علام نائب مدير مستشفى النجيلة للعزل بمرسى مطروح، والذي إُصيب بفيروس كورونا المستجد “كوفيد 19″، أثناء عمله بالمستشفي هو وعدد من الطاقم الطبي بالمستشفي، عن ثاني حالة وفاة بين العاملين بالمستشفي بسبب فيروس كورونا، وهي وفاة فنى التمريض السيد محمد المحسناوى.

وبذلك تكون المستشفى شهدت حالتى وفاة متتاليتين بسبب الفيروس بين العاملين بها، الأولى كانت أمين المخازن بالمستشفى، ناجى صالح فرج الجرارى، والحالة الثانية هى وفاة فنى التمريض السيد محمد المحسناوى.

ونعي نائب مدير مستشفى النجيلة للعزل بمرسى مطروح، وفاة فنى التمريض السيد محمد المحسناوى، قائلاً، “منذ أيام كنا نعالج المرض وانتصرنا فى مئات الحالات.. الآن ينتصر المرض علينا للمرة الثانية.. بعيون دامعة وقلوب خاشعة راضية بقضاء الله وقدره أنعى شهيد الواجب الأستاذ السيد المحسناوى (عم سيد).. توفى متأثرًا بإصابته بالكوفيد 19 أثناء تأديه واجبه الوطنى بمستشفى النجيلة”.

وقال “علام”، “عزائى لأسرة الفقيد ربنا يصبركم على فراقه كان نعم الرجال خلقا ودينا وتفانيا فى العمل محبوب من الجميع هنيئًا لك بالجنة باذن الله”، وأضاف “هتوحشنى يا عم سيد يا راجل يا طيب لا نقول إلا ما يرضى الله عز وجل وإنا لفراقك لمحزونون.. رمضانك أنت وعمى ناجى فى الجنة إن شاء الله.. ادعولنا ربنا يصبرنا على فراقكم ويلهمنا القوة نكمل مشواركم.. ادعوله بالرحمة ويتقبله من الشهداء ويكمل شفائنا على خير”.

وأضاف “علام”، “الفراق صعب والوجع لا يحتمل ادعولنا ربنا يصبرنا.. لا تستهينوا فالمرض حق والموت حق والفراق صعب.. اللهم قد اريتنا قدرتك وقوتك فأرنا لطفك ورحمتك.. اللهم لا تحملنا ما لا طاقة لنا به واعف عنا وارحمنا”.

إقرأ أيضا: إصابة 22 من الطاقم الطبي بمستشفي النجيلة بفيروس كورونا والمستشفي تتوقف عن إستقبال مصابين جدد

يُذكر أن أكثر من 20 فرد من الطاقم الطبي بمستشفي النجيلة بمطروح ثبت إصابتهم بفيروس كوورنا المُستجد، بينهم أطباء وتمريض وعاملين.

وقال الدكتور محمد علي، مدير مستشفى النجيلة المركزي للعزل، إنه تبين إصابة عدد من العاملين بالطاقم الطبي للمستشفى بفيروس كورونا المستجد، بعدما تم عمل التحاليل اللازمة للفيروس بأخذ مسحات لتحليل من جميع العاملين بالمستشفى منذ عدة أيام.

وأضاف “علي”، أن إدارة المستشفى تشرف حالياً على علاج جميع أفراد الطاقم الطبي والعاملين المصابين، وأنه تم أخذ جميع الاحتياطات اللازمة من تعقيم المستشفى ومبني الأطباء الذي يقيمون به.

وذكر علي أن الحالة المسببة لعدوى تلك الإصابات هي السيدة البالغة من العمر 65 عاماً والتي توفيت يوم 3 أبريل بالمستشفى، وكانت أول حالة وفاة بالمستشفى، بعدما قضت 10 أيام تحت العلاج والملاحظة.

وأضاف أنه رغم إتخاذ جميع الإحتياطات الوقائية لجميع أفراد الطاقم الطبي والعاملين الفنيين والإداريين، إلا أن العدوى انتقلت بسبب محاولة أحد أفراد الطاقم الطبي إنعاش السيدة بعد توقف قلبها، مشيراً إلى أن بروتوكول العلاج المقرر من وزارة الصحة يمنع الإنعاش في حالة الوفاة، ذلك تحسباً لانتقال العدوى، ولكن الطاقم الطبي أسرعوا لإنقاذ السيدة المسنة فور توقف القلب، وقاموا بعمل إنعاش لها، في محاولة لإنقاذ حياتها.