مرتضي منصور يقدم بلاغ للنائب العام للقبض علي رامز جلال وايداعه مستشفى الأمراض العقلية

أرسل المستشار مرتضى منصور رئيس مجلس إدارة الزمالك وعضو مجلس النواب، إنذار لوزير الداخلية، يُطاله فيه بالقبض علي رامز جلال، الذي يقدم برنامج “رامز مجنون رسمي” المُذاع على فضائية إم بي سي مصر.

وتقدم رئيس نادي الزمالك بطلب الي وزيرة الصحة ومدير مستشفى الأمراض النفسية والعقلية بحجز رامز جلال في المستشفى.

وأكد “منصور” أن رامز جلال يرتكب عن عمد أفعال تعتبر جرائم يعاقب عليها القانون، وعزز رئيس النادي بلاغه بمستندات كاملة وإسطوانة مدمجة تثبت صحة شكواه.

كما وجه رئيس النادي بلاغاً للنائب العام يطالب فيه بالتحقيق مع مقدم البرنامج وفريق عمله.

وكذلك تقدم منصور بشكوى رسمية لمكرم محمد أحمد رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام يطالب فيه بإيقاف البرنامج موضحا أن المدعو رامز جلال غير مقيد بنقابة الإعلاميين ليقدم برنامجه كما أنه يقدم محتوى يخالف القانون بخلاف أنه اعترف بأنه مجنون رسمي.

وكانت مستشفي الأمراض النفسية والعقلية بالعباسية أصدرت بياناً إعلامياً، تطالب فيه السيد المستشار النائب العام والمجلس الأعلي للاعلام بفتح تحقيق عاجل وإيقاف برنامج “رامز مجنون رسمي” تقديم الفنان رامز جلال على قناة MBC مصر.

وقال البيان، “نظرًا للظروف الصعبة الحالية، التي يمر بها العالم أجمع من تفشى وباء فيروس كورونا، وحالة القلق والخوف والتوتر المسيطرة على معظم شعوب العالم، وتماشيًا مع التوجيهات الحكومية، بوضع صحة المواطن المصري في الأولوية وتقديم كل الخدمات الطبية المتاحة، للحفاظ على صحة المواطن، وإيمانًا منا بدور الطب النفسي، فى رفع الحالة المعنوية، واستقرار الحالة النفسية للمواطن المصري، فقد لاحظنا باهتمام برنامج الممثل رامز جلال (رامز مجنون رسمي)، المذاع يوميًا على إحدى القنوات الفضائية الخاصة، ولقد وجدنا أن البرنامج يحمل كثيرًا من العنف والتعذيب والسخرية والاستهانة بالضيوف، والتلذذ بالآلام التي يسببها للآخرين، وممارسة التنمر عليهم، وسط ضحكات مقدم البرنامج، وبما يتنافى مع آدمية الإنسان والإنسانية، التي يجب أن يتعامل الناس بها، مع بعضهم، مما يعد استهانة بالقيم الإنسانية، وتعمد لنشر السلوكيات المرضية، وما تتضمنه من التلذذ بتعذيب الآخرين والحط من كرامتهم الإنسانية، وهذا ما نراه يمثل خطرًا وتهديدًا على الصحة النفسية للمواطن المصري، ومشاهدي البرنامج، كبارًا وصغارًا”.

وأضافت المستشفى، أن البرنامج يمثل خطرًا وتهديدًا على الصحة النفسية للمواطن المصري، ومشاهدي البرنامج، كبارًا وصغارًا”. متمثلة في النقاط الطبية الآتية:

1 – وجود تهديدات محتملة على الصحة النفسية للطفل المصري، حيث إن الطفل يميل إلى تعلم سلوكياته بالتقليد، وليس بالأوامر، خاصة الصغير الذي لا يملك القدرة على التمييز، والحكم الجيد على الأمور، وهذا يمثل خطورة على الطفل، لو قام بتقليد السلوك العدواني، والتعذيب والعنف الموجود في البرنامج.

2 – تباهي وتفاخر ونرجسية مقدم البرنامج رامز جلال بالقدرة والمتعة في قهر الضيوف والتلذذ بالمعاناة والتعذيب للآخرين، هو عامل مؤثر فى تغيير سلوك المواطن، ليمارس هذه الأعراض المرضية الخطيرة.

3 – السادة الأفاضل ضيوف البرنامج، إذا كانوا لا يعلمون مسبقا ما سيحدث أثناء الحلقة، فهذا يمثل احتمالية عالية فى ظهور أعراض القلق والتوتر، وكذلك نوبات الخوف والهلع أو اضطراب ما بعد الصدمة، لاحقا، ومنهم أصحاب رسالة إعلامية محترمة، من شأنها أن ترتقي بمشاعر الإنسان، وبعضهم قدوة لكثير من الناس في مختلف المجالات الفنية والرياضية والإعلامية، أو أن يكون الاحتمال الثانى أنهم يعرفون ما سيحدث لهم مسبقًا، وتلك رسالة سلبية شديدة الخطورة لكل أفراد الشعب المصري، وهي أن الغاية (المكتسبات المالية) تبرر الوسيلة (قبول الذل والخضوع وتحقير النفس)، وهذا بالتأكيد لا يمثل الفن والفنان المصري العظيم، صاحب البصمة الإيجابية في جميع الشعوب العربية.

4 – وجود خطر وشيك من حدوث رابط شرطي للمواطن المصري بين التعذيب بالكهرباء أو بالوسائل الأخرى السادية، في البرنامج، بالمتعة والدعابة والضحك، وهو ما يمثل الحض على سلوك إجرامي وتصويرها بشكل ساخر.

5 – خطورة حدوث ما سبق سيؤدي إلى ارتفاع اضطرابات الشخصية، والاضطرابات النفسية للمواطن المصري، مما يؤدي إلى ضعف الإنتاجية، وتأثر الدخل القومي للبلاد بالسلب.

واستكملت: “ومما سبق عرضه من حقائق علمية، وحرصًا منا على الذوق العام، والقيم المصرية النبيلة، نلتمس من معالي المستشار النائب العام المصري والمجلس الأعلى للإعلام، التدخل الفوري لوقف عرض هذا البرنامج، لخطورته على الصحة النفسية للمواطن، وكذلك خطورته على كل المعاني السامية للإنسانية وتشويهها.. حفظ الله مصر وشعبها العظيم”.