وزارة الرياضة تشكل لجنة لفحص شكوي إستيلاء نادي سموحة علي أرض نادي أصحاب الجياد

خاطبت الإدارة المركزية للإستثمارات الرياضية بوزارة الشباب والرياضة، مدير مديرية الشباب والرياضة بالأسكندرية، لتشكيل لجنة لبيان حقيقة تعدي نادي سموحة الرياضي علي مساحة من أرض نادي أصحاب الجياد، وموافاة الوزارة بما إنتهت إليه المحكمة في القضية رقم 125 لسنة 2019 “مدني”.

جاء قرار وزارة الرياضة بتشكيل اللجنة، بعد شكاوي عديدة من إدارة نادي أصحاب الجياد يتهم فيها مسؤلي نادي سموحة الرياضي بالتعدي على أرض التراك الخاصة بنادى اصحاب الجياد وإستقطاع 800 متر طولياً من مساحته الكلية التي تقدر بحوالي 2400 متراً، وهو ما ترتب عليه خلافات كثيرة بين الناديين خلال السنوات الماضية.

وكان المهندس فرح عامر رئيس نادي سموحة أثار غضب أعضاء نادي اصحاب الجياد بعد تصريحاته العام الماضي بأحقيته ناديه فى التراك المتواجد بين الناديين بالرغم من تأكيد سيد سمره رئيس نادى أصحاب الجياد بأن التراك من أحقية اصحاب الجياد ويقع فى حوزة النادى طبقاً للمخطط المساحي المعتمد من المحافظة، وأنه لايحق لأى شخص أو جهة الاستحواذ عليه.

وقال أعضاء نادي أصحاب الجياد أن مجلس إدارة نادى سموحة برئاسة فرج عامر إعتاد علي الإستيلاء علي ما لايملك منذ فترة طويلة، وهو علي علم تام بأحقية أصحاب الجياد فى ملكية التراك ، خاصة أن فرج عامر نفسه كان رئيس نادى أصحاب الجياد من عام 1992 حتى عام 1997، وكانت عقود إيجار الارض التى عليها التراك الصادرة من الإصلاح الزراعي باسم النادى.

يُذكر أن بداية تراك نادى أصحاب الجياد كانت عبارة عن تراك من النجيل وتراك من الرمل بطول أكثر من 2400 متر، و هذه المساحة فى حيازة نادى أصحاب الجياد عن طريق عقد إيجار بين النادى، والإصلاح الزراعى، تم إبرامه عام 1982، وكان ينص على استخدام التراك لسباقات الخيل.

وتم تأسيس نادى أصحاب الجياد فى عام 1926 بعد استئجار الأرض من مالكها جوزيف سموحة، وتم إفتتاحه رسمياً عام 1934، وخلال مدة الثمانى سنوات بين التأسيس والافتتاح، تم زراعة التراك بأجود أنواع النجيل المستورد من الخارج، وتم عمل المقصورة الرئيسية، وقد تم إستيراد أجود أنواع الرخام الأسباني لبناءها، والتي شهدت أكثر من مرة حضور الملك فاروق.

النزاع بين سموحة وأصحاب الجياد علي أرض التراك لم تكن هي الأولي، حيث تحدث عدد من أعضاء النادي عن نفس المشاكل التي تواجههم كأعضاء، واتهامهم لنادي سموحة بالإستيلاء على مساحة كبيرة من أرض النادي، والبناء هليها مباني ضموها الي سموحه، كما اتهموا مجلس إدارة الجياد بالتقصير في حق ناديهم، والتنازل عن حقهم في أرض النادي.

وقال أعضاء الجياد أن مساحة النادي علي مدار السنوات السابقة تقلصت من 35 فدان إلى 9 أفدنة، وذهب 26 فدان إلى نادي سموحة، والذي استحوذ على نسبة كبيرة من النادي، بشكل غير قانوني، وأوضحوا أن مجلس إدارة النادي رفع العديد من القضايا ضد سموحة لإسترداد أرض النادي.

وزارة الرياضة تشكل لجنة لفحص تعدي نادي سموحة علي أرض نادي أصحاب الجياد
وزارة الرياضة تشكل لجنة لفحص تعدي نادي سموحة علي أرض نادي أصحاب الجياد
ارض نادي اصحاب الجياد
ارض نادي اصحاب الجياد