نقابة الأطباء: 143 حالة إصابة بفيروس كورونا بمستشفي الزهراء بينهم 49 طبيب

كشف الدكتور إبراهيم الزيات، عضو مجلس نقابة الأطباء، عن إرتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا بين العاملين في مستشفى الزهراء الجامعي بالعباسية إلى 143 حالة من الفنيين والعاملين والأطقم الطبية.

وقال الزيات، أن من بين المصابين 45 طبيبًا و4 أطباء إمتياز، ومازال هناك تحاليل لأخرين لم تظهر نتائجها بعد.

وأكد عضو مجلس نقابة الأطباء، أن مستشفى الأزهر التخصصي المخصص لعزل مصابي فيروس كورونا من الأطقم الطبية والعاملين في مستشفيات جامعة الأزهر لا توجد به أماكن أخري لإستقبال المصابين، وأنهم يبحثون عن أماكن لعزل باقي المصابين، وهناك اتصالات مع وزارة الصحة لتوفير أماكن لعزلهم.

وأضاف عضو مجلس نقابة الأطباء، أنه من بين الأطباء المصابين قيادات من كلية الطب بجامعة الأزهر والمستشفى، وعميدة كلية الطب بالأزهر بنات، ومدير الشؤون العلاجية، ومديرة العيادات.

وأشار “الزيات” إلي أن إجمالي الإصابات التي رصدتها النقابة بين الأطباء بلغ 223 حالة بالإضافة إلى 9 حالات وفاة.

نقابة الأطباء: تأخير التحليل للأطقم الطبية جريمة وهناك أطباء مصابين لايوجد لهم أماكن بمستشفيات العزل

وقالت لجنة الشباب بالنقابة العامة لأطباء مصر، إنها تتابع بفزع وقلق المعلومات المتلاحقة التي تصلها لإصابات كثيرة بفيروس كورونا المُستجد بين أعضاء الفريق الطبي بمستشفي الزهراء الجامعي وذلك حيث تم تأكيد إصابة أكثر من 44 حالة إيجابية، تم نقل 24 حالة إلي مستشفي عزل الأزهر التخصصي وما زال 20 طبيباً مصاب موجودين في الإستقبال، ولم يدخلوا مستشفي العزل حتي الآن كما أن باقي الأطقم الطبية في انتظار عمل المسحات PCR والتي يوجد مماطلة وتأخير غير مبرر في عملها حتي الآن وما زال العدد في ازدياد.

وأضافت اللجنة في بيان لها عبر صفحتها علي موقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك”، أنه علي الجانب الآخر، نتابع إصابة أكثر من 12 من أعضاء الفريق الطبي بمستشفي أحمد ماهر التعليمي وتأخر نقلهم حتي الآن لمدة ثلاث أيام إلي مستشفيات العزل مع عدم الإستمرار في عمل مسحات ال PCR للمخالطين لهم مما ينذر بكارثة واستتار و تزايد الإصابات.

وطالبت لجنة الشباب كافة المسئولين بتحمل مسئولياتهم تجاه الحفاظ علي حياة الأطقم الطبية وضرورة عمل المسحات PCR لكافة الأطقم الطبية المخالطة بالمستشفي دون قيود ليس لها سند علمي وتأخير متعمد يقترب من وصفه جريمة مع سبق الإصرار تجاه الأطقم الطبية بمصر.

وطالبت لجنة شباب الأطباء وزارة الصحة بضرورة توفير أماكن بمستشفيات العزل للأطقم الطبية وضرورة نقل الحالات المصابة بكل من مستشفي الزهراء الجامعي ومستشفي أحمد ماهر إلي مستشفيات العزل لتلقي العلاج اللازم خاصة بعد تدهور الحالة الصحية لبعضهم، مؤكدة علي أن نقابة الأطباء ستتخذ الإجراءات القانونية ضد كل مسئول يتراخي عن إنقاذ حياة أطقمه الطبية ويتسبب في تعريضه للخطر .

وفي ذات السياق، أعلنت وزارة الصحة والسكان، اليوم الثلاثاء، تسجيل 347 حالة إصابة جديدة من فيروس كورونا المُستجد (كوفيد-19)، بعد أن ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، ليرتفع إجمالي حالات الإصابة في مصر الي 10093 حالة، بالإضافة الي تسجيل 11 حالة وفاة جديدة، لترتفع الوفيات الي 544 حالة.

وقال الدكتور خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أن عدد الحالات التي تحولت نتائج تحاليلها معمليًا من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا (كوفيد-19) ارتفع ليصبح 2811 حالة، من ضمنهم الـ 2326 متعافيا.

وأضاف “مجاهد”، أنه تم عن خروج 154 من المصابين بفيروس كورونا من مستشفيات العزل والحجر الصحي، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 2326 حالة حتى اليوم.

وأشار المتحدث الرسمي لوزارة الصحة الي أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى اليوم، الثلاثاء، هو 10093 حالة من ضمنهم 2326 حالة تم شفاؤها وخرجت من مستشفيات العزل والحجر الصحي، و 544 حالة وفاة.