إصابة 3 موظفين بشركة غبور بفيروس كورونا بأبو رواش ومركز شرم الشيخ

كشف خطاب موجهة من شركة غبور اوتو للسيارات عن إصابة 3 موظفين بفيروس كورونا المستجد، داخل الشركة.

وقالت مصادر، إن حالات الإصابة الثلاثة بشركة غبور، منها حالة بمبنى أكاديمية التدريب بمنطقة أبو رواش وحالة في مبني RGI وحالة بمركز خدمة شرم الشيخ.

وأوضحت المصادر إنه تم إخلاء مبني الأكاديمية بمنطقة أبو رواش، ومبنى RGI الذي به كل موظفي الإدارة العليا بما فيهم “روؤف غبور” رئيس مجلس إدارة الشركة.

وقالت الشركة في الخطاب الموجهة للعاملين أنه مع تفشي فيروس كورونا المُستجد “كوفيد-19″، يؤسفنا إبلاغكم عن وجود 3 حالات إيجابية للفيروس بمبني RGI والأكاديمية ومركز حدمة التجاري بشرم الشيخ..

وأضافت، أنه تم التعامل مع الموقف وإتخاذ أعلي التدابير الوقائية حتي قبل التأكد من نتائج الحالات كالتالي:

بقاء الحالات المصابة في المنزل لتلقي العناية الطبية المناسبة وإجراء عمليات تظهير وتعقيم عميقة لجميع المباني أكثر من مرة للتأكد من أن منشأتنا أمنه لجميع الموظفين.

أما بالنسبة للحالات المصابة فإنه تتم رعايتهم من قبل فريقنا الطبي للتأكد من سلامتهم وصحتهم وجميع الحالات المشتبة بها تخضع للمراقبة والإختبار والمتابعة الطبية عن كثب.

شركة غبور تفصل 200 موظف: خصموا مرتباتنا واتبرعوا بيها لصندوق تحيا مصر

يُذكر أن أكثر من 200 موظف وعامل بشركة غبور للسيارات، ناشدوا المسؤلين بالتدخل لحل أزمتهم بعد فصلهم تعسفياً، بالإضافة الي خصم ما لايقل عن 20% من مرتبات باقي العاملين والتبرع بها للدولة على أساس أنها تبرع من الشركة للدولة لدعم مواجهة تداعيات أزمة فيروس كورونا.

وقال أحد العاملين بالشركة من المفصولين تعسفياً، إن مسئولي شركة غبور أبلغوه هو وآخرين ممن لم يمر علي تعيينهم بالشركة أكثر من عام، بالإستغناء عنهم بدون مقدمات.

وأضاف الموظف الذي أصبح بدون عمل، “لو عرض علينا تخفيض الراتب كنا وافقنا، لكن يقطع أرزاق الناس وأنا عندي بيت وعيال ولو روحت مكان أشتغل محدش هيقبل في ظل الظروف دي، أروح فين دلوقتي”.

وقال عامل آخر، أن الشركة خصمت من مرتباتهم نسبة قدرها 20%، أي ما لا يقل عن 1500 و2000 جنيه من كل موظف، وجمعتهم وتبرعت بهم للدولة على أساس أن الشركة هي التي تبرعت بها، في حين أنها أموال الموظفين والعمال.

وقال عامل آخر تم فصله، “الأرزاق على الله، لكنهم للأسف بيمشوا الكفاءات اللي شغاله، بسبب أزمة فيروس كورونا، رغم مطالبات الدولة والرئيس بعدم الإستغناء عن العمالة والموظفين في ظل الظروف الحالية”.