وفاة رئيس إدارة أمن ماسبيرو بعد إصابته بفيروس كورونا

أعلنت الهيئة الوطنية للإعلام وفاة أحمد عبد الحليم، وكيل وزارة الإعلام ورئيس الإدارة المركزية لأمن المنطقة المركزية والجنوبية بقطاع أمن الهيئة الوطنية للإعلام، إثر إصابته بفيروس كورونا المُستجد.

وقال مصادر بالهيئة الوطنية للإعلام، أن أحمد عبد الحليم توفي بعد أسبوعين من إكتشاف إصابته بفيروس كورونا، ناعين أسرته وداعين له بالرحمة.

وتأتي وفاة أحمد عبد الحليم، رئيس الإدارة المركزية لأمن المنطقة المركزية والجنوبية بقطاع أمن الهيئة الوطنية للإعلام، ثاني حالة وفاة بماسبيرو بسبب فيروس كورونا بعد وفاة رشا حلمي الموظفة في الحسابات بقطاع الأخبار بالهيئة الوطنية للإعلام.

وكانت أخبار ماسبيرو أعلنت الثلاثاء الماضي، إصابة سائق يُدعي “محمد فؤاد”، في حركة قطاع أخبار الهيئة الوطنية للإعلام بفيروس كورونا المستجد بعد ظهور نتيجة تحاليله وإيجابيته للفيروس، وتم عزله في المنزل مع متابعة من وزارة الصحة له.

وكشفت أخبار ماسبيرو عن قائمة أسماء المخالطين للسائق من زملائه، وقيادات قطاع الأخبار، والذين بلغ عددهم 22 شخص، بينهم اثنان من وكلاء الوزارة في القطاع، وتقرر إلزام جميع المخالطين للسائق بالعزل المنزلي لمدة 14 يومًا ومتابعتهم حال ظهور أعراض عليهم.

وطالب العديد من العاملين في جراج الأخبار الأستاذ حسين زين رئيس الوطنية للإعلام بإصدار تعليماته بتعقيم وتطهير جميع السيارات، وضرورة إجراء مسحة سريعًا لزملائهم المخالطين للمصاب.

كما أعلن أحمد علي أحد موظفي إدارة الأخبار المسموعة بقطاع الأخبار بالهيئة الوطنية للإعلام عن إصابته بفيروس كورونا المستجد اليوم الثلاثاء عبر منشور له علي صفحته الشخصية علي موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، وتم نقله الي أحد مستشفيات العزل بعد ثبوت إيجابية تحاليله.

فيروس كورونا في ماسبيرو
فيروس كورونا في ماسبيرو