وفاة مخرج بالتلفزيون المصرى بفيروس كورونا وإصابات بالجملة في ماسبيرو

نعى زملاء المخرج المخرج علاء النجار، والذى يعمل بالتليفزيون المصري بقناة القاهرة عبر موقع التواصل الإجتماعى “فيسبوك” قائلين، “البقاء والدوام لله وحده توفى الى رحمه الله زميلنا العزيز المخرج علاء النجار بقناة القاهرة اثر إصابته بفيروس كورونا المُستجد رحمك الله وأسكنك فسيح جناته.”.

وإرتفعت حالات الإصابة من فيروس كورونا بين العاملين بماسبيرو خلال الفترة الأخيرة، حيث أُصيبت الإعلامية إلهام نمر المذيعة بشاشة القناة الأولى بماسبيرو، والإعلامية داليا أبو عمر، وعمرو صلاح، مذيع راديو مصر وإذاعة أرابيسك.

كما أشارت مصادر بماسبيرو الي إكتشاف حالتين جديدتين بين العاملين بالمبني، لعاملين في غرف الماكياج بالطابق الثاني من المبنى، منهم حالة توفيت بالفعل لعامل يُدعي محمد المنجد، والثاني يتواجد بالعزل الصحي حالياً.

وقالت الإعلامية إلهام نمر إنها إكتشفت إصابتها بفيروس كورونا منذ قرابة إسبوع،بالرغم من حرصها على إتباع التعليمات الطبية بشأن الوقاية من الفيروس.

وأضافت، أنها قامت بالعزل المنزلي فور شعورها بإرتفاع فى درجة الحرارة، وتواصلت مع إحدي الطبيبات، وتناولت الأدوية اللازمة.

وقالت “نمر”، “الأعراض عندي كانت إرتفاع فى درجة الحرارة فقط، والمستشفى وفرت لى الأدوية والتزمت العزل المنزلى ولم أرى أولادى ولا زوجى منذ أسبوع”.

وأضافت نمر، أنها تتبع الإجراءات الطبية والإحترازية منذ بداية الجائحة، مع إرتداء الكمامة وإستخدام المطهرات، وقال لها الأطباء أن التزامها بالإجراءات الطبية خفف من حدة أعراض الفيروس.

وتابعت،”أول 4 أيام كانت صعبة، والموضوع مش مرعب بالدرجة اللى الناس متصورها، ولكن فى ذات الوقت الواحد لا نهون ولا نهول فى الموضوع ده”، واشارت إلى أن أسرتها تقوم بوضع الطعام لها على باب الغرفة المعزولة بها، وتتواصل معهم عبر محدادثات الفيديو.

كما قال أحد أفراد عائلة الإعلامية داليا أبو عمر، أن نتائج التحاليل أثبتت إصابتها بفيروس كورونا المستجد منذ 4 أيام، مشيراً الي انها تخضع للعلاج بالمنزل تحت إشراف طبي، وتشهد حالتها الصحية تحسن كبير.

إقرأ أيضاً: سبع حالات بين الإعلاميين.. إصابة مذيع اون سبورت ومذيعة سي بي سي بفيروس كورونا

وكانت الهيئة الوطنية للإعلام أعلنت في وقت سابق، وفاة أحمد عبد الحليم، وكيل وزارة الإعلام ورئيس الإدارة المركزية لأمن المنطقة المركزية والجنوبية بقطاع أمن الهيئة الوطنية للإعلام، إثر إصابته بفيروس كورونا المُستجد.

وقال مصادر بالهيئة الوطنية للإعلام، أن أحمد عبد الحليم توفي بعد أسبوعين من إكتشاف إصابته بفيروس كورونا، ناعين أسرته وداعين له بالرحمة.

وتأتي وفاة أحمد عبد الحليم، رئيس الإدارة المركزية لأمن المنطقة المركزية والجنوبية بقطاع أمن الهيئة الوطنية للإعلام، ثاني حالة وفاة بماسبيرو بسبب فيروس كورونا بعد وفاة رشا حلمي الموظفة في الحسابات بقطاع الأخبار بالهيئة الوطنية للإعلام.

وكانت أخبار ماسبيرو أعلنت في 19 إبريل الماضي، إصابة سائق يُدعي “محمد فؤاد”، في حركة قطاع أخبار الهيئة الوطنية للإعلام بفيروس كورونا المستجد بعد ظهور نتيجة تحاليله وإيجابيته للفيروس، وتم عزله في المنزل مع متابعة من وزارة الصحة له.

وكشفت أخبار ماسبيرو عن قائمة أسماء المخالطين للسائق من زملائه، وقيادات قطاع الأخبار، والذين بلغ عددهم 22 شخص، بينهم اثنان من وكلاء الوزارة في القطاع، وتقرر إلزام جميع المخالطين للسائق بالعزل المنزلي لمدة 14 يومًا ومتابعتهم حال ظهور أعراض عليهم.

كما أعلن أحمد علي أحد موظفي إدارة الأخبار المسموعة بقطاع الأخبار بالهيئة الوطنية للإعلام عن إصابته بفيروس كورونا نهاية الشهر الماضي عبر منشور له علي صفحته الشخصية علي موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، وتم نقله الي أحد مستشفيات العزل بعد ثبوت إيجابية تحاليله.

الوطنية للإعلام: 25 حالة إصابة من فيروس كورونا وحالتي وفاة داخل ماسبيرو

وقال حسين زين رئيس الهيئة الوطنية للإعلام، أن عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا داخل مبنى ماسبيرو والإدارات الهندسية والقنوات الإقليمية 25 حالة إصابة وحالتي وفاة.

وأضاف “حسين زين”، أنه بالنسبة لحالتي الوفاة كان أحدهما مصاباً بفيروس سي، ومرض السكر، والحالة الثانية كانت تعاني من أمراض مزمنة، موضحاً أن حالات الإصابة بالفيروس جاءت نتيجة اختلاطهم بمصابين من خارج مبنى ماسبيرو ، مؤكداً علي القيام بجميع الإجراءات الوقائية والإحترازية من تعقيم المبنى وتوفير الكمامات ووضع بوابات تعقيم بالمبنى.

وكانت الهيئة الوطنية للإعلام، أعلنت من قبل عن توقيع تعاقد مع المركز الطبي لسكك حديد مصر، لإستقبال الحالات المصابة بفيروس كورونا من العاملين لتقديم الخدمة الطبية لهم طبقاً للقواعد المتبعة.