وفاة ثاني فني تحاليل بمستشفى الساحل بعد إصابته بفيروس كورونا

نعت النقابة العامة للعلوم الصحية شهيد العلوم الصحية الخامس اليوم الثلاثاء، في حرب الطاقم الطبي ضد جائحة فيروس كورونا المُستجد بوفاة مجدى مشرقى فنى التحاليل الطبية بمعمل مستشفى الساحل التعليمي، إثر إصابته بفيروس كورونا، وذلك بعد أيام قليلة من وفاة حسين محمد حسين، أخصائي تكنولوجيا المختبرات الطبية بنفس المستشفي، متأثراً بإصابته بفيروس كورونا المُستجد.

وقال أحمد الدبيكي، رئيس النقابة العامة للعلوم الصحية، إنا لله وانا اليه راجعون.. يتوالى الحزن والفقد للفريق الطبى من ابناء العلوم الصحية.. وكل يوم شهيد جديد”.

وأضاف “الدبيكي”، نعلم أنه ليس أخر الشهداء فطالما أن الحماية غير كافية سيسقط المزيد.. نادينا بمستشفيات للفريق الطبى ونادينا باننا فى حرب وسلاحنا هو الوقاية والعلاج، وكاننا يجب ان نحارب ونموت”.

وتابع “الدبيكي”، نادينا بعمل مستشفيات ميدانية ففيها الحل قالو ما زال لدينا أماكن للمرضى، يا ايها المسئولين الفيروس تفشى بشكل سافر والضحايا الاف يوميا والمستشفيات غير مستوعبة للأعداد.. انقذو الفريق الطبى كى يتمكن من انقاذ المرضى.”.

وأشار “الدبيكي”الي أن إجمالي عدد الشهداء بين صفوف العاملين بالعلوم الصحية وصل الي 5 شهداء وأكثر من 120 حالة إصابة.

وكانت النقابة العامة للعاملين بالعلوم الصحية، نعت السبت الماضي، إثنين من أعضاءها حيث توفي حسين محمد حسين الشهير بحسين المصري، أخصائي تكنولوجيا المختبرات الطبية، و محمود عرنوس، فني معمل ومدير التفتيش المعملي بإدارة الأمراض المتوطنة في الإدارة الصحية بالزقازيق، نتيجة إصابتهما بفيروس كورونا المستجد.

وقال أحمد الدبيكي، إن الشهيد يبلغ من العمر 35 عاماً، ويعمل أخصائي تكنولوجيا التحاليل الطبية بمستشفى الساحل التعليمى، مشيرًا إلى أن الأعراض ظهرت على الشهيد الخميس قبل الماضي.

وأضاف الدبيكي، أن الشهيد حسين المصري دخل الطوارئ، وفي صباح اليوم التالي عاد إلى منزله، بعدما تم تشخصيه على أنه التهاب رئوي عادي، ثم زادت عليه الأعراض، ولم يستطع النزول إلى عمله.

وتابع “الدبيكي”، حسين عزل نفسه بالمنزل، ولم نستطيع نقله إلى الرعاية المركزة لعدم التمكن من وجود رعاية، وتوفي فى العزل المنزلي”

وكانت دعاء حسن أنور إخصائية تكنولوجيا المختبرات الطبيه بمستشفى القناطر توفيت يوم الجمعة الماضي متأثرة بإصابتها بفيروس كورونا وسط حالة من الحزن بين زملاءها خاصة أنها كانت حامل.

وكانت محافظة كفر الشيخ سجلت منذ أيام قليلة وفاة فني معمل يعمل مراجع معامل بالإدارة الصحية بدسوق داخل مستشفى العزل ببلطيم، متأثراً بإصابته بفيروس كورونا المُستجد.

وقال مصدر بمديرية الشئون الصحية بمحافظة كفر الشيخ، أن فني معمل يُدعي عبد اللطيف سليمان ويبلغ من العمر 56 ويعمل مراجع معامل بالإدارة الصحية بدسوق، بالإضافة إلى العمل في أحد المعامل الخاصة، توفي صباح الأربعاء الماضي بمستشفي العزل ببلطيم، وكان يعاني من أمراض مزمنة منها الغدة بالإضافة إلى إصابته بفيروس كورونا المستجد.

وأشار المصدر، الي أنه تبين إصابة زوجة فني المعمل المتوفي وإثنين من أبنائه بالإضافة إلى شقيقه، ويتلقون العلاج اللازم الأن.