الشهيد السادس.. وفاة فني أشعة بمستشفي الزقازيق بإصابته بكورونا

أعلنت جامعة الزقازيق اليوم الثلاثاء، عن وفاة بهاء همام خريج ‎كلية العلوم الطبية التطبيقية، والذي يعمل فني أشعة بالمستشفي الجامعي، والذي توفي مساء اليوم داخل مستشفي العزل بجامعة الزقازيق، إثر إصابته بفيروس كورونا المُستجد، ليُصبح الشهيد السادس بين الفنيين في حرب الأطقم الطبية لفيروس كورونا.

وتقدم رئيس جامعة الزقازيق، والسادة النواب، وعمداء الكليات، وأعضاء هيئة التدريس، وجميع العاملين، وطلاب الجامعة، بخالص العزاء والمواساة لأسرة المغفور له وزملائه وجميع العاملين بالقطاع الصحي بالجامعة، داعين المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته وأن يلهم ذويه الصبر والسلوان.

وقال الدكتور عثمان شعلان أن الجامعة تقدر كافة الجهود والتضحيات الغالية التي يقوم بها الطواقم الطبية من أطباء وأفراد التمريض وصيادلة وفنيين الذين يمثلون خط الدفاع الأول في مواجهة فيروس كورونا المُستجد، مؤكداً علي توفير الرعاية الطبية والعلاجية اللازمة داخل مستشفى العزل بالجامعة لجميع الحالات المصابة بالفيروس من العاملين بالجامعة.

ونعت نقابة العلوم الصحية بمحافظة الشرقية، بإشراف النقيب جمال السيد، فنى الأشعة بمستشفيات جامعة الزقازيق والذي توفي بإصابته فيروس كورونا خلال عمله.

وقالت نقابة العلوم الصحية بمحافظة الشرقية في بيانها، “تنعى نقابة العلوم الصحيه بالشرقيه الزميل بهاء همام فنى الأشعة بمستشفيات جامعة الزقازيق شهيد الكورونا ربنا يلهم أهله وذويه الصبر”.

يُذكر أن بهاء همام هو ثاني شهيد اليوم بين الفنيين الصحيين الذي يتوفي نتيجة إصابته بفيروس كورونا حيث نعت النقابة العامة للعلوم الصحية شهيد العلوم الصحية الخامس اليوم الثلاثاء، في حرب الطاقم الطبي ضد جائحة فيروس كورونا المُستجد بوفاة مجدى مشرقى فنى التحاليل الطبية بمعمل مستشفى الساحل التعليمي، إثر إصابته بفيروس كورونا، وذلك بعد أيام قليلة من وفاة حسين محمد حسين، أخصائي تكنولوجيا المختبرات الطبية بنفس المستشفي، متأثراً بإصابته بفيروس كورونا المُستجد.

وكانت النقابة العامة للعاملين بالعلوم الصحية، نعت السبت الماضي، إثنين من أعضاءها حيث توفي حسين محمد حسين الشهير بحسين المصري، أخصائي تكنولوجيا المختبرات الطبية، و محمود عرنوس، فني معمل ومدير التفتيش المعملي بإدارة الأمراض المتوطنة في الإدارة الصحية بالزقازيق، نتيجة إصابتهما بفيروس كورونا المستجد.

وقال أحمد الدبيكي، إن الشهيد يبلغ من العمر 35 عاماً، ويعمل أخصائي تكنولوجيا التحاليل الطبية بمستشفى الساحل التعليمى، مشيرًا إلى أن الأعراض ظهرت على الشهيد الخميس قبل الماضي.

وأضاف الدبيكي، أن الشهيد حسين المصري دخل الطوارئ، وفي صباح اليوم التالي عاد إلى منزله، بعدما تم تشخصيه على أنه التهاب رئوي عادي، ثم زادت عليه الأعراض، ولم يستطع النزول إلى عمله.

وتابع “الدبيكي”، حسين عزل نفسه بالمنزل، ولم نستطيع نقله إلى الرعاية المركزة لعدم التمكن من وجود رعاية، وتوفي فى العزل المنزلي”

وكانت دعاء حسن أنور إخصائية تكنولوجيا المختبرات الطبيه بمستشفى القناطر توفيت يوم الجمعة الماضي متأثرة بإصابتها بفيروس كورونا وسط حالة من الحزن بين زملاءها خاصة أنها كانت حامل.

وكانت محافظة كفر الشيخ سجلت منذ أيام قليلة وفاة فني معمل يعمل مراجع معامل بالإدارة الصحية بدسوق داخل مستشفى العزل ببلطيم، متأثراً بإصابته بفيروس كورونا المُستجد.

وقال مصدر بمديرية الشئون الصحية بمحافظة كفر الشيخ، أن فني معمل يُدعي عبد اللطيف سليمان ويبلغ من العمر 56 ويعمل مراجع معامل بالإدارة الصحية بدسوق، بالإضافة إلى العمل في أحد المعامل الخاصة، توفي صباح الأربعاء الماضي بمستشفي العزل ببلطيم، وكان يعاني من أمراض مزمنة منها الغدة بالإضافة إلى إصابته بفيروس كورونا المستجد.

وأشار المصدر، الي أنه تبين إصابة زوجة فني المعمل المتوفي وإثنين من أبنائه بالإضافة إلى شقيقه، ويتلقون العلاج اللازم الأن.

شهداء الفنيين الصحيين بفيروس كورونا

شهداء فيروس كورونا من الفنيين الصحيين
شهداء فيروس كورونا من الفنيين الصحيين
  1. بهاء همام الذي يعمل فني أشعة بمستشفي الزقازيق الجامعي.
  2. مجدى مشرقى فنى التحاليل الطبية بمعمل مستشفى الساحل التعليمي.
  3. حسين محمد حسين الشهير بحسين المصري، أخصائي تكنولوجيا المختبرات الطبية بمستشفي الساحل التعليمي.
  4. دعاء حسن أنور إخصائية تكنولوجيا المختبرات الطبيه بمستشفى القناطر.
  5. محمود عرنوس، مدير التفتيش المعملي بإدارة الأمراض المتوطنة في الإدارة الصحية بالزقازيق.
  6. عبد اللطيف سليمان فني معمل ومراجع معامل بالإدارة الصحية بدسوق.