دراسة أمريكية: أصحاب فصيلة الدم O أقل إصابة وضرراً من فيروس كورونا والفصيلة A أكثر ضرراً

كشفت دراسة أمريكية جديدة أن هناك إختلافات بين فصائل الدم المختلفة من حيث خطر الإصابة من فيروس كورونا المُستجد (كوفيد-19)، حيث أوضحت الدراسة أن أصحاب فصيلة الدم O لديهم حماية أكثر من الإصابة بفيروس كورونا الجديد، وأقل إصابة بمضاعفات المرض بنسبة تصل الي 26% من غيرهم.

وقال فريق البحث في شركة إختبارات جينية أمريكية أن هناك صلة بين الجينات التي تحدد فصيلة الدم والفيروس بعد إجراء بحث علي أكثر من 750 ألف شخص، بما في ذلك 10 آلاف أبلغوا عن إصابتهم بفيروس كورونا.

وكشفت بيانات الدراسة أن الأشخاص أصحاب فصيلة الدم من النوع O أقل بنسبة تتراوح بين 18% و 26% أقل إصابة بالفيروس من الذين لديهم فصائل دم أخرى.

ووجدت الدراسة أن حوالي 1.3 % من إصحاب فصيلة الدم O كان اختبارهم إيجابياً لكورونا.

وبالمقارنة، تم التأكد من أن 1.4% من المصابين من أصحاب الفصيلة A و 1.5 % من المصابين من النوع B أو من نوع AB.

كما قالت الدراسة أن أصحاب فصيلة الدم O الذين تعرضوا للفيروس، من العاملين الصحيين في الخطوط الأمامية، أقل عرضة بنسبة 13 إلى 26 % للإصابة بالفيروس.

ومن بين الأشخاص الذين تعرضوا للفيروس، تم اختبار 3.2 % من فصيلة الدم O وكان تحليلهم إيجابيًا بالفيروس مقارنة بـ 3.9 % من الأشخاص أصحاب فصيلة الدم A ، و4% من نوع B و 4.1 % من نوع AB.

وتختلف فصائل الدم بين السكان، في الولايات المتحدة، حيث أن حوالي 44% من السكان من النوع O، بينما حوالي 41% من النوع A.

وفي المركز الطبي بجامعة كولومبيا ايرفينغ في مدينة نيويورك، كشفت دراسة أخري أن الأشخاص الذين لديهم فصيلة الدم A كانوا أكثر عرضة بنسبة 33 في المائة ففإصابة بفيروس كورونا من فضائل الدم الأخرى. (رابط الدراسة)

كما إتفق مجموعة من الباحثين الإيطاليين والإسبان أيضًا علي أن هناك خطرًا أعلى للإصابة بالمرض بين الأشخاص أصحاب فصيلة الدم A. (رابط الدراسة)

علاقة فصيلة الدم بفيروس كورونا علاقة فصيلة الدم بفيروس كورونا

دراسة صينية: فصيلة الدم A الأكثر إصابة بفيروس كورونا والفصيلة O الأكثر مقاومة للفيروس

وفي ذات السياق، كانت دراسة صينية نُشرت في مارس الماضي أوضحت أن أصحاب فصيلة الدم O أكثر مقاومة لفيروس كورونا بينما أصحاب فصيلة الدم A أكثر تأثراً للإصابة بالفيروس.

وكانت الدراسة الصينية التي تمت علي 2173 مريض أوضحت أن الأشخاص الذين يحملون فصيلة الدم “A” أكثر عرضة للإصابة من فيروس كورونا المُستجد (كوفيد-19)، وأشارت الأبحاث في ووهان وشنتشن الصينية إلى أن المرضي أصحاب فصيلة الدم (A) لديهم معدل أعلي من العدوى، وتظهر عليهم أعراض المرض أكثر قوة، بينما أولئك الذين يحملون فصيلة دم من النوع O لديهم خطر أقل بكثير للمرض ومقاومة للفيروس مقارنة مع الآخرين.

وقد أجرى الدراسة علماء وأطباء من مدن في أنحاء الصين بما في ذلك بكين ووهان وشنغهاي وشنتشن، حيث أخذ الأطباء والباحثون فصائل الدم لأكثر من 2100 مريض مصاب بالفيروس في ووهان وشنتشن وقارنوها بالسكان الأصحاء، ووجدوا أن مرضى فصيلة الدم A أظهروا معدلات إصابة أعلي وظهور للأعراض المرضية أكثر حدة.

وذكر القائمين علي البحث تحت قيادة وانغ شينغهوان من مركز الطب القائم على الأدلة والطب التحويلي في مستشفى تشونغنان بجامعة ووهان، أنه قد يحتاج أفراد فصيلة الدم A إلى حماية شخصية معززة بشكل خاص لتقليل فرصة الإصابة.

وقال وانغ، قد يحتاج المرضى المصابون بفيروس كورونا من فصيلة الدم A إلى تلقي المزيد من الرعاية الطبية والعلاج.

وفي المقابل، كانت فصيلة الدم O أقل عرضة للإصابة بالأمراض المعدية مقارنةً بفصائل الدم الأخري، وفقًا لبحث تم نشره على المؤسسة البحثية العلمية Medrxiv في 11 مارس الماضي.

وذكر البحث أنه من بين 206 مريضًا توفوا من فيروس كورونا الجديد في ووهان، كان 85 منهم يعانون من النوع A من الدم ، أي نسبه 41% من المتوفيين من فصيلة الدم A، بينما الباقي موزعاً بين فصائل الدم الأخري.

وقال “وانغ”، اأنه قد يكون من المفيد إدخال فصيلة الدم ABO في كل من المرضي والعاملين الطبيين كجزء روتيني من مقاومة عدوى فيروس كورونا والفيروسات التاجية الأخرى وتقليل المخاطر لديهم.

يُذكر انه يتم تحديد نوع فصيلة الدم بواسطة ما يُسمى “انتي جين ABO”، وهو مادة على سطح خلايا الدم الحمراء يمكن أن تؤدي إلى إستجابة مناعية، وإكتشف عالم الأحياء النمساوي “كارل لاندشتاينر” فصائل الدم الرئيسية في عام 1901، وسمها الي A و B و AB و O، وسمح ذلك الإكتشاف بنقل الدم الآمن عن طريق مطابقة أنواع الدم في المرضى.

وفي ووهان التي يبلغ عدد سكانها حوالي 11 مليون نسمة، تمثل فصيلة الدم O حوالي 32% من السكان، في حين أن فصيلة الدم A تمثل 34% من السكان.

وللإطلاع علي تفاصيل الدراسة كاملة في 18 صفحة إضغط هنا