وفاة ممرضة وعاملة بمستشفى ههيا المركزي بفيروس كورونا

شهدت مستشفى ههيا المركزي ثاني حالة وفاة بين العاملين بفيروس كورونا المُستجد خلال إسبوع واحد، حيث نعت مديرية الصحة بالشرقية، اليوم الأربعاء، وفاة عاملة بالمستشفي إثر إصابته بفيروس كورونا المستجد.

وقالت المديرية في بيان النعي، “نحتسب فاتن حسن صالح، عاملة بمستشفي ههيا المركزي، عند الله، والتي وافتها المنية اليوم إثر إصابته بفيروس كورونا المُستجد”.

وكانت مديرية الشئون الصحية بالشرقية برئاسة الدكتور هشام مسعود، وكيل وزارة الصحة بالشرقية، نعت يوم الإثنين الماضي، شهيدة التمريض الممرضة منى علي أحمد محمد بمستشفى ههيا المركزي التي توفيت متأثرة بإصابتها بفيروس كورونا.

وقالت مديرية الشئون الصحية بالشرقية في بيان لها، “فقدنا أحد أفراد الطاقم الطبي من الجيش الأبيض بمحافظة الشرقية، شهيدة الواجب المغفور لها بإذن الله تعالى السيدة منى علي أحمد محمد، ممرضة بمستشفى ههيا المركزي، والذي وافتها المنية اليوم إثر إصابتها بفيروس كورونا المستجد، ونحتسبها عند الله من الشهداء”.

وفي سياق متصل، أعلنت وزارة الصحة والسكان، اليوم الأربعاء، عن تسجيل 1455 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المُستجد ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، ووفاة 36 حالة جديدة مصابة بفيروس كورونا.

وقال الدكتور خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أن عدد الحالات التي تحولت نتائج تحاليلها معمليًا من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا (كوفيد-19) ارتفع ليصبح 11583 حالة، من ضمنهم الـ 10289 متعافيًا.

وأضاف “مجاهد”، أنه تم خروج 503 من المصابين بفيروس كورونا من مستشفيات العزل والحجر الصحي، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 10289 حالة حتى اليوم.

وأشار “مجاهد” الي أن إجمالي حالات الإصابة من فيروس كورونا المُستجد التي تم تسجيلها في مصر حتى اليوم، إرتفع الي 38284 حالة تعافي منهم 10289 حالة، وتةفي منهم 1342 حالة.