الإسعاف: 100 مصاب و3 حالات وفاة بفيروس كورونا بين العاملين بالإسعاف

نعي جهاز الإسعاف المصري، الشهيد المسعف خالد محمد فرغلى سائق إسعاف أسيوط الكيلو 103 بوابه الجيش، والذي توفي متأثراً بإصابته بفيروس كورونا المُستجد (كوفيد-19).

وقال وائل سرحان نقيب المسعفيين المصريين، أن وفاة المسعف خالد محمد فرغلى هي حالة الوفاة الثالثة بجهاز الإسعاف المصري بفيروس كورونا المُستجد، بينما تخطى عدد حالات الإصابة 100 حالة بالإضافه الي عدد من أفراد أسرهم، منذ بداية أزمة فيروس كورونا.

وطالب نقيب المسعفين، الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، في وقت سابق بتوفير كافة المستلزمات الوقائية للمسعفين كالبدلة والنظارة والفيس شيلد والماسك والحذاء لحمايتهم من الإصابة بفيروس كورونا.

وطالب “سرحان” بتحويل كافة سيارات الإسعاف للعمل بنفس بروتوكول سيارات الكورونا وبنفس المستلزمات الطبية، وإلغاء الخدمات بأجر أو الخدمات غير الإسعافية أو غير الطارئة وتقوم سيارات الإسعاف بالعمل على الخدمات الطارئة، وزيادة المستلزمات الطبية التى يتم توزيعها على أطقم السيارات بما يتناسب مع معدل الخدمات وتوزيع ماسكات وجونتيات علي العاملين الإداريين المخالطين للسيارات، وحل مشكلة تكدس الأطقم بالمبيت وخاصة بالمرافق الرئيسية.

كما خاطبت النقابة العامة للعاملين بهيئة الإسعاف المصرية، معالي رئيس مجلس الوزراء لمعاملة شهداء الإسعاف معالمة شهداء الجيش والشرطة طبقا للتعليمات الصادرة من رئيس الوزراء في هذا الشأن.

وكانت هيئة الإسعاف المصرية سجلت أول حالة وفاة بفيروس كورونا في 25 من شهر مايو الماضي، للمسعف شعبان عبد العال محمد سائق إسعاف نزلة السمان بالجيزة، الذي توفي في مستشفي هليوبوليس للعزل عن عمر يناهز 52 عاماً.

وكانت ثاني حالة وفاة بين العاملين بهيئة الإسعاف لأمين مخزن يُدعي صالح محمد الصادق حسان 45 سنة، من الأقصر بتاريخ 27 مايو الماضي.

شهداء هيئة الإسعاف بفيروس كورونا:

  1. شعبان عبد العال محمد من كرداسة، سائق إسعاف نزلة السمان بالجيزة.
  2. صالح محمد الصادق، أمين مخزن من الأقصر.
  3. خالد محمد فرغلى سائق إسعاف أسيوط الكيلو 103 بوابه الجيش.