مصر تسجل 1618 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا و91 حالة وفاة

أعلنت وزارة الصحة والسكان، اليوم الأحد، عن تسجيل 1618 حالة إصابة جديدة من فيروس كورونا المُستجد، بعد أن ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، ووفاة 91 حالة جديدة متأثرة بإصابتها بالفيروس.

وقال الدكتور خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أن عدد الحالات التي تحولت نتائج تحاليلها معمليًا من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا (كوفيد-19) ارتفع ليصبح 13332 حالة، من ضمنهم 11931 متعافي وخرج من مستشفيات العزل.

وأضاف “مجاهد”، أنه تم خروج 402 من المصابين بفيروس كورونا من مستشفيات العزل والحجر الصحي، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 11931 حالات حتى اليوم.

وأشار المتحدث الرسمي لوزارة الصحة الي أن إجمالي عدد حالات الإصابة من فيروس كورونا المُستجد (كوفيد-19) الذي تم تسجيله في مصر حتى اليوم، إرتفع الي 44598 حالة منهم 11931 حالة شفاء، و1575 حالة وفاة.

وفي ذات السياق، كشف الدكتور إبراهيم الزيات، عضو مجلس نقابة الأطباء، عن إرتفاع شهداء الأطباء بسبب فيروس كورونا المُستجد الي 69 شهيد، وذلك بوفاة 3 أطباء جدد اليوم متأثرين بإصابتهم بالفيروس.

حيث أعلن “الزيات” عن وفاة الدكتور إميل فوزى أخصائي الجراحة بمستشفي ابشواى المركزي بالفيوم، ووفاة الدكتورة أميرة منير أساتذة الرمد بطب عين شمس ورئيس قسم طب وجراحة العيون سابقاً، وزوجة الأستاذ الدكتور عبد الوهاب القصبي ووالدة الاستاذ الدكتورة مروة القصبي.

بينما الشهيد الثالث اليوم، الدكتورة إيمان إبراهيم أدهم، طبيبة وحدة أطواب الصحية ببني سويف، والتي وافتها المنيه بمستشفى سمسطا المركزي بمحافظة بني سويف إثر إصابتها بفيروس كورونا المُستجد.

وكانت نقابة الأطباء نعت أمس السبت، الدكتور نبيل نسيم إستشاري قلب ورعاية مركزة بمستشفى 6 أكتوبر للتأمين الصحي والذي توفي متأثراً بإصابته بفيروس كورونا المُستجد، والدكتور محمد أشرف الجمل الذي توفي يوم الجمعة الماضي متأثراً بإصابته بفيروس كورونا أثناء عمله متطوعاً في مستشفي مدينة نصر للتأمين الصحي التي تم تحويلها لمستشفي عزل لمصابي كورونا.

وأول أمس الجمعة نعت نقابة أطباء القاهرة، الدكتور محمد جمال الدين الشاهد أستاذ المسالك البولية ومدير مستشفي المقطم السابق، والذي توفي إثر إصابته بفيروس كورونا المُستجد (كوفيد-19).