إصابة طبيب الرعاية المعالج للفنانة رجاء الجداوي بفيروس كورونا

كشف الدكتور محمد خالد مدير رعاية بالإسماعيلية، والطبيب المعالج للفنانة رجاء الجداوي بمستشفي أبو خليفة، عن إصابته بفيروس كورونا المُستجد، وذلك بعد عمله لمدة 100 يوم متواصله في مستشفيات العزل بالإسماعيلية كطبيب رعاية.

وقال الدكتور محمد خالد، إن مهنة الأطباء مهنة إنسانية ومستعدين للمخاطرة بحياتنا من أجل انقاذ المرضى، والمرض اختبار من الله لصبره، وأنه عقب تعافيه سيستمر في عمله مهما كانت الصعوبات والتحديات التي يواجهها الأطباء، مشيراً الي أن الجميع في حالة حرب مع هذا الفيرس اللعين لا يمكن فيها التراجع.

ويُشرف الدكتور محمد خالد على العناية المركزة فى مستشفيات العزل بالإسماعيلية، وهم مستشفى أبو خليفة ومستشفى الصدر ومستشفي الإسماعيلية العام، وهو الطبيب المعالج لكافة الحالات الحرجة المصابة بفيروس كورونا المُستجد ومتواجدة في العناية المركزة بتلك المستشفيات.

وأكد “خالد” أن إصابته بفيروس كورونا، جاءت خلال عمله بمستشفى الإسماعيلية العام، بعد تحويلها لمستشفي عزل منذ عدة أيام.

يُذكر أن تحليل كورونا الخاص بالفنانة رجاء الجداوي مازال ايجابي بعد قضائها 23 يوماً فى العزل الصحى بمستشفي أبو خليفة، جيث دخلت المستشفي فجر ليلة عيد الفطر يوم 24 مايو الماضي، عقب شعورها بأعراض في إرتفاع درجة الحرارة وتأكيد إصابتها بفيروس كورونا المستجد “كوفيد 19″، وتدهورت حالتها الصحية بعد أسبوع من دخولها المستشفي وتم نقلها إلى العناية المركزة.

وقال مصدر طبى، أن الفنانة رجاء الجداوى، مازالت داخل الرعاية المركزة على “جهاز CPAP”، ودرجة حرارتها مستقرة عند 37 درجة، ونسبة الأكسجين فى الدم تترواح يوميًا ما بين 98، و97، والضغط والنبض مستقرين، مشيرًا إلى أن حالتها النفسية السيئة، هى سبب تأخر تحسن حالتها الصحية حتى الآن.

وأضاف، المصدر أنه تم جقن الفنانة بالبلازما مؤخرًا حسب بروتوكول اللجنة العلمية المشرفة على علاج مصابى فيروس كورونا المُستجد، لكنه لم يؤثر بالسلب ولا بالإيجاب على حالتها الصحية، مشيرًا إلى أن جهاز الـ”سيباب” الذي تتواجد عليه الفنانة، هو سبب استقرار حالتها وعدم تدهورها.

وكشفت المسحة الثالثة لفحص كورونا للفنانة رجاء الجداوي، يوم الأحد الماضي، أن النتيجة مازالت إيجابية، وكانت أجرت أول تحليل بعد ثلاث أيام من دخولها للمستشفي يوم 27 مايو، وكانت النتيجة إيجابية، كما جاءت المسحة الثانية إيجابية والتي أجريت لها بعد يومين من حقنها بالبلازما.

وكانت وزارة الصحة والسكان، أعلنت أمس الإثنين، عن تسجيل 1691 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المُستجد (كوفيد-19)، بعد أن ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وتسجيل 97 حالة وفاة جديدة متأثرة بإصابتها بالفيروس.

وقال الدكتور خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أن عدد الحالات التي تحولت نتائج تحاليلها معمليًا من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا (كوفيد-19) ارتفع ليصبح 13732 حالة، من ضمنهم الـ 12329 متعافيًا.

وأضاف أنه تم خروج 398 من المصابين بفيروس كورونا من مستشفيات العزل والحجر الصحي، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 12329 حالة حتى اليوم.

وأشار المتحدث الرسمي لوزارة الصحة الي إرتفاع إجمالي عدد حالات الإصابة من فيروس كورونا المستجد التي تم تسجيلها في مصر حتى أمس، الي 46289 حالة من ضمنهم 12329 حالة شفاء، و1672 حالة وفاة.