وزيرة الصحة تعلن إصابات ووفيات فيروس كورونا الجديدة والمحافظات الأعلي والأقل إصابة

أعلنت وزارة الصحة والسكان اليوم الثلاثاء، عن تسجيل 1567 حالة إصابة جديدة من فيروس كورونا المُستجد، و94 حالة وفاة، ليرتفع إجمالي حالات الإصابة المسجلة في مصر حتي الأن بفيروس كورونا الي 47856 إصابة، وإرتفاع الوفيات الي 1766 حالة وفاة.

وقال الدكتور خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي باسم الوزارة، أنه تم خروج 401 من المتعافيين من فيروس كورونا المُستجد من مستشفيات العزل والحجر الصحي، بعد تلقيهم الرعاية الطبية وتمام شفائهم ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 12730، بينما بلغ عدد الحالات التي تحولت نتائج تحاليلها معمليًا من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا (كوفيد-19) 14144 حالة، من ضمنهم الـ 12730 متعافيًا.

وأعلنت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، خلال مؤتمر صحفي اليوم، عن فتح العيادات الخارجية بالمستشفيات بجميع محافظات الجمهورية، لمتابعة الحالة الصحية لأصحاب الأمراض المزمنة، وذلك في إطار حرص الوزارة على حياة المواطنين، وتقديم أفضل خدمة طبية بجميع المرضى.

وأشارت وزيرة الصحة الي أن المحافظات الأعلى في عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المُستجد هي القاهرة، والجيزة، والقليوبية، والفيوم، أما المحافظات الأقل في عدد حالات الإصابة هي مرسى مطروح، شمال سبناء، جنوب سيناء، الوادي الجديد، والبحر الأحمر.

وأضافت الوزيرة أن نسب الإصابات في مصر بفيرس كورونا المُستجد في الرجال أعلى من السيدات حيث تصل إلى 55% في الرجال مقارنة بـ 45% من السيدات، لافتة إلى أن 80% من الإصابات تتراوح أعمارهم بين 30 لـ60 عامًا، و20% من الإصابات في الفئة العمرية الأكثر من 60 سنة، وبذلك تصبح الفئة العمرية التي تتراوح أعمارهم من 20 إلى 60 سنة هم الأكثر عرضة للإصابة بفيروس كورونا المستجد، وتبلغ نسبة الوفيات 60% من المواطنين فوق سن الـ 60 سنة، ونسبة الإصابات في الفئة العمرية الأكثر من 70 سنة 7% فقط.

وزيرة الصحة تستعرض الوضع الوبائي لفيروس كورونا في مصر

من جانبه قال الدكتور خالد مجاهد، المتحدث الرسمي لوزارة الصحة، أنه سيتم العمل بالعيادات الخارجية، والوحدات الصحية ومراكز طب الأسرة لمتابعة الحالة الصحية لجميع المرضى أصحاب الأمراض المزمنة من المنتفعين من قرارات العلاج على نفقة الدولة والتأمين الصحي وغير المنتفعين من هذه القرارت، وصرف الأدوية لهم بدءًا من الأسبوع المقبل، بالمحافظات الأكثر إصابة بالفيروس، يتبعها بقية المحافظات.

وأكد “مجاهد” أنه سيتم عزل هذه العيادات بكافة خدماتها عن بقية الأقسام الأخرى بالمستشفيات ومن خلال ممرات آمنة مخصصة للدخول والخروج، لمنع الاختلاط بين المرضى المصابين بفيروس كورونا والمرضى غير المصابين بالفيروس، مع اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية والاحترازية اللازمة واتباع أساليب مكافحة العدوى.

وأضاف “مجاهد” أنه سيتم متابعة أصحاب الأمراض المزمنة بالوحدات الصحية والمراكز الطبية من خلال استشاريين للأمراض المزمنة، بالإضافة إلى إطلاق قوافل طبية بالقرى والأحياء، وإتاحة اللجان الثلاثية بالقوافل الطبية لتوقيع الكشف الطبي على المرضى وإصدار قرار صرف العلاج على نفقة الدولة، وتجديد القرارت السابقة تلقائيًا طبقًا للحالة المرضية، مع وضع صيدلية بكل قافلة لصرف الأدوية فورًا.

وتابع “مجاهد” أنه سيتم إرسال رسائل نصية على الهواتف المحمولة لأصحاب الأمراض المزمنة المسجلين بقواعد بيانات حملة “100 مليون صحة”، بأهمية التوجه فورًا لأقرب مستشفى أو وحدة صحية لمتابعة حالتهم الصحية، والاطمئنان عليهم.

وذكر “مجاهد” أن الوزيرة أكدت استمرار العمل بمبادرة الرئيس للقضاء على قوائم الإنتظار، مناشدة الحالات الحرجة التي تحتاج لتدخل جراحي إلى التسجيل في قوائم الانتظار بالتخصصات المحددة، لسرعة تلقي الخدمة الطبية، بالإضافة إلى استمرار العمل أيضا بمبادرة الرئيس للعناية بصحة الأم والجنين، مع اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية والحفاظ على التباعد الاجتماعي، وتزويد عدد ساعات العمل إلى 12 ساعة بدلاً من 7 ساعات لمنع التزاحم.