الشهيد الثامن: وفاة فني معمل بمستشفي عين شمس الجامعي بفيروس كورونا

نعت نقابة العلوم الصحية شهيدها الثامن بوفاة محمد عبد الشكور فني معمل بمستشفي عين شمس الجامعي (الباطنة) ورئيس معمل الدمرداش، متأثراً بإصابته بفيروس كورونا المُستجد، وكان تم وضعه علي جهاز التنفس الصناعى فى رعاية مستشفى الدمرداش حتي وافته المنيه.

وكانت النقابة العامة للعلوم الصحية نعت شهيدها السابع يوم الإثنين الماضي، بوفاة عادل خضر فني معمل بمستشفي الاصلاح الاسلامي بجزيرة بدران، متأثراً بإصابته بفيروس كورونا المُستجد.

وكانت جامعة الزقازيق أعلنت يوم الثلاثاء الموافق 9 يونيو الماضي، عن وفاة بهاء همام خريج ‎كلية العلوم الطبية التطبيقية، والذي يعمل فني أشعة بالمستشفي الجامعي، والذي توفي داخل مستشفي العزل بجامعة الزقازيق، إثر إصابته بفيروس كورونا المُستجد، ليُصبح الشهيد السادس بين الفنيين في حرب الأطقم الطبية لفيروس كورونا.

وفي نفس اليوم، نعت النقابة العامة للعلوم الصحية شهيد العلوم الصحية الخامس، بوفاة مجدى مشرقى فنى التحاليل الطبية بمعمل مستشفى الساحل التعليمي، إثر إصابته بفيروس كورونا، وذلك بعد أيام قليلة من وفاة حسين محمد حسين، أخصائي تكنولوجيا المختبرات الطبية بنفس المستشفي، متأثراً بإصابته بفيروس كورونا المُستجد.

وكانت النقابة العامة للعاملين بالعلوم الصحية، نعت يوم السبت الموافق 6 يونيو الماضي، إثنين من أعضاءها حيث توفي حسين محمد حسين الشهير بحسين المصري، أخصائي تكنولوجيا المختبرات الطبية، و محمود عرنوس، فني معمل ومدير التفتيش المعملي بإدارة الأمراض المتوطنة في الإدارة الصحية بالزقازيق، نتيجة إصابتهما بفيروس كورونا المستجد.

وقال أحمد الدبيكي نقيب العلوم الصحية، إن الشهيد يبلغ من العمر 35 عاماً، ويعمل أخصائي تكنولوجيا التحاليل الطبية بمستشفى الساحل التعليمى، مشيرًا إلى أن الأعراض ظهرت على الشهيد قبل إسبوع من وفاته.

وأضاف الدبيكي، أن الشهيد حسين المصري دخل الطوارئ، وفي صباح اليوم التالي عاد إلى منزله، بعدما تم تشخصيه على أنه التهاب رئوي عادي، ثم زادت عليه الأعراض، ولم يستطع النزول إلى عمله.

وتابع “الدبيكي”، حسين عزل نفسه بالمنزل، ولم نستطيع نقله إلى الرعاية المركزة لعدم التمكن من وجود رعاية، وتوفي فى العزل المنزلي”

وكانت دعاء حسن أنور إخصائية تكنولوجيا المختبرات الطبيه بمستشفى القناطر توفيت يوم الجمعة 5 يونيو الماضي متأثرة بإصابتها بفيروس كورونا وسط حالة من الحزن بين زملاءها خاصة أنها كانت حامل.

وكانت محافظة كفر الشيخ سجلت وفاة فني معمل يعمل مراجع معامل بالإدارة الصحية بدسوق داخل مستشفى العزل ببلطيم، متأثراً بإصابته بفيروس كورونا المُستجد.

وقال مصدر بمديرية الشئون الصحية بمحافظة كفر الشيخ، أن فني معمل يُدعي عبد اللطيف سليمان ويبلغ من العمر 56 ويعمل مراجع معامل بالإدارة الصحية بدسوق، بالإضافة إلى العمل في أحد المعامل الخاصة، توفي بمستشفي العزل ببلطيم، وكان يعاني من أمراض مزمنة منها الغدة بالإضافة إلى إصابته بفيروس كورونا المستجد.

وأشار المصدر، الي أنه تبين إصابة زوجة فني المعمل المتوفي وإثنين من أبنائه بالإضافة إلى شقيقه، ويتلقون العلاج اللازم الأن.

شهداء الفنيين الصحيين بفيروس كورونا

شهداء فيروس كورونا من الفنيين الصحيين
شهداء فيروس كورونا من الفنيين الصحيين
  1. بهاء همام الذي يعمل فني أشعة بمستشفي الزقازيق الجامعي.
  2. مجدى مشرقى فنى التحاليل الطبية بمعمل مستشفى الساحل التعليمي.
  3. حسين محمد حسين الشهير بحسين المصري، أخصائي تكنولوجيا المختبرات الطبية بمستشفي الساحل التعليمي.
  4. دعاء حسن أنور إخصائية تكنولوجيا المختبرات الطبيه بمستشفى القناطر.
  5. محمود عرنوس، مدير التفتيش المعملي بإدارة الأمراض المتوطنة في الإدارة الصحية بالزقازيق.
  6. عبد اللطيف سليمان فني معمل ومراجع معامل بالإدارة الصحية بدسوق.
  7. عادل خضر فني معمل بمستشفي الاصلاح الاسلامي بجزيرة بدران.
  8. محمد عبد الشكور فني معمل بمستشفي عين شمس الجامعي (الباطنة) ورئيس معمل الدمرداش.