وفاة نجلاء محمود ياسين المخرجة بماسبيرو بعد إصابتها بفيروس كورونا

نعى التلفزيون المصري، وفاة المخرجة نجلاء محمود ياسين بالقناة الثانية بماسبيرو، متأثرة بإصابتها بفيروس كورونا المُستجد، قائلاً أن الراحلة كانت واحدة من أنشط العاملين بالتلفزيون المصري.

وسادت حالة من الحزن والصدمة بين زملاء الراحلة من العاملين بهيئة الإعلام، ونشروا العديد من منشورات النعي والدعاء لها عبر صفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال المؤرخ الرياضي عادل سعد عبر حسابه في موقع “تويتر”، “إنا لله وإنا إليه راجعون، في فقيدة القناة الثانية الزميلة المخرجة نجلاء محمود ياسين بعد إصابتها بفيروس كورونا المستجد رحمة الله عليها وأسكنها الله فسيح جناته وألهم أهلها الصبر والسلوان”.

وقال شريف الشناوي المخرج بالقناة الثانية في الهيئة الوطنية للإعلام، ”إنا لله وإنا إليه راجعون.. فقدت القناة الثانية والهيئة الوطنية للإعلام مخرجة من أنشط العاملين بالتليفزيون المصرى بسبب الإصابة بفيروس كورونا الزميلة المخرجة نجلاء محمود ياسين فى ذمة الله“.

وأضاف الشناوي، “اللهم إني أشهد أنها كانت حريصة جدًا على أداء مناسك العمرة في شهر فبراير 2020 وكأنها كانت تودع الدنيا بزيارة بيت الله الحرام والمسجد النبوي الشريف، وكم كانت فرحتها بهذه العمرة”.

وفاة المخرج بالتلفزيون المصري علاء النجار وثلاث حالات إصابة بين الإعلاميين

وإرتفعت حالات الإصابة من فيروس كورونا بين العاملين بماسبيرو خلال الفترة الأخيرة، حيث أُصيبت الإعلامية إلهام نمر المذيعة بشاشة القناة الأولى بماسبيرو، والإعلامية داليا أبو عمر، وعمرو صلاح، مذيع راديو مصر وإذاعة أرابيسك.

وقالت الإعلامية إلهام نمر إنها إكتشفت إصابتها بفيروس كورونا منذ قرابة إسبوع،بالرغم من حرصها على إتباع التعليمات الطبية بشأن الوقاية من الفيروس.

وأضافت، أنها قامت بالعزل المنزلي فور شعورها بإرتفاع فى درجة الحرارة، وتواصلت مع إحدي الطبيبات، وتناولت الأدوية اللازمة.

وقالت “نمر”، “الأعراض عندي كانت إرتفاع فى درجة الحرارة فقط، والمستشفى وفرت لى الأدوية والتزمت العزل المنزلى ولم أرى أولادى ولا زوجى منذ أسبوع”.

وأضافت نمر، أنها تتبع الإجراءات الطبية والإحترازية منذ بداية الجائحة، مع إرتداء الكمامة وإستخدام المطهرات، وقال لها الأطباء أن التزامها بالإجراءات الطبية خفف من حدة أعراض الفيروس.

وتابعت،”أول 4 أيام كانت صعبة، والموضوع مش مرعب بالدرجة اللى الناس متصورها، ولكن فى ذات الوقت الواحد لا نهون ولا نهول فى الموضوع ده”، واشارت إلى أن أسرتها تقوم بوضع الطعام لها على باب الغرفة المعزولة بها، وتتواصل معهم عبر محدادثات الفيديو.

وكانت الهيئة الوطنية للإعلام أعلنت في وقت سابق، وفاة أحمد عبد الحليم، وكيل وزارة الإعلام ورئيس الإدارة المركزية لأمن المنطقة المركزية والجنوبية بقطاع أمن الهيئة الوطنية للإعلام، إثر إصابته بفيروس كورونا المُستجد.

وقال مصادر بالهيئة الوطنية للإعلام، أن أحمد عبد الحليم توفي بعد أسبوعين من إكتشاف إصابته بفيروس كورونا، ناعين أسرته وداعين له بالرحمة.

وتأتي وفاة أحمد عبد الحليم، رئيس الإدارة المركزية لأمن المنطقة المركزية والجنوبية بقطاع أمن الهيئة الوطنية للإعلام، ثاني حالة وفاة بماسبيرو بسبب فيروس كورونا بعد وفاة رشا حلمي الموظفة في الحسابات بقطاع الأخبار بالهيئة الوطنية للإعلام.

وكان حسين زين رئيس الهيئة الوطنية للإعلام، كشف في وقت سابق أن أعداد المصابين بفيروس كورونا داخل مبنى ماسبيرو، والإدارات الهندسية والقنوات الإقليمية لا يتعدى عدد المصابين 25 حالة وحالتي وفاة.

وأضاف حسين زين، أنه بالنسبة للحالتين الذين توفوا أحداهما كان مصابا بفيروس c، وسكر والآخر كان يعانى من أمراض مزمنة، مشيرا إلى أن المصابين تم إصابتهم نتيجة اختلاطهم لمصابين من خارج مبنى ماسبيرو ، وأن الإصابة من الخارج وليس من داخل المبنى.

وكانت الهيئة الوطنية للإعلام، أكدت من قبل أنه تم بالفعل إبرام التعاقد مع المركز الطبي لسكك حديد مصر وأن المركز يستقبل الحالات المصابة بفيروس كورونا من الزملاء لتقديم الخدمة الطبية لهم طبقاً للقواعد المتبعة.