وفاة ثانى طبيب مصرى بالسعودية بفيروس كورونا وإرتفاع شهداء الأطباء بالمملكة الي 7 شهداء

نعت الجالية المصرية بالسعودية وفاة الدكتور صادق الأشوح أخصائي الأطفال متأثراً بإصابته من فيروس كورونا المُستجد، وجارى دفن جثمانه غداً الجمعة بمقابر الشهداء بمنطقة مكة المكرمة.

وتأتي وفاة الدكتور صادق الأشوح ثاني حالة وفاة بين الأطباء المصريين في السعودية بسبب فيروس كورونا المُستجد (كوفيد19)، بعد وفاة الدكتور سيد بصيله إستشاري جراحة التجميل والحروق إثر إصابته بفيروس كوورنا المُستجد أثناء عمله بالرياض.

يُذكر أن الدكتور صادق الأشوح كان يعمل فى مصر إستشاري حميات، ومن أبناء قرية شنتنا الحجر التابعة لمركز بركة السبع بمحافظة المنوفية، وكان يعمل مديراً لمستشفى حميات شنتنا الحجر قبل سفره للعمل في السعودية.

وبذلك ترتفع وفيات الأطباء في السعودية بسبب فيروس كورونا (كوفيد-19)، الى 7 وفيات، حيث أعلنت وسائل إعلام سعودية يوم الثلاثاء الموافق 9 يونيو الماضي، وفاة الطبيب السعودي عادل بن فهد العثمان رئيس قسم الأمراض المعدية بمستشفى الحرس الوطني السعودي نتيجة إصابته بفيروس كورونا المُستجد.

وفي 6 يونيو، توفي الطبيب السوداني محمد الفكي إستشاري أمراض الدم والأورام بالمدينة الطبية الجامعية بجامعة الملك سعود بعد إصابته بفيروس كورونا المُستجد.

كما نعت صحة مكة المكرمة نعت يوم الخميس الموافق 4 يونيو الماضي الطبيب نعيم خالد شودري (47 عاماً) باكستاني الجنسية وأحد العاملين بقسم الجراحة العامة بمستشفى حراء العام بمكة المكرمة، والذي توفي متأثراً بإصابته بفيروس كورونا.

وسجلت المنطقة الشرقية وفاة الطبيب السوري محمد مصلح قطرنجي الذي يعمل في مستوصف مدينة الخبر في المنطقة الشرقية متأثراً بإصابته بفيروس كورونا، وكان إنتقلت إليه عدوى الفيروس من زوجته العاملة في مستوصف في حي الثقبة بمدينة الخبر.

وكان الطبيب السوري محمد مصلح (57 سنة)، أخصائي الباطنة، أصيب بفيروس كورونا أثناء إجازة عيد الفطر الماضي، ودخل إلى أحد المستشفيات الخاصة في مدينة الخبر لتلقي العلاج، وقضى فيه 5 أيام، وتوفي يوم الإثنين الموافق 1 يونيو الماضي، ولم يكن يعاني من أي أمراض مزمنة.

وفي نهاية شهر مايو الماضي توفي الطبيب السوري حسان الطعمة في مدينة جدة السعودية متأثراً بإصابته بكورونا.