وفاة وكيلة تمريض مستشفي بنها بفيروس كورونا.. وإرتفاع شهداء التمريض الى 20 شهيد

نعت الهيئة العامة للمستشفيات التعليمية اليوم الجمعة، سمية يوسف، وكيلة التمريض بمستشفي بنها التعليمي بمحافظة القليوبية، والتي تُوفّيت متأثرة بمضاعفات إصابتها بفيروس كورونا المُستجد، لتُصبح شهيدة التمريض الـ 20 فى مواجهة وباء فيروس كورونا.

وقالت مستشفى بنها التعليمي فى بيان لها علي الصفحة الرسمية على موقع التواصل الإجتماعى “فيسبوك”، “ننعي ببالغ الحزن والأسى شهيدة العمل والواجب سمية يوسف وكيلة التمريض بالمستشفى اللهم اغفر لها وارحمها ووسع قبرها وارزقها الفردوس الأعلى”.

وقالت الدكتورة أمنية محمود مدير مستشفى بنها التعليمي، إن الفقيدة كانت تقوم عملها منذ بدء عمل المستشفى كمستشفي عزل لحالات الإشتباه بفيروس كورونا المُستجد.

وأشارت مدير المستشفى، الى أن الفقيدة كانت تباشر عملها بصورة طبيعية حتى يوم الأربعاء الماضى، وظهرت عليها بعض أعراض المرض (كوفيد19)، مثل الكحة، وأجرت مسحة واشعة مقطعية أثبتت إصابتها بفيروس كورونا المُستجد، وتوفيت صباح اليوم الجمعة دون أن تشعر بتعب وقبل أن تعرف نتيجة المسحة.

وأضافت مديرة المستشفى، أن الفقيدة تتمتع بسمعة طيبة، وتتميز بعملها الرائع ودعمها النفسي للحالات المحجوزة، وأنها حتى آخر يوم فى حياتها كانت تعمل بالمستشفى دون كلل أو ملل، من أجل المرضى.

وكانت جامعة الزقازيق نعت يوم 24 يونيو الماضي، شهيدة التمريض، سعاد بيومي عبد السلام التى تعمل فني أول تمريض بالمستشفيات الجامعية، والبالغة من العمر 49 عامًا، والتي توفيت أثناء تلقيها العلاج والرعاية الطبية فى مستشفى العزل بالجامعة إثر إصابتها بفيروس كورونا المُستجد.

وأصدرت جامعة الزقازيق بمحافظة الشرقية برئاسة الدكتور عثمان شعلان بياناً عبر موقعها الرسمي، قالت فيه، تنعي جامعة الزقازيق شهيدة الواجب الوطني السيدة سعاد بيومي عبدالسلام، فني تمريض أول بالمستشفيات الجامعية والبالغة من العمر 49 عاماً ، والتي وافتها المنية داخل مستشفي العزل بالجامعة إثر إصابتها بفيروس كورونا الُمستجد (كوفيد19).

وأكد الدكتور عثمان شعلان رئيس الجامعة، أن الجامعة تقدر كافة الجهود والتضحيات الغالية التي يقوم بها جميع العاملين بالقطاع الصحي خلال الفترة الراهنة والذين يمثلون خط الدفاع الأول في مواجهة فيروس كورونا المُستجد، مشيراً إلي أنه جاري توفير الرعاية الطبية والعلاجية اللازمة داخل مستشفى العزل بالجامعة لجميع الحالات المصابة بالفيروس، متمنياً لهم جميعاً الشفاء العاجل.

شهداء التمريض بفيروس كورونا:

  1. الممرضة صفاء محمد التي تعمل بدار رعاية المعثور عليهم، بمنطقة كرموز.
  2. الممرضة سهير حلمي، والتي تعمل برعاية وحدة الحروق بمستشفى الدمرداش.
  3. الممرضة عطيات محمد عربود، بمستشفى الصدر بدمنهور.
  4. إبتسام عبد الفتاح إبراهيم، الممرضة بمستشفى الصدر بالمحلة الكبرى.
  5. عواطف عبد الصادق أحمد البرماوى، الممرضة بمستشفيات جامعة الزقازيق.
  6. الممرضة سهام محمد عبده، 57 سنة، التي تعمل بمركز الكلى والمسالك البولية بمستشفي جامعة المنصورة.
  7. فنى التمريض السيد محمد المحسناوى إثر إصابته بالفيروس أثناء عملة بمستشفي النجيلة بمرسي مطروح.
  8. الممرضة ماجدة محمد، مستشفى بولاق الدكرور.
  9. أخصائي التمريض أحمد بدر الذي توفي نتيجة ضغط العمل بمستشفى العزل التابع لجامعة الزقازيق.
  10. الممرض ايليا عبده تواضروس، 46 سنة، ممرض بوحدة الخزان شرق بأسوان، وتوفي داخل مستشفى العزل بمنطقة الصداقة.
  11. الممرضة سمر محمد بمستشفى قليوب التخصصي.
  12. الممرضة هدى عبده، بمستشفي هليوبوليس.
  13. الممرضة منى علي أحمد محمد بمستشفى ههيا المركزي.
  14. الممرضة كوثر علي محمد تعمل رئيس تمريض قسم الأشعة بمستشفى بني سويف التخصصي.
  15. الممرضة فوقية شوقي، تعمل بقسم رعاية الأطفال بالمستشفى العام بالسويس.
  16. فاطمة سيد أحمد، والتى كانت تعمل ممرضة بمستشفى جراحات اليوم الواحد بمدينة نصر.
  17. الممرضة عفاف برغش، أخصائية التمريض بمستشفى دمنهور التعليمي.
  18. الممرضة نجلاء عبدالوهاب شعلة، مشرفة تمريض بمستشفي كفر الدوار، وأخصائيه التمريض بقسم عنايه القلب.
  19. سعاد بيومي عبدالسلام، فني أول تمريض بمستشفيات الزقازيق الجامعية.
  20. سمية يوسف، وكيلة التمريض بمستشفي بنها التعليمي.