مصر تسجل 912 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا و89 حالة وفاة

أعلنت وزارة الصحة والسكان، اليوم الأحد، عن تسجيل 912 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المُستجد (كوفيد 19)، ليرتفع إجمالى حالات الإصابة الى 82070 حاله، وشفاء 543 حالة جديدة ليرتفع إجمالى حالات التعافى من الفيروس الى 24419 حالة، وإرتفاع حالات الوفاة الى 3858 حالة بعد تسجيل 89 حالة وفاة جديدة اليوم.

وقال الدكتور خالد مجاهد مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أنه تم خروج 543 متعافيين من فيروس كورونا من المستشفيات، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافيين من الفيروس إلى 24419 حالة حتى اليوم.

وأضاف المتحدث الرسمي لوزارة الصحة أن إجمالي عدد حالات الإصابة من فيروس كورونا المُستجد التى تم تسجيلها في مصر حتى اليوم الأحد، بلغ 82070 حالة من ضمنهم 24419 حالة شفاء، و 3858 حالة وفاة.

وفى سياق متص، نعت مديرية الشئون الصحية بمحافظة الدقهلية، اليوم الأحد، شهيدة الأطباء فى مواجهة جائحة كورونا، الدكتورة سلوى فرحات، إستشارى الحميات ورئيس قسم العزل بمستشفى المطرية المركزي، إثر إصابتها بفيروس كورونا المُستجد (كوفيد 19)، لترتفع قائمة الشهداء من الأطباء بفيروس كورونا الى 141 شهيد.

وكانت مديرية الشئون الصحية بمحافظة الدقهلية أعلنت يوم 19 يونيو الماضى عن إصابة الدكتورة سلوي فرحات بفيروس كورونا، وقامت بعزل نفسها، وبعد تدهور حالتها الصحية تم نقلها الى مستشفى تمى الأمديد بالدقهلية بعد إسبوع من تأكيد إصابتها، حتى توفيت مساء اليوم بغرفة العناية المركزة.

وشهدت محافظة الدقهلية حالة من الحزن الشديد عقب الإعلان عن وفاة الدكتوره سلوى فرحات، فهي منذ اللحظه الأولي من ظهور جائحة كورونا لم تتأخر عن تقديم أي إستشاره او كشف أو علاج لكل من يلجأ اليها، ومنذ بدايه الأزمه وهي في الصفوف الأولى، وتقدم كل ما بوسعها مع كامل الدعم والمساندة والنصيحه للمرضي واهالهم.

وتقدم الدكتور سعد عبداللطيف مكي وكيل وزارة الصحة بالدقهلية بخالص التعازى والمواساة لأسرة الشهيدة الدكتورة سلوى فرحات رئيس قسم العزل بمستشفى المطرية.

وقال وكيل الوزارة أن ما نراه من إصابات ووفيات بين أبطال الجيش الأبيض هو نتيجة تضحياتهم وحرصهم على أداء عملهم، متمنيًا هو وجميع العاملين بصحة الدقهلية الشفاء العاجل لهم ولجميع مصابي الفرق الطبية من الأطباء والتمريض والفنيين والعاملين بقطاع الصحة، متقدماً بخالص التعازى والمواساه لأسر الشهداء من الأطقم الطبية.