وفاة ممرضتين بالغربية وطبيب بالأسكندرية بفيروس كورونا

نعى الدكتور جمال شادي، مدير مستشفى المحلة العام بمحافظة الغربية، شهيدة التمريض الـ 51، بوفاة الممرضة شيماء عبدالظاهر مرجان، إثر إصابتها بفيروس كورونا المُستجد (كوفيد 19)، والتى أُصيبت بالفيروس أثناء عملها بالمستشفى.

وكانت الممرضة شيماء شعرت بأعراض الإصابة بعدوي فيروس كورونا حيث ظهرت عليها أعراض إرتفاع في درجات الحرارة وضيق في التنفس وسعال حاد وتم نقلها للعناية المركزة بعد تدهور حالتها الصحية حتى توفيت اليوم السبت.

وفى سياق متصل، نعت مستشفى حميات المحلة، اليوم السبت، وفاة حنان عبدالعزيز، ممرضة بقسم العناية المركزة بالمستشفى، متأثرة بإصابتها بفيروس كورونا المُستجد.

وشعرت الممرضة حنان عبدالعزيز بأعراض المرض منذ أيام، وبعد إجراء الفحوصات الطبية اللازمة، تبين إيجابية إصابتها بفيروس كورونا، وتم نقلها الى مبنى العزل بالمستشفي، وتوفيت نتيجة مضاعفات الإصابة بالفيروس.

وكانت الممرضة حنان تعمل بقسم العناية المركزة في مبني عزل مصابي فيروس كورونا، وإنتقلت إليها العدوى خلال مباشرة عملها.

وكانت مستشفي العبور للتأمين الصحي بكفر الشيخ، شهدت أمس الجمعة، ثاني حالة وفاة بين أطقم التمريض، بوفاة ممرضة عمليات النساء والتوليد بالمستشفى، رشا السيد عبد الحافظ، متأثرة بإصابتها بفيروس كورونا المُستجد.

وتقيم الممرضة رشا السيد، 40 عامًا، فى قرية شنو التابعة لمركز كفر الشيخ، وهي أم لطفلتين، وكانت تعمل بقسم النساء والتوليد بمستشفى العبور للتأمين الصحي بمدينة كفر الشيخ، وتدهورت حالتها الصحية إثر إصابتها بفيروس كورونا، وتوفيت داخل العناية المركزة بمستشفى العزل الصحي بمدينة بلطيم.

وتُعد الشهيدة رشا السيد ثاني حالة وفاة بين طاقم تمريض مستشفي العبور خلال هذا الشهر بعد وفاة الممرضة شيماء محروس عبد القدوس، رئيسة تمريض بعمليات مستشفى العبور للتأمين الصحي بمدينة كفر الشيخ، والتي توفيت يوم الثلاثاء الموافق 4 أغسطس الماضي بمستشفى العزل ببلطيم.

وكانت الممرضة شيماء محروس، البالغة من العمر 36 سنة، قد تعرضت للإصابة بالفيروس أثناء عملها في بداية شهر يوليو الماضي، وتم نقلها الى قسم العزل بمستشفى الحميات، وتم عمل مسحات تحليل كورونا لها حتى تم شفائها، ولكنها تعرضت مرة ثانية للإصابة بالفيروس.

وتدهورت حالتها الصحية فى مستشفى العزل ببلطيم، وتم وضعها على جهاز التنفس الصناعي بالعناية المركزة، حتى توفيت، وتم نقل جثمانها بسيارة اسعاف لدفنها بمسقط رأسها بقرية شنو مركز كفر الشيخ، وسط إجراءات احترازية ووقائية.

وفاة طبيب صدر بمستشفي المعمورة للأمراض الصدرية

ونعت مستشفي صدر المعمورة بالإسكندرية، اليوم السبت، وفاة الدكتور أحمد ماضي إبراهيم يوسف أبو غنيمة (37 سنه)، أخصائي الصدر بالمستشفي، وأحد أفراد أطقم العزل، والذى توفى اليوم متأثراً بإصابته بفيروس كورونا المُستجد، ليُصبح الشهيد الـ 188 بين أطباء مصر فى مواجهة فيروس كورونا.

وكان الدكتور أحمد ماضي أُصيب بفيروس كورونا أثناء علاج المصابين بالفيروس، وتدهورت حالته الصحية وتم نقله الى غرفة العناية المركزة ووضعه على جهاز التنفس الصناعي.

وقامت وزيرة الصحة والسكان الدكتورة هالة زايد بالتواصل مع وزير الدفاع لنقل جهاز خاص بدعم الرئة والقلب الصناعي ECMO من إحدي مستشفيات القوات المسلحة وتم وضع الطبيب عليه في محاولة لإنقاذ حياته، ولكن تمكن منه الفيروس اللعين وتوفي صباح اليوم السبت.

وتم نقل جثمان الطبيب بعد إتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة لدفنه فى مسقط رأسه بقرية أبو غنيمة، التابعة لمركز سيدي سالم في محافظة كفر الشيخ.

يُذكر أن الدكتور أحمد ماضي في الفريق الطبي الأول بمستشفى العجمي النموذجي لعزل مصابي فيروس كورونا، وساهم فى علاج مئات المصابين، وبعد انتهاء تكليفه، عاد للعمل بمستشفى صدر المعمورة وأُصيب بالفيروس وخضع للعلاج لمدة شهر حتى وفاته.

وكانت مستشفي صدر المعمورة شهدت من قبل وفاة طبيبين صدر بفيروس كورونا وهم الدكتور محمد ندير محمد على توتو إستشاري الأمراض الصدرية، والدكتور ياسر عثمان، إستشاري الأمراض الصدرية بمستشفى صدر المعمورة.