والد طفل الزمالك الغريق لرئيس النادى: لم أهمل إبني وهناك تقصير وإهمال بالنادى

خرج أحمد ركابي، والد الطفل الذى لقى مصرعه غرقاً فى حمام سباحة نادى الزمالك، عن صمته، وتحدث بعد إتهامات رئيس النادى مرتضى منصور له بإهمال إبنه وعدم اهتمامه بإبنه سبب وفاته.

وقال عضو نادى الزمالك، أنه إشترك فى نادى الزمالك منذ عام من أجل أولاده، وأنه إختار الزمالك ليكونوا في نادى محترم وينشأوا فى نادى عظيم وأكون مطمئن عليهم فى النادي أحسن من الشارع.

ونفى والد الطفل إتهامات مرتضى منصور له بأنه كان يسير في النادي وترك ابنه فى يوم الواقعه، مؤكداً على أنه كان متواجد مع أبناءه بالنادى ،ومتابعاً لهم فى حمام السباحه.

وأضاف، أنه بسبب إزدحام حمام السباحة كان يراقبهم عن بعد، وحين أصبح هناك ترابيزة فى مكان خالٍ بالقرب منهم فى حمام السباحه، تحرك على الترابيزة الخاليه ونقل الشنط وفي دقائق لم يجد نجله الأصغر.

وفى تلك اللحظة بدأت رحلة الأب هو وإبنه الأكبر فى البحث عن “محمد” الذي يبلغ من العمر أربع سنوات، وتوجه للمنقذين يطلب منهم البحث معه عن نجله في حمام السباحة، لكنهم أكدوا له أنه ليس فيه، ويمكنه البحث عنه في منطقة الألعاب، ليتوجه الأب إلى هناك ولكن دون فائدة.

وبعد ذلك طلب مساعده الأمن للبحث عنه بأرجاء النادى، وتوجه إلى غرفة المراقبة لمشاهده ما تصوره كاميرات في النادي دون فائده، وبعد محاولات من البحث بها، وأوضح المسؤول غرفة المراقبة أن منطقة حرم حمام السباحه التي فقد فيها الطفل لا يوجد بها كاميرات مراقبة!!.

وقال أحمد ركابي، أنه بعد ساعه من البحث، تلقى إتصال من أحد أعضاء النادي يخبره بأن إبنه كان غارقاً في حمام السباحة، وانتقلوا به الى المستشفى ومعهم ابنه الكبير.

وأضاف، “ابني ظل لمدة ساعة داخل حمام السباحة بعد أن تم خروج كل الأطفال وأخبروني أن نجلي لم يكن بالحمام، ورفضوا أن أبحث في حمام السباحة نفسه بعد أن أكدوا أن لا أحداً بداخله”.

وأضاف، “لم أكن أريد أن أتحدث، ولكن تحدثت لأنني لم أهمل فى ابني كما قيل، متسائلاً كيف يكون شاب عمره 19 عامًا هو المسؤول عن إنقاذ الأطفال في حمام السباحة”.

ووجه والد الطفل حديثه لرئيس النادى قائلاً، “ياسيادة المستشار، النظام في النادي خطأ، ومن أبلغوك بأننا كنا مهملين كاذبون، أنا اتهمت الموظفين بالإهمال، وهذا إجراء ليس ضد المستشار أو نادي الزمالك، ويجب أن تتدخل لمحاسبة المسئولين”.

وأشار الى أنه لن يتنازل عن بلاغه في نيابة العجوزة ضد كل المقصرين في نادي الزمالك ممن تسببوا فى وفاة إبنه غريقاً.

وتعود الواقعة الى تلقى شرطة مباحث العجوزة بلاغاً من أمن نادي الزمالك يوم الجمعة الماضى بسقوط طفل في حمام السباحة، وتم نقله إلى مستشفى العجوزة في محاولة لإنقاذه، إلا أنه لفظ أنفاسه الأخيرة بمجرد دخول المستشفى.

وتحفظت النيابة العامة على كاميرات المراقبة الخاصة بحمام السباحة، واستمعت لأقوال شهود العيان، حيث قال البعض إن الطفل الراحل كان يلعب مع أخيه قبل تعرضه للغرق في حمام السباحة، وتم تحويله لمستشفى الشرطة بالعجوزة لكنه كان متوفي إكلينيكا بالفعل.

وأشارت مصادر إلى أن هناك إثنين من المنقذين محبوسين على ذمة التحقيقات، حيث تحفظت أجهزة الأمن بقسم العجوزة على ثنائي عمال الإنقاذ بالنادي “عبد الرحمن صفوت وعمر طارق”، وأن تحقيقات النيابة حول الواقعة مازالت مستمرة.

الزمالك يوقف عضوية أم الطفل المتوفى غرقاً فى حمام السباحة بالنادى

وفي ذات السياق، قال الإعلامي أحمد شوبير، أن رئيس نادي الزمالك قرر إيقاف عضوية والدة الطفل الذي لقى مصرعه غريقاً في إحدى حمامات السباحة في نادي الزمالك.

وأضاف أحمد شوبير نائب رئيس اتحاد الكرة السابق، في تصريحات لإذاعة أون سبورت إف إم، إن الزمالك قام بإحالة اثنين من المنقذين للنيابة.

وتسائل نائب رئيس اتحاد الكرة السابق، “الزمالك به 18 حمام سباحة والمفترض أنه به العديد من المنقذين، فأين كانوا.. هل في اجتماع مع رئيس النادي كما تردد؟”.

وأضاف “شوبير”، أن الطفل ضحية حمام سباحة الزمالك، اسمه محمد أحمد عبدالكريم الركابي، وعمره 4 سنوات، ووالده محاسب من سكان منطقة ميت عقبة، مشيراً إلى أن الطفل كان في حمام السباحة الخاص بالكبار مع شقيقه.

وإندهش “شوبير” من قرار الزمالك بإيقاف عضوية الأم المكلومة بفقدان طفلها، بدلاً من الوقوف بجانبها وتدعيمها خلال هذا الوقت الصعب.

وأكد شوبير”، أن النيابة العامة تحفظت على كاميرات المراقبة الخاصة بحمام السباحة، واستمعت لأقوال شهود العيان، حيث قال البعض إن الطفل الراحل كان يلعب مع أخيه قبل تعرضه للغرق في حمام السباحة، وتم تحويله لمستشفى الشرطة بالعجوزة لكنه كان متوفي إكلينيكاً بالفعل.

وأشار “شوبير”، إلى أن هناك إثنين من المنقذين محبوسين على ذمة القضية، مطالباً بمعاقبة كل من تسبب في تلك الكارثة التي أودت بحياة طفل صغير.