بسبب كورونا.. غلق فصول مدارس مصر للغات بالرماية والتحول للتعليم عن بعد بالكامل

خاطبت مدرسة مصر للغات أبوابها، بميدان الرماية، أولياء أمور الطلبة بجميع مراحلها الدراسة، لتخطرهم بالتحول الى الدراسة بنظام التعليم عن بعد بالكامل من المنزل، وجاء ذلك بعد ظهور حالات إصابة من فيروس كورونا المُستجد بين الطلبة في قسمي الإنجليزي والفرنساوي، حسب تأكيدات أولياء أمور عدد من الطلاب.

وكانت مدرسة مصر للغات بدأت العمل بنظام الـ50% لتواجد الطلبة بالمدرسة مع بدء العام الدراسى الجديد بالمدارس الدولية، بحيث يتواجد الطلبة يوم بعد يوم على مدار الإسبوع، وبعد تزايد ظهور حالات الإصابة بين الطلبة في القسم الإنجليزي والقسم الفرنساوي، قررت الإدارة إغلاق الدراسة داخل الفصول والتحول الى التعلم عن بعد من المنازل بعد أقل من شهر منذ بدء الدراسة.

وقالت إدارة مدرسة مصر للغات فى خطابها لأولياء الأمور، أنه بعد الرجوع للهيئة الدبلوماسية وإدارة البعثة العلمانية الفرنسية MFL، فقد تقرر تقديم التعليم عن بعد بالكامل لجميع الطلبة إعتباراً من يوم الأربعاء الموافق 7 أكتوبر 2020.

وأشارات إدارة المدرسة فى خطابها، الى أن التطور السريع للوضع الصحى يُحتم التعامل بحذر، وأن هذا القرار يهدف لحماية الطلبة والعاملين فى نفس الوقت.

وطالبت المدرسة الأولياء الأمور عدم إرسال ابنائهم للمدرسة حيث لن يُسمح بدخولهم، مع إستمرار تواجد المدرسين فى المدرسة لمواصلة العمل عن بعد.

وسبق وأن قررت المدرسة تعليق حضور طلبة الثانوية والعامة بالقسم الأمريكى بعد ظهور حالات كورونا بين الطلبة، حفاظاً علي منع انتشار العدوي في المدرسة.

يُذكر أن الدراسة للعام الدراسي الجديد 2020/ 2021، إنطلقت يوم الثلاثاء الموافق 15 سبتمبر، فى المدارس الدولية، وفقًا للمخطط الزمني الذي أعلنت عنه وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، بينما تبدأ المدارس الحكومية 17 أكتوبر المقبل.

خطاب مدرسة مصر للغات بشأن التعليم عن بعد

حالتى إصابة بفيروس كورونا فى المدرسة البريطانية بالشيخ زايد

ومنذ بدء الدراسة فى 17 سبتمر الماضى بالمدارس الدولية، علقت بعض المدارس العمل فى بعض فصولها بسبب ظهور حالات إصابة بين الطلاب أو المعلمين، وفى أول إسبوع من الدراسة، خاطبت المدرسة البريطانية في القاهرة، فرع الشيخ زايد، أمس الخميس، أولياء أمور السنة الحادية عشر لتخطرهم بتأجيل دخول صف السنة 11 gلمدرسة لمدة إسبوع حتى الخميس المقبل الموافق 10 سبتمبر الجارى، بعد غلق أحد الفصول لظهور حالتى إصابة بفيروس كورونا بين الطلاب.

وناشدت إدارة المدرسة البريطانية الطلاب بعدم حضور تجمعات خلال الأسابيع القادمة، من أجل بقاء المدرسة مفتوحة لمجموعاتهم السنوية.

وقالت إدارة المدرسة فى خطابها لأولياء الأمور، أن تأجيل دخول أحد فصول المدرسة جاء بعد إكتشاف حالتين مصابتين بفيروس كورونا بين الطلاب، وتبين أن الإصابة حضورهم تجمعات بالم هيلز.

وأضاف الخطاب، أن المدرسة لديها الآن حالة كوفيد 19 ثانية، تتعلق بطالب من السنة 11 حضر تجمعًا في بالم هيلز يومي الخميس 3 والخميس 10 سبتمبر.

وذكرت إدارة المدرسة البريطانية، “أنه من الناحية الشخصية، سيكون من دواعي سرورنا أن تعرف أن كلاهما يبلي بلاءً حسنًا، من الطالبين المصابين، ولكن لدينا واجب واضح لحماية طلابنا والمجتمع الأوسع”.

وأضافت إدارة المدرسة، أنها لا تعتقد أنه سيكون هناك أي حالات أخرى، ولكنهم بحاجة إلى التأكد لكي يكون آمنين، مقررين أنه لن تعود السنة 11 الآن إلى المدرسة حتى يوم الأحد 27 سبتمبر.

وطمأنت المدرسة أولياء الأمور على صحة أبنائهم حيث اكدت على إلى أن الفرق الطبية والدعم على إتصال مباشر مع العائلات من الطلاب المشاركين، مع إتخاذ جميع الإحتياطات اللازمة لحماية الجميع.

ويشهد العالم إرتفاع فى حالات الإصابة بفيروس كورونا المُستجد، وأعلنت وزارة الصحة والسكان، أمس الثلاثاء، عن تسجيل 121 حالة إصابة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، و11 حالة وفاة جديدة، وخروج 51 متعافى من فيروس كورونا من المستشفيات بعد تمام شفاءهم.

وفى سياق متصل، أعلن مدير قسم الطوارئ في منظمة الصحة العالمية، مايكل راين، أن أفضل تقديرات المنظمة تشير إلى أن 1 من بين كل 10 أشخاص في جميع أنحاء العالم، ربما أصيبوا بفيروس كورونا المُستجد، ما يعنى أن أكثر من 20 ضعف عدد الحالات المؤكدة التى أعلنت عنها دول العالم، محذراً من صعوبة الفترة القادمة مع دخول فصل الشتاء.

وأضاف “راين” أن المنظمة تقدر إصابة نحو 10% من سكان العالم بالفيروس، أي نحو 780 مليون شخص، في حين أن الأرقام المعلنة رسمياً تشير إلى أن عدد الحالات 35 مليون.

غلق فصول بمدرسة ران الألمانية بمدينة نصر واللجوء للتعليم عن بعد بسبب كورونا

وفى ثانى إسبوع من بدء الدراسة بالمدارس الدولية، أغلقت مدرسة ران الألمانية فى مدينة نصر بالقاهرة، بعض فصولها، وأوقفت الدراسة من الصف 2 حتى الصف 12 في المدرسة بسبب إكتشاف إصابات بفيروس كورونا.

وعلق مصدر رسمي عن المدرسة، أنها حالة واحدة مصابة بفيروس كورونا التي ظهرت في المدرسة، وهي حالة لأحد المعلمين وليس للطلاب.

وأشار المصدر الى أن المعلم المصاب في إجازة، وكان وإعتذر لإدارة المدرسة عن الحضور بعد إصابته بفيروس كورونا، وذلك قبل أن يخالط أى من الطلاب.

وأضاف المصدر، أن الدراسة لم تبدأ في المدرسة المذكورة حتى الآن، إلا لرياض الأطفال فقط، وأن الوضع الدراسي مستقر ولم تتأثر فصول رياض الأطفال بإصابة هذا المعلم.

وأوضح المصدر أن الدراسة بالنسبة للصفوف من 2 حتى 12 لم تبدأ الدراسة بالنسبة لطلابها حتى الأن من الأساس، يعنى من قبل ظهور حالة الإصابة ولم يحدث أي إغلاق مفاجئ لفصولها ولا وقف لدراستها مثلما روج البعض بأن المدرسة أغلقت بسبب كورونا.

وفى ذات السياق، أكدت إدارة مدرسة ران أنها نطبق كافة الإجراءات الصحية والإحترازية في مدارسها، مشيره الى أنه في الأسابيع القليلة الماضية، إستعد جميع الموظفون والمُعلمون لحضور التلاميذ للمدرسة، وفقاً لخطة من التدابير الصحية والوقائية، كما تم توعية جميع الموظفين بشكل كافٍ حول تلك التدابير.

وأوضحت مسؤولة بالمدرسة أنه من المقرر أن يتم العودة لإستخدام نظام التعليم عن بعد، ليشمل الصفوف الدراسية المختلفة، مع إستمرار مرحلة الحضانة مفتوحة، لأنها غير مختلطة بشكل مباشر بباقي مراحل المدرسة، كما تم إبلاغ شركة النقل عدم نقل الطلاب إبتداءً من اليوم الثلاثاء.