الشهيد 240.. وفاة رابع طبيب بمستشفى شربين بفيروس كورونا

إرتفاع قائمة شهداء أطباء الدقهلية بفيروس كورونا الى 38 شهيد

نعت نقابة أطباء محافظة الدقهلية، اليوم الثلاثاء، الدكتور حسن جابر، إستشاري الأطفال ورئيس قسم الأطفال المبتسرين فى مستشفي شربين المركزي، والذى توفى متأثراً بمضاعفات إصابته بعدوى فيروس كورونا المُستجد (كوفيد 19) أثناء عمله، ليرتفع شهداء الأطباء فى مواجهة وباء كورونا الى 240 شهيد حتى الأن.

وقال الدكتور أسامة الشحات نقيب أطباء الدقهلية، أن قائمة شهداء أطباء الدقهلية سجلت حتى اليوم 38 شهيد بعد وفاة الدكتور حسن جابر الذى توفى فى عزل مستشفى جامعة المنصورة.

وأضاف نقيب أطباء الدقهلية أن الطبيب الراحل تم حجزه لأول مرة عند ظهور أعراض الإصابة عليه فى عزل مستشفى شربين، ولكن تم نقله الى عزل مستشفى جامعة المنصورة حتى وفاته ليكون رابع طبيب بمستشفى شربين يتوفى متأثراً بفيروس كورونا المُستجد.

وفى ذات السياق، أرسل مكتب التمثيل العمالي التابع لوزارة القوى العاملة بالسفارة المصرية بالكويت الى وزير القوى العاملة، تقريراً بوفاة ثانى طبيب مصرى خلال أقل من إسبوع بفيروس كورونا، وهو الدكتور عبد الله مشالي.

وقال هيثم سعد الدين، المتحدث الرسمي والمستشار الإعلامي لوزارة القوى العاملة، إن الوزير أصدر تعليماته للمكتب بمتابعة المستحقات العمالية للطبيب المتوفي، وتقديم خالص العزاء لأسرة الفقيد، مؤكدًا أن الفقيد قدم روحه الغالية في سبيل الواجب وخدمة رسالة الأطباء السامية بحماية الأرواح وإنقاذها ولو على حساب أنفسهم.

ووأضح “سعد الدين”، أن الطبيب المصري يُدعى الدكتور عبد الله مشالي، ويعمل في قسم الباطنة والجهاز الهضمي بمستشفى جابر الأحمد للقوات المسلحة بدولة الكويت منذ سنوات، وأُصيب بعدوى فيروس كورونا المُستجد أثناء عمله، وتم مقله الى العناية المركزة بعد تدهور حالته الصحية التى ظل بها ما يقارب الشهر، حتى وفاته.

وأشار المتحدث الرسمي والمستشار الإعلامي لوزارة القوى العاملة، الى أنه تم اتخاذ الإجراءات الخاصة بالدفن بالكويت في المقابر الخاصة بوفيات الكورونا، وجارى متابعة المستحقات العمالية وأي حقوق للطبيب المتوفى.

وقدم المستشار الإعلامي لوزارة القوى العاملة خالص التعازى والمواساه لأرملته المتواجدة حاليًا بالكويت، والتي ستغادر خلال أيام للعودة إلى مصر، موضحاً أنه جاري متابعة مكتب القوى العاملة والهجرة لإستخراج شهادة الوفاة وإعلام الوراثة لصرف المستحقات العمالية للورثة.

يذكر أن الطبيب عبدالله مشالى هو رابع طبيب مصرى يتوفى فى دولة الكويت فى ظل جائحة فيروس كورونا، بعد وفاة الدكتور أحمد زايد، وكان أول طبيب مصرى أستشهد بالكويت فى مواجهة الوباء هو الدكتور طارق حسين مخيمر، أثناء مشاركته في الصفوف الأمامية لمواجهة فيروس كورونا المستجد فى مستشفى زين بالكويت.

وفى أغسطس الماضى توفى ثانى طبيب بالكويت متأثراً بإصابته بفيروس كورونا، وهو الدكتور عواد عبدالحميد عواد، البالغ من العمر 50 عاما، ويعمل أخصائي أمراض باطنية في الكويت منذ 18 عاماً، وكان أصيب بالفيروس في مايو الماضى، وعانى من مضاعفات كبيرة من الإصابة حيث تم حجزه طوال مدة ثلاث شهور في العناية المركزة حتى وفاته.

الدكتور عبد الله مشالي، ويعمل في قسم الباطنة والجهاز الهضمي بمستشفى جابر الأحمد للقوات المسلحة
الدكتور عبد الله مشالي، ويعمل في قسم الباطنة والجهاز الهضمي بمستشفى جابر الأحمد للقوات المسلحة بدولة الكويت

ثالث طبيب مصرى يتوفى بكورونا فى الكويت

وكان الدكتور أحمد عبدالحميد أحمد زايد، طبيب مصرى يبلغ من العمر 37 سنه، يعمل أخصائي الباطنة والكلى في مستشفى الجهراء بدولة الكويت، توفى الإسبوع الماضى متأثراً بإصابته بفيروس كورونا اللعين.

ونعى الملحق العمالي أحمد إبراهيم رئيس مكتب التمثيل العمالي بالكويت، الطبيب المصري الدكتور أحمد زايد بعد وفاته إثر إصابته بفيروس كورونا، لافتاً إلي أنه يعمل في الكويت من 6 سنوات وأصيب منذ شهرين بفيروس كورونا، ودخل غرفة العناية المركزة بعد تدهور حالته الصحيه قبل شهر، حتى وافته المنيه.

وقال رئيس مكتب التمثيل العمالي بالكويت، أن الحالة الاجتماعية للطبيب المتوفى، أنه متزوج وله إبن يبلغ من العمر 7 سنوات، وبنت 6 سنوات وطفلة 7 شهور، ومسقط رأسه في مصر من العمار الكبرى مركز طوخ القليوبية، وقد تم دفن جثمان الطبيب بالكويت بمعرفة أرملته.

شهداء اطباء الدقهلية بفيروس كورونا
شهداء اطباء الدقهلية بفيروس كورونا