الأمن يكشف تفاصيل إصابة عضو في نادي بالقطامية بطلق ناري

كشف مصدر أمني عن تفاصيل واقعة إصابة صاحب شركة استيراد وتصدير يُدعي محمد خيرت سليمان بطلق ناري فى أحد أندية القطامية أثناء تواجده بالنادي هو وأسرته.

وقال المصدر أن أجهزة الأمن نجحت في تحديد هوية الذى أطلق الرصاص وأصاب عضو بالنادي، حيث تبين أن أحد معازيم فرح أُقيم في النادي، هو من أصاب رجل الأعمال برصاصة في الكتف أثناء إحتفاله بإطلاق الرصاص بالمخالفه للقانون.

وأشار المصدر الى أن التحريات توصلت الى أنه أثناء وجود رجل الأعمال داخل النادي بصحبة زوجته ونجله الرضيع أصيب بطلق ناري في الكتف، وحرر محضر بالواقعة، بعد تقرير المستشفى بحالته.

وأوضحت التحريات أن أحد الحاضرين فى فرح بقاعة أفراح في النادي أطلق الرصاص بطريقة عشوائية، مما عرض حياة المجني عليه وأسرته للخطر، وإستمعت النيابة إلى أقوال عضو النادى المصاب الذي إتهم مسؤولي النادي بالإهمال الذى تسبب فى إصابته وتعريض حياته وحياة أسرته للخطر.

وكانت مستشفى البنك الأهلى للرعاية المتكاملة التابعة لوزارة الصحة، إستقبلت نهاية الشهر الماضى، محمد خيرت، عضو نادى القطامية جاردنز الذى يقع بجوار المستشفى على طريق دائرى القطامية، وذلك بعد إصابته فى الزراع الأيمن بطلق نارى من مسدس 9 مللى أثناء تواجده بالنادى.

وكان شهود عيان أكدوا سماع أصوات إطلاق نار فى حفل زفاف بقاعة الأفراح بالنادى، مما تسبب فى خروج رصاصة بالخطأ أصابت عضو النادى محمد خيرت.

وقالت مستشفى البنك الأهلى فى تقريرها الطبى أن محمد خيرت جاء للمستشفي يعانى من جرح قطعى دائرى فى الكتف الأيمن قطرة واحد سنتيميتير، وتم عمل أشعة عاديه وتبين وجود جسم غريب بالذراع الأيمن.

وأضاف التقرير الطبى، أنه بالعرض على طبيب العظام وطبيب جراحة الأوعية الدموية وطبيب المخ والأعصاب، أكدوا انه لا يوجد كسور ولا أي إصابات بالشرايين أو الأوردة ولا الأعصاب الطرفيه.

وأخطرت المستشفى قسم الشرطة الذى حرر محضر بالواقعة وأجرى معاينة لمكان الواقعة بالنادي، وأخطرت النيابة العامة لإستكمال التحقيقات.

وقال محمد خيرت أن إدراة النادي هى المسؤله عن أمن النادي والأعضاء، وتسائل كيف سمح الأمن بدخول أسلحة نارية للنادى حتى وإن كانت عن طريق رواد قاعة الأفراح بالنادى، مشيراً الى أن مدير النادى تواصل معه بعد علمه بإصابته، ولكنه حاول إخلاء مسؤلية النادى وقال أننا لا نعلم مصدر الرصاصة، ولكن العضو أكد أن الرصاصه أصابته من جهة قاعة الأفراح أثناء أحد الأفراح .

وأضاف “خيرت”، أن النادى لم يسانده فى الأزمة التى لحقت به بسبب تقصير أمن وإدارة النادى، وأنه تكفل بنفسه تكاليف العلاج والفحوصات، وأن إدارة النادى تكذب فى ما تقوله حول الواقعة، والتقرير الطبي الذى أصدرته المستشفى تغير أثناء إسعافه، ولكن أشعه المستشفى تؤكد أن الجسم الغريب فى ذراعه هو رصاصة نتيجة طلق نارى، موضحاً انه لن يترك حقه.

وأشار عضو النادي الى أن معهد ناصر توصل الى أن الرصاصة أكبر من 9 مللى وأنها خارجه من بندقية وليس مسدس، مؤكداً أن مصدرها الفرح الذى كان بالنادى وليس من خارج النادى كما يروج البعض، وأن الرصاصة مازالت موجوده فى ذراعه مسببه له آلم وتورم وإعاقه فى حركة الذراع.