إصابة طالب بفيروس كورونا بمدرسة إعدادي بمصر القديمة والتعليم تلغي طابور الصباح

كشفت إحدي أولياء الأمور بمدرسة الشهيد أحمد حمدي التجريبية بمصر القديمة عن إصابة إبنها بفيروس كورونا المُستجد بعدما قامت بعمل التحاليل والفحوصات له وأكد لها الطبيب أنه مصاب بفيروس كورونا.

وقالت إحدى أولياء الأمور، إنهم اكتشفوا إصابة طالب في الصف الثالث الإعدادي، بعد أن كتبت والدته منشور على الجروب الرسمي للمدرسة، وأكدت فيه أن الطبيب أخبرها بإصابه ابنها بفيروس كورونا بعد أن أجري له التحاليل اللازمة.

وأضافت إحدي أولياء الأمور أنهم قاموا بإبلاغ مدير المدرسة على أن يتم تعقيم المدرسة خلال الأيام المقبلة، بالإضافة إلى أنهم قاموا بإبلاغ الإدارة التعليمية أيضًا.

وأوضح أحد أولياء الأمور أن المدرسة قد أبلغتهم أنها سوف تقوم بالتعقيم وتتابع التحاليل مع ولي الأمر حتى تتفهم الموضوع كاملًا.

وبالرغم من منشورات وتصريحات أولياء الأمور إلا أن إدارة المدرسة والإدارة التعليمية حتى الآن لم توضح الحقيقة فى ظل حالة القلق التي يعيشها أولياء الأمور.

وفى سياق متصل، قررت مديرية التربية والتعليم بالقاهرة، إلغاء طابور الصباح بالمدارس على أن يتم توزيع الإشراف من المعلمين على الفناء والسلالم لتنظم حركة دخول وخروج الطلاب مع الإلتزام بوجود أكثر من فسحة باليوم الدراسي، وإلزام جميع العاملين بالمدرسة إرتداء الكمامة، وممنوع دخول المدرسين الفصل بدون الكمامة، بالإضافة إلى توفير المياه والصابون والكحول في جميع الأماكن بالمدرسة.

وكانت وزارة الصحة والسكان، أعلنت أمس السبت، عن تسجيل 167 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المُستجد بعد أن ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، ووفاة 11 حالة جديدة.

وكشف الدكتور خالد مجاهد مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، عن خروج 100 متعافى من فيروس كورونا من المستشفيات، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم، ليرتفع إجمالي المتعافيين من الفيروس إلى 98813 حالة حتى اليوم.

وأضاف “مجاهد” أن إجمالي عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد الذي تم تسجيله في مصر حتى أمس السبت، إرتفع الى 106397 حالة من ضمنهم 98813 حالة شفاء، و 6187 حالة وفاة.