ولية أمر طالب مصاب بكورونا: الفصل لم يغلق والمدرسة غير ملتزمة بالإجراءات الوقائية

كشفت هبة فكري، ولية أمر أحد طلاب المرحلة الإعدادية بمدرسة الشهيد أحمد حمدي التجريبية بمصر القديمة، عن تفاصيل إصابة ابنها بفيروس كورونا، متهمة المدرسة بعدم إلتزامها بالإجراءات الوقائية لمنع إنتشار فيروس كورونا، والمعاناة التى واجهتها لعمل المسحة التى تؤكد الإصابة بالفيروس.

وقالت هبة فكري، “ابني رجع من المدرسة يوم الأربعاء، وكانت حرارته عالية ويشعر بإحتقان والم فى الحلق، وتعاملت معه كأنه دور برد عادي ولكن مع زيادة إرتفاع درجة حرارته التى وصلت الى 38.5 درجه، وبعد ظهور أعراض الإسهال، والتكسير في جسمه، منعته من الذهاب للمدرسة”.

وأضافت ولية أمر الطالب، أنه عندما زادت عليه الأعراض فى اليوم التالي قررت إجراء التحاليل وأبلغت المدرسة لتتخذ اللازم، مشيرة الى إنها بعد تأكدها من إصابة ابنها بكورونا أبلغت المخالطين له من أصدقاءه، ولكنها فوجئت بإتصال من مدير المدرسة يطالبها بعمل مسحة وعدم إعترافه بالتحاليل التى أجرتها.

وتابعت هبه فكري، “بالفعل ذهب ابني مع والده وفوجئ ان التحاليل هى نفسها التى قامت بإجراءها خارج المدرسة، وقالوا لنا اعملوا التحاليل دي وبعدين نبقى نشوف حكاية المسحة”.

وقالت “فكري”، أنهم وافقوا على إجراء تلك التحاليل وتوجهوا للمعامل المركزية لوزارة الصحة، مضيفه أنهم أخبروها بأن النتيجة بعد أسبوع..!!.

وأضافت، “طلبوا مننا نعمل أشعة مقطعية، فبعتونا في مستشفى بها زحام رهيب، يعني لو مش عندنا كورونا هتجيلنا، وبعد ما عملنا الأشعة قالونا انتي يا فندم فاكرة انتي هتخشي تعملي المقطعية؟، فقولتله طب أنا جاية لية؟، فقالي إنتي هتاخدي دور ونحدد أقرب معاد مع بعض، أقرب معاد يوم 3 نوفمبر!!”.

وأكدت ولية أمر الطالب أن المدرسة لا يوجد بها أي إجراءات وقائية ضد فيروس كورونا بما فيها جهاز لقياس الحرارة، كما قالت “مفيش أي حاجة بيعملوها تجاه الطالب اللي مش بيلبس الكمامة، حتى لو هيضربه بالخرزانه، احنا راضيين، عاقب ابني مقابل إنك تحميه أو تحافظ عليه، منتهى الإهمال”، مؤكدة أن الفصل الذي بها ابنها لم يغلق والطلاب كانوا متواجدين في داخله اليوم.

إصابة طالبين بفيروس كورونا في في الهرم

ومع بداية الإسبوع الثاني من الدراسة، أعلنت إدارة الهرم التعليمية برئاسة أشوف سلومه عن توصيات اللجنة المشتركة التي تم تشكيلها من الإدارة التعليمية ووزارة الصحة و السكان بشأن ظهور حالتين إصابة بفيروس كورونا فى فصلين بمدرسة في الهرم بالجيزة، أحدهما في الصف الخامس الابتدائي، والحالفي الثالث الابتدائي.

وأوضحت الإدارة أنه تقرر غلق الفصلين اللذيت ظهرت بهما الإصابات لمدة 14 يوم تبدأ من هذا الأسبوع، مع متابعة تنفيذ الإجراءات الإحترازية من تعقيم وتطهير الفصول ودورات المياه ورش فناء المدرسة بالكلور.

وأضافت اللجنة أنه بعد التفتيش على المدرسة تبين إلتزامها بكل الإجراءات الإحترازية والقواعد المتعلقة بالوقاية والصحة العامة.

كما أوصت اللجنة بمتابعة الطلاب والعاملين بالمدرسة وإجراء الكشف الدوري لإتخاذ اللازم وتنفيذ بروتوكول وزارة الصحة ووزارة التربية والتعليم في حالة ظهور أي أعراض.

وفى سياق متصل، قال محمد عطية، مدير مديرية التعليم بالقاهرة، إن كل مدرسة بها منسق يتواصل مع المنطقة الطبية، وأى طالب تظهر عليه أعراض فيروس كورونا المُستجد، يتم نقله إلى الحجرة المُخصصه للعزل بالمدرسة بواسطة الزائرة الصحية، وإبلاغ ولى الأمر، وإتخاذ الإجراءات الطبية الخاصة بنقل الحالة إلى المستشفى بواسطة مديرية الصحة، للتأكد من إصابتها من عدمه.

وأضاف عطية، أنه فى حالة ظهور أى إصابات بفيروس كورونا، داخل أحد الفصول يتم غلقه على الفور حفاظاً على سلامة الطلاب وللحد من إنتشار الوباء، مؤكداً على اتباع الإجراءات الاحترازية داخل المدارس بداية من التعقيم والإلتزام بالكمامة وغيرها، مشدداً على أن مديرية الصحة هي من تحدد إصابة الطالب من عدمه، لأنها صاحبة الإختصاص، ولا يعتد بأى شائعات تردد فى هذا الشأن، وعلى أولياء الأمور عدم الإنسياق وراء أى شائعات لا أساس لها من الصحة.