نقل رئيس الجزائر لعزل المستشفي العسكري بعد ظهور أعراض فيروس كورونا

إصابة وزراء بحكومة الجزائر بفيروس كورونا وعدد من مستشاري الرئيس

أعلنت مصادر بالحكومة الجزائرية، عن نقل الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، إلى قسم عزل حالات فيروس كورونا بالمستشفى العسكري بالعاصمة الجزائرية، اليوم الثلاثاء، وخضوعه للعزل الصحي والملاحظة الطبية، في تطور سريع لأنباء إنتشار فيروس كورونا بقصر الرئاسة.

وأشارت المصادر الي أن ذلك جاء بعد ظهور أعراض فيروس كورونا علي الرئيس الجزائري بعد ثلاث أيام من ظهورها علي عدد من مستشاريه والعاملين بالقصر الرئاسي.

وأكدت المصادر علي أن الرئيس الجزائري البالغ من العمر 75 عاماً يتابع ويمارس مهام عمله الرئاسة من مقر علاجه بالمستشفي.

بينما أعلنت الحكومة الجزائرية في بيان لها اليوم الثلاثاء عن أن الحالة الصحية للرئيس عبد المجيد تبون مستقرة ولا يوجد قلق لدى الأطباء علي صحته.

وقالت الحكومة في بيانها أنه جري نقل الرئيس إلى الوحدة المُخصصه لعزل حالات فيروس كورونا بالمستشفى العسكري حسب توصيات الأطباء له بضرورة نقله للمستشفي.

وكانت الرئاسة الجزائرية أعلنت قبل أيام عن إصابة أعضاء بالحكومة بفيروس كورونا من بينهم مقربين من الرئيس الجزائري ومخالطون له بشكل مباشر في الفترة الأخيرة.

وأوضح بيان الرئاسة أنه تبين أن العديد من المسؤولين برئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة التى يرأسها عبد العزيز جراد، ظهرت عليهم أعراض الإصابة بفيروس كورونا المُستجد.

ولم تعلن الرئاسة الجزائرية عن أسماء المصابين بفيروس كورونا من مستشاري الرئيس أو الوزراء والذين ظهروا في زيارات عمل ببعض محافظات البلاد لتدشين عدد من المشاريع التنموية الجديدة.

وكانت سليمة سواكري، وزيرة الرياضة، هي أول وزراء الحكومة الجزائرية الذين أعلنوا عن إصابتهم بفيروس كورونا قبل إسبوعين، والتي تم تأكيد شفاءها بعد عشرة ايام من إصابتها، وأعلنت شفاءها يوم الخميس الماضي.

وفي ذات السياق إبدي وزير الصحة الجزائري عبد الرحمن بن بوزيد عن تخوفه من عودة إنتشار فيروس كورونا ودخول الجزائر في موجة ثانية من فيروس كورونا أسوأ من الأولي التي شهدتها البلاد من قبل.

وقال وزير صحة الجزائر ان الوضع مقلق، مشيراً الي أن التهاون في تطبيق الإجراءات الوقائية في بعض الولايات وعدم إلتزام المواطنين بالإجراءات الإحترازية من إرتداء الكمامات والتباعد الإحتماعي سبباً رئيساً لعودة زيادة حالات الإصابة بكورونا.

يُذكر أن عبد المجيد تبون، رئيس الوزراء الجزائري الأسبق فاز في الإنتخابات الرئاسية للجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية، التي أُقيمت في 12 ديسمبر 2019، ليكون رئيساً للبلاد للدورة الأولى له، والرئيس الثامن في تاريخ الجزائر منذ إستقلالها.

وقبل إنتهابه رئيساً للجزائر، تولي عبد المجيد تبون مواقع رئاسة محافظات عديدة حيث عمل في منصب مسؤول على مستوى الجماعات المحلية بين عامي 1978 و1992، ثم عمل والٍ للمحافظات، وتم تعيينه وزيراً منتدبا بالجماعات المحلية بين عامي 1991 و1992.

كما تولي عبد المجيد تبون مناصب وزارية مع حكومات مختلفة بالجزائر، بدأت عام 1996 بتوليه وزارة السكن والعمران، ثم وزارة الإتصال عام 2000، ثم وزارة الثقافة ووزارة التجارة، ثم وزيراً للإسكان والعمران مرة أخري، وفى 2017 تولي رئاسة الحكومة لمدة شهرين فقط منذ يونيو حتى أغسطس 2017، خلال عهد الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.