إصابة طالب بفيروس كورونا بمدرسة بمدينة نصر وأولياء الأمور تطالب بغلق الفصل

أعلنت إدارة مدرسة الرواد للغات بالحي الثامن، بمدينة نصر، عن تفاصيل إصابة طالب بالصف الرابع الإبتدائي بفيروس كورونا المُستجد، وذلك بعد مطالبه أولياء أمور الطلاب بإغلاق فصل الطفل الذى تأكدت إيجابية إصابته لفيروس كورونا وتطبيق الإجراءات الوقائية في حالة إكتشاف إصابة أحد الطلاب.

وقالت المدرسة في بيان لها اليوم علي صفحتها الرسمية على موقع التواصل الإجتماعي، “ورد إلينا بلاغ من ولي أمر طالب بالصف الرابع الإبتدائي “نشيونال”، أكد خلاله أن تحليل ال PCR الخاص بفيروس كورونا لإبنه جاءت نتيجته إيجابية.

وأوضحت إدارة مدرسة الرواد للغات أن المدرسة قامت بالتحقيقات اللازمة وتسلمت صورة التحليل من الأم، كما أكدإبلاغ الإدارة الطبية والإدارة التعليمية بالحالة على الفور.

وأفادت الإدارة الطبية بأنه تبين أن الطالب تغيب عن المدرسة من يوم الأربعاء الموافق 21 أكتوبر حتي إستلام نتيجه التحليل وتأكيد إصابته، حسبما أفادت به الام يوم الأربعاء الموافق 28 أكتوبر وهي مدة أسبوع كامل.

وأوضحت المدرسة أنها خلال تلك المده لم تتلقى أي إخطار من اي ولي أمر لطلاب في نفس الفصل مما لا يجعل فرصه لان تكون هناك إصابات اخري وعلي ذلك لم تقرر اللجنه الطبية أي قرار بغلق هذا الفصل.

وأشارت المدرسة إلى أنها تتابع غياب الطلبه بشكل دوري، والتحقق من أسباب الغياب يوم بيوم، وتتلقي اي أخطار يورد اليها من أولياء الأمور وتتابع مع مسؤولين الإدارة الطبية للتعامل مع أي حالة إصابه أو إشتباه سواء في الطلبه أو هيئة التدريس باهتمام بالغ.

وناشدت أولياء الأمور بإبلاغ المدرسه فى حال ظهور أي أعراض في حالة الطلاب فوراً، حتي تقوم المدرسه بدورها دون أي تأخير.

إصابة طالب بفيروس كورونا في مدرسة الرواد مدينة نصر

وزارة التعليم: 49 حالة كورونا في المدارس في أول إسبوع من الدراسة

وكان وزير التربية والتعليم كشف أمس الأربعاء، لأول مرة بشكل رسمي عن أعداد وبيان إصابات فيروس كورونا المُستجد في المدارس، منذ بداية العام الدراسى الجديد بالمدارس الحكومية في 17 أكتوبر الماضي.

وقال الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم خلال تصريحات صحفية اليوم أن تقرير وزارة الصحة بشأن فيروس كورونا في المنشأت التعليمية ومنها المدارس كشف 49 حالة إصابة بالمدارس خلال الفترة من 17-25 نوفمبر، أي خلال أول إسبوع من الدراسة.

وأوضح وير التعليم أن 49 إصابة بفيروس كورونا من أصل مليون طالب علي مستوى محافظات مصر ليس أمر مقلق، خاصة ان نسبة الإصابة أقل من 0.0005%، ْ، وهو ما يمثل أقل نسبة إصابة عالمياً حسب بيانات وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية.

وتابع وزير التعليم، أن حالات الإصابه تشمل صغار وكبار وليس بالضرورة تلاميذ، وأنها في 13 محافظة فقط، حيث لم تسجل وزارة الصحة إصابات كورونا في مدارس 14 محافظة أخري.

وأشار “شوقي” الي أن وزارة التربية والتعليم تعمل وفق العلم والأرقام، بالتنسيق مع وزارة الصحة والسكان، التى تؤكد على ضرورة الدراسة والتعايش مع كورونا بالإجراءات الإحترازية والوقائية، وأنها من ضمن توصيات منظمة الصحة العالمية والتقارير العالمية.

وكشف مصدر بوزارة الصحة والسكان، أن الإصابات حالات فيروس كورونا التى تم الإعلان عنها بالمدارس جميعهم أعراضهم طفيفة وفى حالة صحية جيدة.

وأشار المصدر إلى أن حالات المصابين تتنوع ما بين طلاب ومدرسين وعمال بالمدارس وكذلك إداريين، موضحاً أنه بمجرد ظهور الأعراض داخل المدرسة على أي شخص وتحديدًا عرض إرتفاع درجة الحرارة، يتم عزل الحالة في غرفة العزل والفرز المُخصصه بكل مدرسة، وإبلاغ ولي أمر الحالة في حال اذا كان الاشتباه يخص الطلاب.

وتابع المصدر، تتم متابعة الحالة من خلال الإدارة التعليمية ومديرية الصحة يوميًا في العول المنزلي للتأكّد من استقرارها وعدم تطور الأعراض.

وأشار الصدر الى أنه في بعض الحالات المصابة تكون بالإبلاغ عنها من أولياء الأمور قبل وصول الطالب للمدرسة، ومنها إرتفاع حرارته وظهور أعراض يشتبه فيها بفيروس كورونا، حيث أيضًا يتمّ متابعتها ببروتوكول العزل المنزلي.

إصابة طالب بكورونا فى مدرسة بمصر الجديدة

وفي سياق متصل، طالب اليوم الأربعاء، أولياء أمور طلاب المرحلة الإبتدائية بالمدرسة البطريركية، مدرسة الفرير مصر الجديدة سابقاً، بحصر المخالطين لأحد الطلاب الذي تأكد إصابته بفيروس كورونا المُستجد، والذى أُصيب بالعدوي من والدته المصابه، وله شقيقه بالمدرسة.

كما طالب أولياء الأمور من إدارة المدرسة إتخاذ كافة الإجراءات الوقائية والتى منها غلق الفصل الذى ظهرت به الإصابة ومتابعتهم في العزل المنزلي لحين التأكد من عدم إصابتهم.

وقال أحد أولياء الأمور، علمنا أن طفل في الصف الرابع الاإتدائي بالمدرسة، قد أبلغت والدته بحالته الإيجابية لفيروس كورونا بعد ما أصيب منها، وأكد على أن الأسرة أبلغت المدرسة لتتخذ إجراءاتها الوقائية، إلا أنها رفضت غلق فصل الحالة الإيجابية رغم وجود مخالطين له بالفصل وإكتفت بتطهير الفصل.

وإتهم أولياء الأمور إدارة المدرسة البطريركية، بالتكتم على الحالة التى أثارت الرعب بين الطلاب، وأولياء الأمور، خاصة في ظل تجاهل إدارة المدرسة الإعلان والتأكيد علي إتخاذ كافة الإجراءات الوقائية طبقا لبروتوكول وزارتي الصحة والتعليم.

وأضاف ولي الأمر، أن المدرسين كانوا في حالة قلق شديد، وتم إجبارهم على تطهير الفصول واتخاذ كافة الإجراءات الإحترازية، خاصة أن التلميذ المصاب له شقيق وإبن عم بنفس المدرسة في المرحلة الإعدادية، وكان مخالطاً مع العديد من زملاءه لأيام قبل تغيبه عن الحضور.

وطالب أولياء الأمور، وزارتي الصحة والتعليم، بإتخاذ القرار اللازم لحماية أبناءهم، مؤكدين على أن الحالة التي ظهرت مؤكدة وتخضع للعزل الصحي، ورغم ذلك هناك تجاهل مريب للأمر.