ترامب: التاريخ يشهد تزوير الانتخابات الأمريكية وحسم النتيجة سيكون فى القضاء

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إن الإنتخابات الرئاسية الأمريكية شهدت لأول مرة فى التاريخ الأميركي تزوير ومخالفات وفساد على نطاق واسع، وأنه لن يقبل بسرقة الإنتخابات، وسيستمر في الدفاع عن نزاهة الإنتخابات الأمريكية في المحاكم الفيدرالية والمحكمة العليا.

كما إتهم ترامب وسائل الإعلام بأنها تدخلت في الإنتخابات من خلال إستطلاعات الرأي المزيفة، وكشف عن إحتساب أصوات غير القانونية، أثناء فرز الأصوات، ورفض بعض مراكز الإقتراع وجود ملاحظين من حملته أثناء الفرز، وهو ما يعني سرقة الإنتخابات -علي حد قوله- لعدم وجود شفافية.

وأضاف “ترامب” خلال كلمة له مساء اليوم من البيت الأبيض، أن الحزب الجمهوري لم يخسر أي مقاعد في مجلس النواب، وأن التصويت عبر البريد دمر النظام الإنتخابي الأمريكي، قائلاً:” طلبنا حضور مراقبين في عمليات الفرز في بنسلفانيا ورُفض طلبنا”.

وتابع ترامب، قائلاً، أن حزبه تفوق بنحو 700 ألف في بنسلفانيا لكنهم قلصوا الرقم إلى 90 ألفاً، بعد حدوث تجاوزات ومخالفات خلال العملية الانتخابية.

وقال الرئيس الأمريكي الذي ينافس علي الفوز بالفترة الثانية له في الرئاسة الأمريكية، أن هذه أول مرة في التاريخ، تشهد فيه الإنتخابات الأمريكية تزويراً.

وأضاف، “ما حصل في فلوريدا وأوهايو يؤكد تزيف الإستطلاعات التي كانت تتوقع هزيمتي”.

وأوضح ترامب، أن هناك وسائل إعلام تحدثت عن تقدم بايدن بخمسة نقاط في فلوريدا لكنني فزت بالولاية، كما أن إستطلاعات الرأي كانت مزيفة ومضللة، وكانت تسعى لأن تخلق زخماً زائفاً لسرقة الإنتخابات.

وأكد “ترامب”، أنه حذر منذ شهور من أن عمليات التصويت عبر البريد ستفتح مجالات عديدة للتزوير.

وإختتم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حديثه بأن القضاء هو الذين سيحسم التجاوزات التي حدثت خلال العملية الانتخابية.

حملة ترامب: تزوير أصوات ولاية نيفادا لصالح بايدن ولجأنا للقضاء

كما إتهمت حملة المرشح الجمهوري دونالد ترامب في الإنتخابات الأمريكية، خلال مؤتمر صحفي في لاس فيجاس بولاية نيفادا، مساء أمس الخميس، أن الديموقراطيين تلاعبوا في الأصوات بولاية نيفادا.

وكشفت حملة ترامب عن تقارير بمخالفات عديدة في إحتساب أصوات ولاية نيفادا، موضحه انها ستتوجه الي المحاكم الفيدرالية وتطالب القضاء بالنظر في كل تلك المخالفات، وإعادة فرز الأصوات وحذف الأصوات المزيفة.

وشهدت سيدة في الثمانينات من عمرها، من نيفادا خلال المؤتمر الصحفى، بأنه حينما قدمت للتصويت المباشر، وجدت أن صوتها تم تسجيله عبر البريد، مؤكده أنها لم تصوت من قبل.

وأضافت حملة ترامب، أن الأصوات الغير مشروعة تمت عبر التصويت بالبريد، ومن بينهم أصوات لأشخاص متوفين وأشخاص غير مقيمين بالولاية وصوتوا، حيث يتطلب التصويت في نيفادا أن تكون الإقامة قبل 30 يوماً علي الأقل.

وتابعت حملة ترامب، لن تقبل أن يكون هناك تصويت غير شرعي ومحتسب، وهذا يُعطي الشعب شعور بأن هذا النظام غير مشروع ومزور.

وأكدت حملة ترامب خلال المؤتمر الصحفي أن كل ما تريدة هو التأكد من شفافية الإنتخابات الأمريكية ومراقبة توقيعات الأصوات البريدية وموعد التصويت قبل 4 نوفمبر.

وكتب ترامب علي تويتر تغريدة من كلمتين، قال فيها، “أوقفوا التزوير”، مطالبا بوقف فرز الأصوات وعدم إحتساب أي صوت بعد يوم الإنتخابات يوم 3 نوفمبر.

جاءت تغريدة ترامب، بعد المؤتمر الصحفى لحملتة فى لاس فيجاس بولاية نيفادا، بشأن إتهامات التلاعب فى نتائج الإنتخابات الرئاسية.

اعلان النتيجة النهائية في ولاية نيفادا في 12 نوفمبر

وقال مسؤلي مقاطعة كلارك كونتي في ولاية نيفادا، أن النتيجة النهائية ستعلن في العاشرة من صباح غد الجمعة، لحين الإنتهاء من الأصوات المعلقة وتدقيق الاصوات، وننسق مع سكرتير الولاية وعلي كل الولايات التنسيق مع سكرتير الولاية لضمان عدم وجود أصوات مكررة لنفس الشخص بمقاطعات الأخري.

وأضاف لدينا عدد من الناخبين الذين الذين لديهم أخطاء فى التوقيعات بالبطاقات أو في بطاقات الهوية، سنعلمهم حتي يتثي لهم تصحيح بياناتهم في مهلة حتي 6 ديسمبر.

ورداً علي وجود بطاقات غير صالحة بالعملية الإنتخابية من أحد الصحفيين بالمؤتمر، قال مسؤل المقاطعة لا نعلم شيئاً عن ذلك.

وعن التصويت بالبريد قال انه نظام جديد في ظل وجود وباء كورونا ولكنه يجعل التدقيق بطيء في الأصوات لضمان عدم تكرار التصويت في البريد والتصويت المباشر، وكذلك ضمان أن المواطن صوت بالبريد في 3 نوفمبر بحد أقصي.

وأشار مسؤل مقاطعة كلارك، الي أنه سيظل يصل الينا أصوات بالبريد حتي يوم الثلاثاء 10 نوفمبر، وأن ما تم إرساله بالربريد يوم 3 نوفمبر سيصلنا غداً، ولنا حتي 12 نوفمبر لإعلان النتيجة النهائية.

دعاوي قضائية لإعادة فرز أصوات ولاية ويسكونسن وأريزونا وميتشجن

كما طالبت الحملة الانتخابية للرئيس الجمهوري دونالد ترمب بإعادة إحصاء الأصوات في ولاية ويسكونسن، وطلبت وقف الفرز في ولايات ميشيغن وبنسلفنيا وأريزونا من خلال رفع دعاوي قضائية.

كما كانت تقدمت ببطلب الي المحكمة العليا لوقف الفرز فى ولاية بنسلفنيا، والتي شهدت فوز ترامب بنسبة أكثر من 51% من الأصوات.

وكانت المحكمة العليا فى بنسلفنيا ألغت قرار قاض سمح بعدد أكبر من حملة ترامب بحضور فرز الأصوات فى مراكز إقتراع بنسلفنيا.

وقال بيل ستبين مدير حملة ترامب، “وردت تقارير عن مخالفات في عدة مقاطعات من ويسكونسن مما يثير شكوكاً جادة بشأن صحة النتائج”.

وأضاف مدير جملة ترامب، “الرئيس تخطى بفارق كبير مستوى الأصوات الذي يسمح له بطلب إعادة الإحصاء وسنفعل ذلك على الفور”.

وقال جابريال صوما، مستشار حملة ترامب، أن هناك عمليات تزوير في الانتخابات الأمريكية من جانب الحزب الديمقراطي، وقاموا بمنع مراقب من الحزب الجمهوري أن يدخل إلى غرفة الفرز في بنسلفانيا وأغلقوا الأبواب والشبابيك.

وأضاف “مستشار حملة ترامب”، أن هناك عمليات تزوير في الانتخابات الأمريكية من جانب الحزب الديمقراطي، حيث قاموا بمنع مراقب من الحزب الجمهوري أن يدخل إلى غرفة الفرز في بنسلفانيا، وأغلقوا الأبواب والشبابيك.

وأضاف جابريال صوما، أن هناك أكثر من 130 ألف ظرف للتصويت في ولاية ميتشجان تم إدخالها كأنها جزء من العملية الانتخابية، موضحاً أن كل تلك الأصوات الانتخابية لم يقوموا بالتصويت لترامب.