بالأسماء.. 10 وفيات بفيروس كورونا في المدارس منذ بداية العام الدراسي

شهدت محافظة البحيرة، اليوم الأربعاء، وفاة رابع مدير مدرسة بسبب فيروس كورونا المُستجد، وذلك خلال أسبوع واحد بعد وفاة مديرين مدارس أحمد زويل الثانوية بنين بدمنهور، ومدرسة مرزوق السيد مرزوق الإبتدائية بكفر الدوار، ومدرسة الثانوية الزراعية بنين بإدكو.

حيث نعت مدرسة حسن برادة الابتدائية، التابعة لإدارة مركز دمنهور التعليمية بمحافظة البحيرة، وفاة الأستاذ إبراهيم سلامة، مدير المدرسة، متأثراً بمضاعفات إصابته من عدوي فيروس كورونا المُستجد “كوفيد-19″، وذلك داخل العناية المركزة بمستشفى صدر دمنهور.

وقبل وفاة مدير مدرسة حسن برادة الابتدائية توفي ثلاث مديرين أخرين بالبحيرة خلال 3 أيام نتيجة مضاعفات إصابتهم بفيروس كورونا “كوفيد-19”.

وكانت مدرسة إدكو الثانوية الزراعية نعت المهندس السيد متولي دحروج، مدير المدرسة، والذي توفي يوم الإثنين الماضي، متأثرًا بإصابته بفيروس كورونا المُستجد.

وسبق وفاة مدير مدرسة إدكو الثانوية الزراعية وفاة كل من، الأستاذ محمود الحسيني مدير مدرسة مرزوق السيد مرزوق بالخضراء في كفر الدوار، والأستاذ محمد بكري، مدير مدرسة أحمد زويل الثانوية بدمنهور.

وفاة مدير مدرسة بكفر الشيخ بفيروس كورونا

وتشهد مدارس مصر إرتفاع في إصابات ووفيات فيروس كورونا المُستجد، خلال الإسبوع الرابع من بدء العام الدراسي، وشهدت محافظة البحيرة وحدها وفاة 4 مديرين مدراس مختلفة بالمحافظة خلال ثلاث هذا الإسبوع إثر إصابتهم بالفيروس.

وسجلت مدارس مصر بمختلف المحافظات 10 حالات وفاة بفيروس كورونا خلال الإسبوع الأخير، بينهم 5 مديرين مدارس، ومعلم، و4 معلمات.

وكانت أخر حالة وفاة بالمدارس أمس الثلاثاء، بتسجيل مديرية الشؤون الصحية في كفرالشيخ، وفاة الأستاذ ذكرى عصر، مدير مدرسة دسوق الزراعية التابعة لإدارة دسوق التعليمية، بمحافظة كفر الشيخ، إثر إصابته بفيروس كورونا المُستجد “كوفيد-19″، داخل مستشفي حميات دسوق.

وكان مدير مدرسة دسوق الثانوية الزراعية، دخل مستشفى حميات دسوق، منذ 10 أيام، في حالة صحية متأخرة، وعليه أعراض الإصابة بفيروس كورونا، وكان يُعاني من نقص الأكسجين في الدم، وتم نقله الي غرفة العناية المركزة ووضعه على جهاز التنفس الصناعى.

وأجرت المستشفي الفحوصات والتحاليل الطبية اللازمه لمدير المدرسة الراحل، والتي أظهرت إيجابية إصابته بالفيروس، ، ولكن تدهورت حالته بشكل سريع، نتج عنها إصابته بفشل كلوي، وتوفي متأثرًا بمضاعفات إصابته بفيروس كورونا، الذي تسبب في فشل بوظائف الكلي.​

وفاة معلمتين في قنا بفيروس كورونا

كما أعلنت الإدارة التعليمية بنجع حمادي في محافظة قنا، في نفس اليوم، وفاة معلمة بمدرسة القديس الإعدادية، بعد إصابتها بفيروس كورونا المُستجد.

وقال راجح الطيب، مدير الإدارة التعليمية بنجع حمادي، إن المعلمة أصيبت بالفيروس، منذ إسبوع، وتم نقلها إلى مستشفى العزل بأسوان، بعد إيجابية إصابتها بالمرض.

وأشار مدير الإدارة التعليمية بنجع حمادي، إلى أن المعلمة تعمل بمدرسة القديس، وذهبت السبت قبل الماضي إلى المدرسة ولم تكن عليها أي أعراض، وبعدها كان يوم الأحد اجازة بالمدرسة.

وأضاف، انه كان من المقرر أن تذهب لمدرسة شركة السكر يوم الإثنين، ولكن بلغت أجازة اعتيادي، ولم تذهب، ثم ظهرت عليها أعراض المرض وهي في المنزل، وتم نقلها إلى المستشفى.

وتابع، أن المعلمة يشهد لها الجميع بحسن الخلق، وفور ظهور أعراض عليها، عزلت نفسها في المنزل، مؤكداً علي أنه لا يوجد مخالطين لها في المدرسة سواء معلمين أو إداريين أو تلاميذ وعمال.

وأشار مدير الإدارة التعليمية بنجع حمادي، إلى أنه فور علم الإدارة بإصابة المعلمة، تم تعقيم المدرسة 5 مرات، فضلاً عن قيام الإدارة بمتابعة حالتها بشكل مستمر، حتى وافتها المنية يوم الجمعة الماضي.

وشهدت محافظة قنا حالة من القلق بين المعلمين والأهالي من أولياء أمور الطلاب، إثر وفاة ثاني معلمة بفيروس كورونا، يوم الإثنين الماضي، وإصابة 6 آخرين بمدارس المحافظة، خلال أخر إسبوع.

وأكدت مديرة الصحة علي إستمرار حملات تعقيم وتطهير المدارس للحد من إنتشار الفيروس، وقيام فرق الترصد بالطب الوقائي بفحص ومتابعة المخالطين للمصابين.

وأعلنت مديرية التربية والتعليم بقنا، عن وفاة معلمة “عفاف.ع”، عمرها 56 عامًا، من مدرسة “سيدي عبدالرحيم” الإعدادية، وتوفيت بعد بعد تعرضها لحادث مروري عقب انتهاء اليوم الدراسي.

واشارت مديرة التربية والتعليم الي أنه تبين إصابته معلمة مدرسة سيدي عبدالرحيم الإعدادية بنين بفيروس كورونا المُستجد في مستشفى أسيوط، بعد إجراء الفحوصات والأشعة المقطعية أثبتت إصابتها، وكانت في مرحلة متأخرة من المرض رغم عدم ظهور أي أعراض عليها.

وأوضحت مديرية التربية والتعيم الي أن فرق المتابعة بالتعاون مع الطب الوقائي بمديرية الصحة بقنا، إنتقلت إلى المدرسة وقامت بأعمال تطهير وتعقيم المدرسة بالكامل، كما جرى فحص المخالطين للتأكد من مدى إصابتهم بالعدوى من عدمه.

وفاة معلمة بمدرسة إبتدائي في دمياط

وفي دمياط توفيت معلمة لغة عربية بالمدرسة الإبتدائية التجريبية المطورة، أول أمس الأحد، بعد إصابتها بفيروس كورونا المُستجد.

وطالب أولياء الأمور إدارة المدرسة ومديرية التربية والتعليم بتوضيح الإجراءات التي إتخذتها المدرسة لحماية أبناءهم من عدوي فيروس كورونا.

وقالت إدارة المدرسة الإبتدائية التجريبية المطورة بدمياط أن معلمة اللغة العربية الراحلة نجلاء هلالي، رحمة الله عليها كانت تعاني من حساسية في الصدر، وإعتذرت عن إستكمال اليوم الدراسى يوم الأربعاء قبل الماضي، وغادرت المدرسة ولم تحضر بعد ذلك.

وأوضحت إدارة المدرسة أن زوجها حضر يوم الأحد، وطلب تحويلها إلى إجازة مرضية، الذى أكد تدهور حالتها الصحية، وقد تم ما طلب وحولت للإجازة المرضية، ثم بعد ذلك دخلت المستشفى حتي وافتها المنية، وبخصوص تشخيص حالتها المرضية، قالت إدارة المدرسة أن ذلك من إختصاص الجهات الطبية.

وأكدت إدارة المدرسة في بيان رسمي أنه يجري تعقيم وتطهير المدرسة والفصول بشكل مستمر، وكل معلمة ومعلم يقوم بذلك والجميع حريص على إتخاذ كل الإجراءات الاحترازية، حرصاً على سلامتهم وسلامة التلاميذ.

وفاة معلم ومعلمه بفيروس كورونا في الغربية

وكانت مديرية التربية والتعليم بالغربية، أعلنت عن وفاة وكيل المدرسة الإعدادية المهنية، التابعة بإدارة كفر الزيات التعليمية، والذى توفي صباح يوم السبت الماضي، أثناء تلقيه العلاج فى مستشفى كفر الزيات العام، بعد إصابته بفيروس كورونا المُستجد.

وأوضح مصدر بمستشفى كفر الزيات العام، أن وكيل المدرسة الإعدادية المهنية يُدعى “ياسر أ”، وتوفى داخل مستشفى كفر الزيات العام، حيث كان يخضع للعزل بعد إصابته بالفيروس المُستجد.

إرتفاع إصابات ووفيات فيروس كورونا في مصر مع بداية الموجة الثانية

وأعلنت وزارة الصحة والسكان، أمس الثلاثاء، عن تسجيل 275 حالة إصابة جديدة من عدوي فيروس كورونا المُستجد “كوفيد-19″، بعد أن ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، ووفاة 16 حالة جديدة.

وأوضح مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، أنه تم  خروج 109 متعافين من فيروس كورونا من المستشفيات، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم، ليرتفع إجمالي المتعافيين من الفيروس إلى 101288 حالة حتى الأن.

وقال “مجاهد”ـ أن إجمالي عدد حالا الإصابة من فيروس كورونا المُستجد التي تم تسجيلها في مصر منذ بداية الجائحة، هو 111284 حالة من ضمنهم 101288 حالة شفاء، و6481 حالة وفاة.