مدارس البحيرة تودع خامس حالة وفاة بفيروس كورونا خلال 5 أيام

تودع محافظة البحيرة يومياً منذ الإسبوع الجاري بالدراسة، معلم مصاباً بفيروس كورونا المُستجد، منذراً بتفشي بؤرة لفيروس كورونا بالمحافظ وخاصة بقطاع التربية والتعليم، حيث توفي اليوم خامس حالة بالمدارس، بعد وفاة أربع مديرين مدارس بالمحافظة خلال الأيام السابقة.

حيث توفي يوم الأربعاء 18 نوفمبر الجاري، معلم لغة عربية بمدرسة الإعدادية العامة بنات التابعة لإدارة ادكو التعليمية، متأثراً بإصابته بفيروس كورونا المُستجد “كوفيد”.

وكان الأستاذ على خرابة، 47 عاماً، دخل العناية المركزة بمستشفى العزل بكفر الدوار، بعد تدهور حالته الصحية متيجة الإصابة بفيروس كورونا حتي وافته المنية اليوم.

ونعت إدارة المدرسة والعاملين بها، الفقيد والمعلم الخبير، على خرابة، سائلين الله عز وجل أن يرحمه ويسكنه فسيح جناته، وأم يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.

كما تقدمت اللجنة النقابية للمعلمين بإدكو بخالص التعازى والمواساه لأسرة الفقيد، مدرس اللغة العربية بمدرسة الإعدادية العامة بنات.

كما شهدت مدارس محافظة البحيرة، صباح نفس اليوم، وفاة رابع مدير مدرسة بالبحيرة بسبب فيروس كورونا.

حيث نعت مدرسة حسن برادة الابتدائية، التابعة لإدارة مركز دمنهور التعليمية بمحافظة البحيرة، وفاة الأستاذ إبراهيم سلامة، مدير المدرسة، متأثراً بمضاعفات إصابته من عدوي فيروس كورونا المُستجد “كوفيد-19″، وذلك داخل العناية المركزة بمستشفى صدر دمنهور.

كما نعت مدرسة إدكو الثانوية الزراعية في محافظة البحيرة، مهندس السيد متولي دحروج، مدير المدرسة، والذي توفي يوم الإثنين الماضي 16 نوفمبر، متأثراً بإصابته بفيروس كورونا المُستجد.

وسبق وفاة مدير مدرسة إدكو الثانوية الزراعية وفاة كل من، الأستاذ محمود الحسيني مدير مدرسة مرزوق السيد مرزوق بالخضراء في كفر الدوار، والأستاذ محمد بكري، مدير مدرسة أحمد زويل الثانوية بدمنهور.، يومي السبت والأحد الماضيين.

مجلس الوزراء يحذر من إرتفاع إصابات كورونا وقلق من الموجة الثانية

وفي سياق متصل، كشف المستشار نادر سعد، المتحدث بإسم مجلس الوزراء، عن توقعات الحكومة بشأن الموجة الثانية من فيروس كورونا المُستجد المسبب لمرض كوفيد 19.

وقال سعد، أن الحكومة لديها إجراءات جديدة في حال دخولنا في الموجة الثانية لفيروس كورونا، واليوم سيكون هناك إرتفاع فى أعداد الإصابات بفيروس كورنا وستتجاوز الـ 300 حالة.

وأكد “سعد”، أن الدكتور مصطفى مدبولى لديه تخوف شديد من الموجة الثانية لـ«فيروس كورونا» ولذلك تحدث اليوم عن الإجراءات الإحترازية والوقائية، مشيراً إلى أن هناك قلق من الموجة الثانية لكورونا ولذلك نطالب الجميع بالالتزام بالإجراءات الإحترازية.

وأوضح المتحدث بإسم مجلس الوزراء، أن الموجة الثانية لفيروس كورونا الثانية أكثر شراسة من حيث سرعة الانتشار وحدة الإصابة، ورئيس الوزراء شدد على تطبيق القانون و على الالتزام بالإجراءات.

وأكد أن الدكتور مصطفى مدبولى طالب بعدم التجمع، وعلى الجميع إرتداء الكمامات فى الجهات الحكومية، وتقليل عن الموظفين فى المصالح العامة الحكومية والعمل بنظام التناوب.